مواضيع تعبير

مقالة عن أهمية مساعدة الملهوف

في قسم مواضيع التعبير من موقع جحا سيتم التحدث في هذا الموضوع عن مقالة عن أهمية مساعدة الملهوف بالعناصر فتابعونا.

مقالة عن أهمية مساعدة الملهوف

أي شخصٍ منَّا من الممكن أن يحتاج لمن يقضي حاجته أو يساعده في يومٍ من الأيام، فقد خلقنا الله في الدنيا وجعلها متقلبة، وجعل دوام الحال من المحال، فلا يمكن أن يستمر حالٌ واحد على الإنسان، لذلك يجب على الذي يستطيع إغاثة الملهوف وقضاء حاجته أن يفعل هذا، ويمكن تعريف إغاثة الملهوف بأنه تقديم يد العون لمن يحتاج، ومساعدته على قضاء حاجته، وهو من الأخلاق الحميدة التي دعا إليها الدين الإسلامي وحثَّ عليها، بل وجعل لمن يساعد الملهوف الأجر الكبير عند الله تعالى، فقد قال عبدالله بن عمر-رضيالله عنهما- أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “المسلم أخو المسلم لايظلمه ولايسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلمٍ كربةً من كرب الدنيا فرَّج الله عنه كربةً من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً في الدنيا ستره الله يوم القيامة”. رواه البخاري.

عناصر مقالة عن أهمية مساعدة الملهوف

  • حديث عن اهمية مساعدة الملهوف ذي الحاجة.
  • ما هي أهمية مساعدة الملهوف.
  • ثمار مساعدة الملهوف والأجر الكبير له.

حديث عن اهمية مساعدة الملهوف ذي الحاجة

دعا الإسلام إلى مساعدة الملهوف وتقديم يد العون له، بل وجعل لهذا العمل الأجر الكبير عن الله سبحانه وتعالى،وقد ظهر هذا من خلال الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تدعوا إلى مساعدة الملهوف، ومن هذه الأحاديث:

عند أحمد من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال: مرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوم جلوس في الطريق. قال: “إن كنتم لابد فاعلين فاهدوا السبيل، وردوا السلام، وأغيثوا المظلوم”.

كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لئن يمشي أحدكم في حاجة أخيه خير له من أن يعتكف في مسجدي هذا”.

شاهد الزوار أيضًا:

تعبير عن أفضل رياضة.

تعبير عن مساعدة الفقراء.

أهمية مساعدة الملهوف

إنَّ إغاثة الملهوف من الأخلاق الحميدة التي دعا إليها الإسلام وجعل له الأجر الكبير؛ لما له من أهمية كبيرة في حياتنا، فعن النعمان بن بشير -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله ﷺ: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

وتكمن أهمية مساعدة الملهوف أنه يعمل على تفريج كُرب الشخص وإزالة الحزن عن قلبه، مما ينعكس إيجابًا على المجتمع بأكمله، ويؤدي إلى انتشار الحب والإخاء والتعاطف بين أفراد المجتمع بأكمله، كما أنه يقلل من انتشار الجريمة في المجتمع، ولا ننسى الأجر الكبير من الله تعالى.

ثمار مساعدة الملهوف وأجره

إنَّ مساعدة الملهوف وقضاء حوائج الناس له الكثير من الآثار على الشخص نفسه وعلى من ساعده وعلى المجتمع كله، وأبرز آثار وثمار مساعدة الملهوف هو:

  • إغاثة الملهوف تفكُّ كرب الشخص وتقضي حوائجه، كما أنها تُدخل السرور على قلب المحتاج وتزيلُ همه وحزنه.
  • يؤلف هذا بين القلوب، ويجعل أفراد المجتمع أكثر محبة وؤينمي بداخل الأفراد حبَّ الخير.
  • من فكَّ كربة لشخص فكَّ الله عنه كرب من كربات يوم القيامة.
  • الأجر الكبير عند الله تعالى.
  • تذوق لذة العطاء وتقديم الآخرين على النفس.
  • كما يلقي الله محبة هذا الشخص المعطاء في قلوب الناس.
  • كما أنَّ إغاثة الملهوف صدقة يأخذ عليها الشخص الأجر الكبير.

شاهد الزوار أيضًا:

وصف لمادة اللغة العربية وعن أهميتها وأثرها في الحياة.

أهمية تحمل المسؤولية.

السابق
موضوع تعبير عن شهر رمضان
التالي
ظاهرة الاحتباس الحراري