قصص وروايات

نوادر جحا طريفة وجميلة

نقدم لكم مجموعة قليل من القصص والمواقف نوادر جحا طريفة وجميلة، والتي نتمنى أن شعر بالمتعة والسعادة حين قراءتها.

جحا والتاجر

ترك جحا كمية من الحديد عند أحد التجار، و عندما عاد للتاجر يطلب منه الحديد، أخبره التاجر بأن الحديد أكله الفأر, تظاهر جحا بالتصديق, بعد عدة أيام رأى جحا ابن التاجر فخطفه، فاخذ التاجر يبحث عن أبنه، و عندما رأى جحا سأله عن أبنه, فأجابه جحا: قد سمعت زقزقة و عندما استعلمت عن الأمر رأيت عصافير يحملون طفل, اجابه التاجر : أتستطيع العصافير أن تحمل ولدا !, رد عليه جحا : البلد التي تأكل بها الفئران الحديد، بها الطيور تحمل الاطفال، فضحك التاجر و قام بإعادة الحديد لجحا.

جحا والقاضي

كان جحا يتسوق فجاء رجل وضربه من الخلف ولكنه اعتذر منه قائلا ظننتك فلانا، فأغتاظ جحا وأصر على اللجوء للقاضي، ولما وصلا إلى القاضي وحكيا له ما دار بينهم غمز القاضي للرجل بعينه وأصدر حكما بتعويض جحا 20 دينارا، ولكن الرجل قال أنها ليست معه الآن، فغمز له القاضي أن يذهب ليحضرها، فأنتظر جحا كثير ولم يأتي الرجل ففهم جحا المغزى من غمزات القاضي لخصمه فتوجه إلى القاضي وصفعه صفعة شديد وأخبره أن يأخذ ال 20 دينارا كتعويض له عندما يحضر الرجل.

القاضي جحا

تنازع شخصان وذهبا إلى جحا وكان قاضيا فقال المدعي: لقد كان هذا الرجل يحمل حملا ثقيلا، فوقع على الأرض، فطلب مني أن أعاونه، فسألته عن الأجر الذي يدفعه لي بدل مساعدتي له، فقال ( لا شيء) فرضيت بها وحملت حمله، وهاأنذا أريد أن يدفع لي اللا شيء، فقال جحا: دعواك صحيحة يا بني، اقترب مني وارفع هذا الكتاب، ولما رفعه قال له جحا: ماذا وجدت تحته ؟ قال : لا شيء ، قال جحا: خذها وأنصرف.

جحا والنجار

أراد جحا أن يتزوج فبنى داراً كبيرة تتسع له ولأهله وطلب من النجار أن يجعل خشب الأرض على السقوف و خشب السقوف على أرض الحجرات فاندهش النجار و سأله عن السبب في ذلك فقال جحا : أما علمت ياهذا أن المرأة إذا دخلت مكاناً جعلت عاليه واطيه اقلب هذا المكان الآن يعتدل بعد الزواج.

جحا والشحاذ

كان جحا في الطابق العلوي من منزله، فطرق بابه أحد الأشخاص، فأطل من الشباك فرأى رجلا .
فقال: ماذا تريد؟
قال: انزل إلى تحت لأكلمك، فنزل جحا
فقال الرجل : أنا فقير الحال أريد حسنة يا سيدي… فاغتاظ جحا منه ولكنه كتم غيظه وقال له: اتبعني .
وصعد جحا إلى أعلى البيت والرجل يتـبعه، فلما وصلا إلى الطابق العلوي التفت إلى السائل وقال له : الله يعطيك
فأجابه الفقير: ولماذا لم تقل لي ذلك ونحن تحت؟
فقال جحا: وأنت لماذا أنزلتني ولم تقل لي وأنا فوق؟

جحا وزوجته

كان لجحا زوجتين، وجلس معهما في يوم يتسامرون، وقد أتفق الأثنان علي أن تحرجاه فسألتاه: من منا أحب إليك يا جحا، حاول جحا التهرب من السؤال بذكاء قائلاً.. أنتما معاً حبيبتان إلي قلبي، إبتسمتا في خبث وقالتا: إنك لن تستطيع أن تنقذ نفسك بهذة المراوغة الذكية، نحن نتظرك منك جواباً واضحاً، ونخيرك إنه إذا توجب عليك إغراق إحدانا فمن تلقي بها في الماء الآن؟ أخذ جحا يفكر ثم إلتفت إلي زوجتة الأولي وقال: أذكر أنك قد تعلمت السباحة منذ زمن، أليس كذلك يا عزيزتي؟

السابق
أسباب حدوث الشك بين الزوجين
التالي
مواصفات ومميزات هاتف iphone 6

اترك تعليقاً