صحة نفسية

هرمون الميلاتونين وما علاقته بالاكتئاب

ما هو الميلاتونين

هرمون الميلاتونين هو أحد الهرمونات المهمة والتي يتم إنتاجها من الغدة الصنوبرية، تقع الغدة الصنوبرية فوق منتصف الدماغ، ويبلغ حجمها حجم حبة البازيلاء، والوظيفة الأساسية لهرمون الميلاتونين هو مساعدة الجسم على تحديد وقت النوم والاستيقاظ، لذلك غالبًا ما يرتفع تركيز هرمون الميلاتونين في الجسم يجعل في الليل، بحيث تبدأ مستوياته بالارتفاع التدريجي في المساء عندما تبدأ الشمس بالغروب، وتقل كميته في النهار، وقد تم إجراء عدة دراسات طبية حول هرمون الميلاتونين وما علاقته بالاكتئاب، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن هرمون الميلاتونين وما علاقته بالاكتئاب، وعن تحليل هرمون الميلاتونين وأبرز أعراض نقص هرمون الميلاتونين.

هرمون الميلاتونين وما علاقته بالاكتئاب

تم إجراء دراسة طبية حديثة حول هرمون الميلاتونين وما علاقته بالاكتئاب، وقد بينت الدراسة وجود نقص في هرمون الميلاتونين عند مرضى الاكتئاب والاكتئاب الثنائي واضطراب ثنائي القطب، وقد بينت الدراسة أنه يمكن استخدام هرمون الميلاتونين كعلاج لمرضى الاكتئاب والاكتئاب الموسمي والضطرابات العاطفية، وكذلك في علاج مرضى الأرق والاضطرابات في النوم الناتج عن نقص هرمون الميلاتونين.

تحليل هرمون الميلاتونين

يتم إجراء تحليل هرمون الميلاتونين في العديد من الحالات، منها قياس مستوى هرمون الميلاتونين عند أخذ العلاج بالدواء والمكمل الغذائي لهرمون الميلاتونين، أو لمعرفة السبب وراء الاكتئاب وتشخيص نقص هرمون الميلاتونين، ويعد تحليل هرمون الميلاتونين من الفحوصات المخبرية المهمة جدًا، ولكن النتائج تعتمد على عدة عوامل منها إذا كان المريض نائمًا أم لا، وإذا تناول الدواء المحتوي على هرمون الميلاتونين لمساعدته في النوم أم لا، وللحصول على نتائج دقيقة وأكثر صحة يجب على المريض تجنب تناول مجموعة من الأطعمة قبل موعد إجراء تحليل هرمون الميلاتونين بيوم واحد، وأبرز هذه الأطعمة هي: الموز والأناناس والحمضيات والكرز الحامض والجوز والذرة والأرز والفول السوداني، أما عن طريقة إجراء التحليل فيتم أخذ عينة بول صباحية وفحصها بالمختبر.

أعراض نقص هرمون الميلاتونين

تغد أعراض نقص هرمون الميلاتونين كثيرة ومتنوعة، وتتركز هذه الأعراض بالمجمل على الأرق ووجود مشاكل واضطرابات في النوم، وأبرز أعراض نقص هرمون الميلاتونين هي:

  • وجود مشاكل في النوم، فيعاني الشخص من الأرق وصعوبة النوم، كما لا يستطيع أن يستغرق في النوم فيكون نومه سطحي أو قلق، وهذه الأعراض من أبرز أعراض نقص هرمون الميلاتونين، على الرغم من أن مستويات الكورتيزول قد تكون هي السبب أيضًا، فحسب الدراسات الطبية فإنَّ مستويات الكورتيزول والميلاتونين لهما علاقة عكسية مع بعضها البعض في الجسم.
  • التغيرات في الحالة المزاجية، فيعاني الشخص من القل بشكلٍ دائم، أو يعاني من الاضطراب العاطفي الموسمي أو الاكتئاب، ويكون دائمًا سريع الانفعال.
  • أعراض مشابهة لأعراض نقص هرمون الغدة الدرقية، فالميلاتونين له دورٌ أساسي في تحويل هرمون الغدة الدرقية (T4) إلى الشكل النشط (T3)، والذي يُعطي الطاقة ويولد حرارة. ولأنَّ كلًا من هرمون الميلاتونين وهرمونات الغدة الدرقية يتم إفرازها من الغدة الصنوبرية لذا قد تشير أعراض قصور الغدة الدرقية إلى انخفاض مستوى الميلاتونين.
  •  المشكل المعوية، مثل: الألم وفرط النشاط والتشنجات المعوية.

أين يوجد هرمون الميلاتونين

يمكن زيادة مستوى هرمون الميلاتونين بشكلٍ طبيعي دون تناول الأدوية، وذلك بتناول بعض النباتات الطبيعية الغنية بهرمون الميلاتونين، وأبرز مصادر هرمون الميلاتونين الطبيعية هي:

  • الكرز.
  • الجوز واللوز.
  • الموز.
  • الأناناس.
  • الطماطم.
  • الفواكه الحمضية مثل البرتقال.
  • التوت.
  • فول الصويا.
  • الجبن وكبد الدجاج ولبن الزبادي.
  • بذور القرع.
  • الديك الرومي والدجاج.
  • بذور البطيخ.

المراجع

The role of melatonin in mood disorders

السابق
أعراض خمول الغدة الدرقية عند النساء
التالي
معلومات عن القرد الكسلان

اترك تعليقاً