الفحوصات المخبرية

معلومات عن تحليل البراز

تحليل البراز

تعد الفحوصات المخبرية أحد أهم الطرق المستخدمة في تشخيص الأمراض، والفحوصات المخبرية كثيرة ومتنوعة، فيوجد الفحوصات المخبرية التي تُجرى بالدم، والفحوصات التي تُجرى على البول وعلى البراز وعلى سوائل الجسم المختلفة، ويتم اختيار الفحص المناسب بناءً على الأعراض الظاهرة على المريض وعلى المرض المشتبه به، ومن أبرز وأهم الفحوصات المخبرية الروتينية هو فحص البراز Stool Analysis، ويعرف تحليل البراز بأنه تحليل مخبري يتم إجراؤه على عينة براز، تؤخذ ضمن شروطٍ معينة، ويتم فحصها بالمختبر تحت المجهر وبطرقٍ معينة، ويساعد هذا التحليل في الكشف بشكلٍ رئيسي عن أمراض الجهاز الهضمي، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تحليل البراز بشكلٍ مفصل.

لماذا يُطلب فحص البراز؟

يتم إجراء تحليل البراز بشكلٍ روتيني للتأكد من سلامة الجهاز الهضمي بين الحين والآخر، مع بعض فحوصات الدم الأخرى، كما يطلب الطبيب إجراء تحليل البراز في بعض الحالات المرضية وأبرزها:

  • الإصابة بالإسهال الذي يدوم لأكثر من بضعة أيام.
  • في حال كان البراز يحتوي على دم أو مخاط.
  • في حال الشغور بألم في المعدة أو التشنج.
  • حالات الشعور بالغثيان والقيء.
  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التسمم الغذائي.
  • في حال الاشتباه بجرثومة المعدة.
  • في حال الاشتباه بالعدوى بالديدان في الجهاز الهضمي.

كيفية إحضار عينة البراز

لإحضار عينة البراز يجب مراعاة عدة شروط؛ حتى لا يتداخل هذا مع نتيجة الفحص، وأبرز الشروط الواجب مراعاتها في إحضار عينة البراز:

  • غسل المنطقة جيدًا بالماء قبل وضع العينة، وغسل اليدين جيدًا.
  • وضع العينة في علبة بلاستيكية خاصة ونظيفة مخصصة للفحص، ويمكن الحصول على هذه العلبة من المختبر.
  • يجب أن تكون العلبة نظيفة تمامًا، وخالية من المواد الكيميائية والزيوت.
  • يجب إحضار العينة إلى المختبر خلال نصف ساعة من وضعها في حال تركها خارج الثلاجة، أما في حال إبقاءها مبردة فيمكن تركها لمدة 24 ساعة.
  • لا يجب ملئ العلبة بالبراز بشكلٍ كامل؛ فكمية صغيرة من البراز يمكن إجراء الفحص عليها.
  • يجب تجنب اختلاط البول مع البراز.

أنواع تحليل البراز

يوجد عدة أنواع من تحليل البراز، ويطلب الطبيب الفحص الخاص بالبراز بناءً على الأعراض عند المريض، وأنواع تحليل البراز هي:

  • تحليل البراز الروتيني، وبه يتم فحص البراز تحت الميكروسكوب للتأكد من عدم وجود أي مسبب للمرض، مثل: الديدان والطفيليات.
  • زراعة البراز، ويستخدم هذا الفحص لمعرفة المسبب للالتهاب، فيقوم فني المختبر بزراعة البراز بعد معالجته بطرق معينة بأوساطٍ زراعية خاصة.
  • فحص وجود البكتيريا الحلزونية في البراز، فيتم البحث عن الأجسام المضادة للبكتيريا في البراز.
  • فحص الدم الخفي، وبه يتم الكشف عن وجود خلايا دم الحمراء في البراز، والتي تظهر في حالاتٍ مرضية معينة.

ماذا يكشف تحليل البراز؟

يمكن لتحليل البراز الكشف عن العديد من الأمراض في الجسم، وبشكلٍ خاص يكشف عن حالة الجهاز الهضمي، وأبرز ما يكشف عنه فحص البراز هو:

  • الديدان المعوية.
  • الطفيليات الأولية مثل الأميبا.
  • البكتيريا المسببة لالتهابات المعدة والأمعاء، مثل: بكتيريا السالمونيلا والشيغلا وبعض أنواع بكتيريا الإيكولاي.
  • كن يكشف تحليل البراز عن الإصابة بقرحة المعدة.

كيفية قراءة تحليل البراز

بعد إجراء الفحص تظهر النتيجة خلال ساعتين إلى يوم؛ وذلك باختلاف نوع الفحص للمطلوب، ويمكن قراءة تحليل البراز كالآتي:

  • نتيجة الزراعة إيجابية: فهذا يعني أنَّ هناك التهاب، يمكن أن يكون التهاب بكتيري أو عدوى طفيلية أو ديدان.
  • في حال كان يوجد بالنتيجة خلايا الدم البيضاء  WBC أو المخاط Mucus: فهذا يدل على وجود التهاب وعدوى نشطة.
  • في حال وجود خلايا دم حمراء RBC أو كان فحص الدم الخفي إيجابي: فيدل إما على وجود بالبكتيريا الحلزونية، أو بعض أنواع الطفيليات مثل الأميبا، أو وجود جرح بالقرب من فتحة الإخراج.
السابق
قصص جحا الطريفة جدا
التالي
العوامل التي تؤثر على سرعة الواي فاي وبعض الحلول المطروحة لذلك

اترك تعليقاً