مواضيع تعبير

مقالة عن الإشاعة

في قسم مواضيع التعبير من موقع جحا سيتم التحدث في هذا المقال عن مقالة عن الإشاعة فتابعونا.

مقالة عن الإشاعة

انتشرت في الآونة الأخيرة الإشاعة ونشر الأخبار المغلوطة، ويمكن تعريف الإشاعة بأنها نقل الأخبار المغلوطة الغير صحيحة أو التي لا يوجد مصدر يدل على صحتها، أو الترويج لخبر مغلوط أو يحتوي على جزء عاري من الصحة، وهناك العديد من الأهداف وراء نشر الإشاعة منها التحريض على شخص أو فئة معينة، أو تشويه صورة أشخاصٍ معينين، أو إثارة الفتنة أو فقط بغرض التسلية.

أسباب ازدياد نسبة الإشاعة

أما عن أسباب ازدياد نسبة طرح الإشاعات والعوامل التي سببت ارتفاع نسبتها فهي كثيرة ومتنوعة، وأبرزها:

  • عدم وعي المجتمع بشأنِّ صحة المعلومات وتصديقهم لأي خبرٍ كان.
  • سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  • غياب الرقابة على الأخبار.
  • غياب تنفيذ قانون بعاقب من ينشر الإشاعات.

دوافع نشر الإشاعات

أمَّا عن الدوافع التي تدفع بالأشخاص نشر الإشاعات بين الناس فهي كثيرة، وأبرزها:

  • جذب الانتباه: حيث يعمد الشخص إلى جذب الانتباه له وإظهار أنَّ لدبه خبرة أو معرفة في موضوعٍ ما أكثر من الآخرين، أو قد يُطلق شخص إشاعة عن نفسه بهدف تسليط الضوء عليه أو جعل قصته محور حديث الآخرين.
  • العدوانية والغيرة والحقد: فيقوم شخص بنشر أخبار مغلوطة عن الآخرين بهدف تشويه سمتهم أو تغيير موقف الناس منه وجعلهم يكرهونه.
  • وقد يكون الهدف منها هو معرفة الرأي العام اتجاه قضية معينة.

كيفية التعامل مع الإشاعة

قال الله تعالى في محكم آياته:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ. سورة الحجرات الآية السادسة.

يأمرنا الله تعالى في هذه الآيات بعدم تصديق جميع الأخبار، وضرورة التأكد من صحتها قبل أن نتصرف أي تصرف بناءً عليها، فالشائعات أيضًا كانت منتشرة في العصور القديمة، ولكن مع تطور طرق الاتصال بين الناس وشبكة الإنترنت أصبح انتشارها أسرع، وبدأت الشائعات تغزوا الجميع.

السابق
موضوع تعبير عن إعادة التدوير
التالي
موضوع تعبير عن بر الوالدين