صحه وطب

هرمون الأنوثة

الهرمونات الجنسية

يتحكم في جسم الإنسان جهازين رئيسيان وهما: الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء، ويعد جهاز الغدد الصماء من أكثر الأجهزة تعقيدًا في الجسم، والذي يتحكم بالعديد من العمليات عبر إفرازه للهرمونات، وتختلف تراكيز العديد من الهرمونات بين الذكر والأنثى، وبشكلٍ خاص الهرمونات الجنسية؛ فهي المسؤولة عن بنية الجسم وتعزيز الصفات الجنسية الثانوية، فهرمون الذكورة التستوستيرون يرتفع لدى الذكور بالمقابل تراكيزه منخفضة جدًا عند الإناث، وهرمون الأنوثة الإستروجين ومشتقاته يرتفع لدى الإناث وتراكيزه منخفضة جدًا لدى الذكور، وفي هذا المقال سيتم التحدث بشكلٍ مفصل عن هرمون الأنوثة الإستروجين، تركيبته ووظائفه.

ما هو هرمون الأنوثة

يتحكم في نمو الصفات الأنثوية لدى المرأة مجموعة من الهرمونات، تسمى بالهرمونات الأنثوية أو الإستروجين، ويعرف هرمون الاستروجين بأنه مجموعة من الهرمونات الجنسية التي تعزز نمو وتحافظ على خصائص الإناث في جسم الإنسان، وهي تلعب دورًا أساسيًا في نمو وتطور الخصائص الجنسية الثانوية للإناث، مثل: الثديين والشعر في العانة والإبط، كما أنها تنظيم الدورة الشهرية والجهاز التناسلي، وخلال دورة الطمث يُوفر الإستروجين بيئة مناسبة للإخصاب وانزراع وتغذية الجنين، ويمكن أن يؤدي عدم توازن هذه الهرمونات إلى مجموعة من المشاكل الصحية والتغيرات الجسدية غير المرغوب بها.

مبدأ عمل هرمون الإنوثة

هرمون الإستروجين هو هرمون حيوي لدى  الإناث، أثناء البلوغ يبدأ المبيضين بإفراز هورمونات الإستروجين تماشيًا مع كل دورة شهرية، يرتفع مستوى الإستروجين فجأة في منتصف الدورة؛ مما يؤدي إلى إطلاق البويضة من المبيض، وبالتالي حدوث الإباضة، ثم يبدأ مستوى الهرمون ينخفض ​​بسرعة بعد الإباضة، غالبًا ما ينتقل الإستروجين عبر مجرى الدم في السوائل ويتفاعل مع الخلايا في مجموعة متنوعة من الأنسجة في الجسم، ويقوم الإستروجين بوظائفه بالتعاون مع هرمون آخر يسمى البروجسترون، يساعد البروجسترون على الحفاظ على الحمل وزرع البويضة المخصبة في الرحم.

أنواع هرمونات الأنوثة

يندرج تحت هرمون الإستروجين عدة هرمونات من نفس العائلة، وأنواع هرمون الإنوثة هي:

  • Estrone(E1) هرمون الإسترون: هذا هو شكلٌ ضعيف من الإستروجين والنوع الوحيد الموجود في النساء بعد انقطاع الطمث، توجد كميات صغيرة من الإسترون في معظم أنسجة الجسم، معظمها من الدهون والعضلات، يمكن للجسم تحويل إسترون إلى إستراديول ومن إستراديول إلى إسترون.
  • هرمون الإستراديول Estradiol (E2): هذا هو أقوى نوع من أنواع هرمون الإستروجين، يُنتج هذا الهرمون المبيضين ويُعتقد أنها تسهم في مجموعة من المشاكل المتعلقة بأمراض النساء، مثل: التهاب بطانة الرحم والأورام الليفية، والسرطانات التي تحدث في الإناث وخاصة سرطان بطانة الرحم.
  • Estriol (E3): هذا هو أضعف من هرمون الإستروجين وهو الناتج بعد استخدام الجسم للاستراديول، الحمل هو الوقت الوحيد الذي يتم فيه إنتاج كميات كبيرة منه، ولا يمكن تحويل الإسترايول إلى استراديول أو إسترون، وتتواجد تراكيز منخفضة جدًا منه لدى الذكور.

وظائف هرمون الإنوثة لدى النساء

يقوم هذا الهرمون بالعديد من الوظائف لدى الإناث، وأبرز وظائف هرمون الإنوثة لدى النساء هي:

  • وظائفه للمبيضان: يساعد الإستروجين على تحفيز نمو جريب بيضة.
  • وظائفه للمهبل: يحفز أيضاً نمو المهبل إلى حجمه البالغ، وسماكة جدار المهبل، وزيادة الحموضة المهبلية التي تقلل من العدوى البكتيرية، كما أنه يساعد على تليين المهبل.
  • تأثيره على قناتي فالوب: الإستروجين هو المسؤول عن نمو جدار سميك عضلي في قناتي فالوب.
  • تأثيره على الرحم: يحسن الإستروجين ويحافظ على الغشاء المخاطي الذي يبطن الرحم، كما أنه يزيد من حجم بطانة الرحم وكذلك يعزز تدفق الدم له، كما يحفز الإستروجين عضلات الرحم على الإنقباض والتقلص، وهذه التقلصات تسهل دفع الجنين أثناء الولادة، كما تساعد جدار الرحم في التخلص من الأنسجة الميتة أثناء الحيض.
  • تأثيره على عنق الرحم: يعتقد أن الأستروجين ينظم تدفق وسماكة إفرازات الرحم المخاطية، وهذا يعزز وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وبالتالي حدوث الإخصاب.
  • تأثيره على الغدد الثديية: يشكل الإستروجين علاقات فريدة مع الهرمونات الأخرى في الثدي، فهو المسؤول عن نمو الثدي أثناء فترة المراهقة بالإضافة إلى تصبغ الحلمات ووقف تدفق الحليب من الثدي عندما لا يكون هناك إرضاع.
  • الإستروجين هو المسؤول عن الاختلافات بين الهيئات الجسمية لدى الذكور والإناث، فعلى سبيل المثال في جسم الأنثى: الإستروجين يجعل العظام أصغر وأقصر والحوض أوسع والأكتاف أضيق، كما يزيد من تخزين الدهون حول الوركين والفخذين، كما يساعد الإستروجين على إبطاء نمو الإناث خلال فترة البلوغ ويزيد من الحساسية للأنسولين، كما يؤثر على شعر الجسم ليصبح أكثر رقة، وصوت الإناث يصبح أكثر نعومة.
السابق
أعراض نقص فيتامين ب
التالي
معلومات عن النمر

اترك تعليقاً