منوعات

موضوع تعبير عن نكران الجميل

موضوع تعبير عن نكران الجميل

أسوء الناس خلقًا من إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك.

كم تعرضنا للكثير من المواقف ممن حولنا، في سوء الظن وسوء الخلق ومجازاة الإحسانِ بالإساءة، سواء أكان في المدرسة أو في العائلة أو في العمل، ففي وقتنا الحالي افتقد الكثير من الناس الإحسان، وأصبح الناس في تخاصمٍ وتقاطعٍ وتهاجر بسبب نكران الجميل، وعدم رد الإحسان إلى من أحسن إليه، بل ومقابلته بالإسائة ونكران الفضل.

إن الشخص الكريم يكون محبٌ للإحسان وتقديم الخير إلى الغير، سواء أكان هذا برأيه أو وقته أو جهده وعلمه وماله، ولكن كثيرًا من هاؤلاء الكرماء لا يميزون بين الناس، من يستحق الإحسان ومن لا يستحقه، ولذلك تقع لهم مشاكل وتواجههم عقبات في حياتهم العملية، مما قد يصيبهم بالإحباط أو يتسبب لهم الانقطاع عن بذل الخير للآخرين، أو غير ذلك من الآثار السلبية.

إنَّ نكران الجميل وقلة الوفاء هي من الأخلاق الذميمة، والتي نهى عنها الشرع وحذر منها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(من لا يشكر الناس لا يشكر الله) رواه أحمد.

وهذا يدل على سوء الخلق وقلة المروءة وفساد الرأي وأنانية النفس، وضعف الإيمان وغيرها من الصفات الخلقية السيئة، إنه إنكار للفضل وجحود بالإحسان الذي منَّ الله به على عباده وفتح عليهم به، وكفرانٌ للنعم كما في الترمذي: (من صُنع إليه معروف فوجده فليجز به فإن من أثنى فقد شكره ومن كتم فقد كفره). ومن كانت عادته كفران نعم الخلق وترك شكرهم كانت عادته كفران نعم الله وترك شكره. فلا يليق بالعاقل أبدا أن ينكر الإحسان ويتنكر له. إن اعتراف الإنسان بفضل الغير ومعروفه لا ينقص من قدره ولا يحط من منزلته بل يعلي قدره عند الله وفي عيون الخلق.

شاهد الزوار أيضًا:

تعبير عن نقض العهد.

السابق
موضوع عن نقض العهد
التالي
ما هو مرض الزهري