مواضيع تعبير

موضوع تعبير عن فصل الربيع

في قسم مواضيع التعبير من موقع جحا وبعد أن تحدثنا في المقال السابق عن موضوع تعبير عن الفصول الأربعة، سيتم التحدث في هذا المقال عن موضوع تعبير عن فصل الربيع بالعناصر فتابعونا.

موضوع تعبير عن فصل الربيع

خلق الله لنا فصولًا أربعة في العام الواحد، لكي لا نمل من المناخ الواحد، ونتعرض للأمراض بسببه، فجعل الله لنا فصولًا أربعة وهي فصل الشتاء والربيع والصيف والخريف، والربيع هو أفضل فصول السنة وأحبها إلى القلوب؛ لما له من مزايا عديدة تُشعر النفس بالهدوء والطمأنية والانشراح، فبه يتسم الجو بالهواء النقي المنعش، والذي يجمع ما بين الحرارة والرطوبة، كـأنما نسيم البحر، ورذاذ رائحة الثلج، وفيه تتفتح الأزهار بألوانها المزهرة المدهشة، لتُظهر لنا جلائل قدرة الله وإبداعه فى الكون، وتتورق الأشجار وتنبت الثمار وتنضر بأمر ربها سبحانه، وتطيب الثمار المحببة إلى الجميع، وترى الطيور مغردةً والعصافير مزقزقة، والحيوانات مرحة، والنحلة تمتص الرحيق النقي لتعطي العسل الشهي.

في فصل الربيع ترى الوجود جميلًا؛ فهو يعتبر فصل التجديد والنشاط والحيوية لكل الأحياء على سطح الأرض، الحدائق والبساتين غناءة، والتربة في أعلى فترات إنتاجها الزراعي، الأجواء صافية وخالية من الرياح المغبرة المحملة بالأتربة أو الملوثة بالجراثيم، كما تسطع فيه الشمس من المشرق بأشعةٍ دافئة غير محرقةٍ أو كاوية، الطيور المهاجرة تعود إلى موطنها، النباتات تبدأ فتتزين بثمارها ذات الروائح العبقة الجميلة التي تفوح كالمسك فى الأجواء، كما تُشعرنا بالحنين والصفاء والنقاء، فنبات الفل أو الياسمين يتورد، وأشجار التوت تثمر، والزهور بكل أنواعها تثمر، لتمثل لك لوحة فنية رائعة بألوان الربيع المتداخلة الجميلة التي تهدأ الأعصاب والنفوس مع تغريد الطيور وألحان العصافير وصوت انحدار الماء، ورائحتة العذبة التي تُخالطها رائحة الورود المزهرة، لتجد انشراح القلب والنفس.

إنَّ النفس البشرية طواقةٌ للجمال بكل أشكاله وألوانه، ولا شك أنَّ فصل الربيع يسمح لها بالتنفس والتعبير عن الجمال، والرغبة فى السير بين الحدائق والبساتين المزهرة الجميلة، التى تساعد على الهدوء النفسي والعصبي، وتبعث فى النفس روح الحيوية والنشاط والحب.

خاتمة موضوع تعبير عن فصل الربيع

لقد أنعم الله علينا بفصل الربيع، لنستمتع بما فيه من مظاهر خلابة وصفاءٍ ونقاءٍ في الطبيعة، ونتأمل قدرة الله الخالق فى تدبير وتسيير الكون، وحكمته وقدرته في موازنة وتوالى الفصول الأربع، دون إخلالٍ في النظام الكوني الحكيم، ومن أراد حقًا أن يعرف قدرة الله فعليه أن يسمح لنفسه بالتأمل فى علامات الله فى الأرض والكون، فينظر نحوه كيف تعددت الأشكال والألوان والطعم للنباتات المختلفة، رغم اتحادها فى التربة، أو كيف تتغير الأحوال الجوية من بعد أمطارٍ ورياح وحرارة قاسية، إلى دفءٍ ورطوبة تتناغم عليها النفس وتسعد بها.

السابق
تعبير عن عطلة الصيف
التالي
رسالة شكر لمعلمتي