طب وصحة

معلومات عن هرمون الكالسيتونين

هرمونات الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي واحدة من أكبر الغدد الصماءفي جسم الإنسان، والتي تُنتج الهرمونات الرئيسية في الجسم وهي: ثلاثي يودوثيرونين T3 و هرمون الغدة الدرقية الثايروكسين T4، والتي تؤثر على كل خلية في الجسم، وتعمل على تنظيم الأيض  في الجسم، والهرمون الثالث الذي تنتجه الغدة الدرقية هو الكالسيتونين، والكالسيتونين لا يؤثر على عملية الأيض في الجسم، ولكن دوره الأساسي هو استقلاب كلٍ من الكالسيوم والفوسفات والأيونات في الجسم، وفي هذا المقال سيتم التحدث بشكلٍ مفصل عن أهم معلومات عن هرمون الكالسيتونين ومبدأ عمله وكيفية تنظيمه في الجسم، وعن الأمراض المرتبطة به.

هرمون الكالسيتونين

هرمون الكالسيتونين Calcitonin هو عبارة عن هرمون يتكون من 32 حمض أميني، يتم إفرازه من خلايا خاصة في الغدة الدرقية تسمى خلايا سي C Cell، والسبب في تسميته بالكالسيتونين هو بسبب دوره في تقليل نسبة الكالسيوم في الدم، فسمي بالكالسيتونين نسبةً إلى الكالسيوم، وقد استخدم هرمون الكالسيتونين المصنَّع لعلاج مرض باجيت وعلاج فرط كالسيوم الدم وألم العظام.

مبدأ عمل هرمون الكالسيتونين

دور الكالسيتونين الرئيسي هو يتقليل مستويات الكالسيوم في الدم، ويكون ذلك من خلال ثلاث آليات رئيسية وهي:

  1.  يمنع نشاط الخلايا الآكلة للعظام osteoclasts وهي الخلايا المسؤولة عن تحطيم العظام، فعندما تنشط هذه الخلايا يتم إطلاق الكالسيوم الموجود في العظم إلى مجرى الدم، ولذلك فإن تثبيط ناقضات العظم بواسطة الكالسيتونين يقلل بشكلٍ مباشر من كمية الكالسيوم التي يتم إطلاقها في الدم.
  2. يؤثر الكالسيتونين على الكليتين أيضًا، ويعمل على تقليل  نسبة الكالسيوم الذي يتم إعادة امتصاصه من البول عبر الكلى، وبالتالي يزيد من كمية الكالسيوم التي يتم إخراجها عبر البول ويقلل من نسبة الكالسيوم في الدم.
  3. تثبيط امتصاص الكالسيوم المتأين من الأمعاء.

في الماضي ، أعطيت الأشكال المصنعة من الكالسيتونين لعلاجمرض باجيت من العظام وأحيانا فرط كالسيوم الدم وألم العظام.ومع ذلك ، مع إدخال أدوية جديدة ، مثل البايفوسفونيت ، فإن استخدامها محدود للغاية الآن.

كيف يتم التحكم في الكالسيتونين؟

يتم ضبط الكمية التي سيتم إفرازها من هرمون الكالسيتونين وهرمونات الغدة الدرقية عن طريق مستوى الكالسيوم في الدم،ويكون هذا كالآتي:

  • عندما ترتفع مستويات الكالسيوم في الدم يتم إفراز الكالسيتونين بكميات أكبر.
  • عندما ينخفض مستويات الكالسيوم في الدم يؤدي هذا إلى انخفاض كمية الكالسيتونين المفرزة أيضًا.
  • ويمنع إفراز الكالسيتونين أيضًا من هرمون السوماتوستاتين، الذي تفرزه الخلايا التائية في الغدة الدرقية.

اضطرابات هرمون الكالسيتونين

على الرغم من أهمية الكالسيتونين الكبيرة في ضبط مستوى الكالسيوم في الدم، إلا أنَّ نقصانه أو زيادته لا يؤدي في الغالب إلى ظهور الحالات المرضية، وأبرز الأمراض المرتبطة بهرمون الكالسيتونين هي:

  • زيادة الكالسيتونين في الدم:

لا بوجد تأثير ضار مباشر على الجسم نتيجة لوجود كمية كبيرة من الكالسيتونين، سرطان الغدة الدرقية النخاعي هو نوع نادر من السرطان ينشأ من الخلايا التائية في الغدة الدرقية التي تفرز الكالسيتونين.

  • نقصان الكالسيتونين في الدم:

لا يوجد هناك أي تأثير سريري على الجسم نتيجة وجود القليل من الكالسيتونين، اللمرضى الذين تمت إزالة الغدة الدرقية لديهم والذين لديهم مستويات قليلة جدًا من الكالسيتونين في الدم لا تظهر عليهم أي أعراض أو علامات سلبية نتيجة لهذا.

تحليل الكالسيتونين

يمكن إجراء تحليل الكالسيتونين في المختبر، ويتم إجراء هذا التحليل عن طريق سحب عينة دم وريدية، ووضعها في أنبوب اختبار مناسب، ولا يتطلب إجراء هذا التحليل أي إجراء خاص مثل الصيام، ولكن يجب إخبار الطبيب بأي دواء يتم تناوله، ويتم إصدار النتائج خلال 12 ساعة فقط، والقيمة الطبيعية لتحليل الكالسيتونين هي  م 0 – 70 بيكوغرام/ ملليلتر عند الذكور والإناث.

السابق
معلومات عن الفهد الأسود
التالي
داء القطط والحمل