العلوم

ما هي مادة التورين

ما هي مادة التورين

مادة التورين Taurine هي عبارة عن نوعٌ خاص من الأحماض الأمينية، يوجد حمض التورين في جميع أنحاء الجسم وبشكلٍ خاص يتركز في الدماغ والعضلات والقلب والعينين، ويتميز هذا الحمض الأميني أنه بعكس الأحماض الأخرى فهو لا يستخدم في بناء البروتينات، وتعد مصادر الحصول على حمض التورين متنوعة؛ فمن الممكن للجسم أن يُنتجه، كما من الممكن الحصول عليه من الغذاء الحيواني مثل: بعض أنواع اللحوم والأسماك والألبان، كما أنَّ حمض التورين يتم إضافته إلى مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية، وحسب التقارير الطبية فإنَّ تناول حمض التورين بشكلٍ معتدل له العديد من الفوائد، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن مصادر مادة التورين وأبرز فوائده وعن الأضرار الجانبية لمادة التورين.

مصادر مادة التورين

تعد مصادر مادة التورين كثيرة ومتنوعة، فمن الممكن للجسم تصنيعه ومن الممكن أيضًا الحصول عليه من المصادر الغذائية المختلفة، وأبرز مصادر مادة التورين هي:

  • اللحوم بأنواعه المختلفة.
  • الأسماك واللحوم البحرية.
  • منتجات الألبان.
  • كما  أنَّ النباتات تحتوي على كمية صغيرة من حمض التورين.
  • وحاليًا يضاف حمض التورين إلى العديد من المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
  • يستخدم حمض التورين كمكمل غذائي.

فوائد مادة التورين

تعد فوائد حمض التورين كثيرة ومتنوعة، وفي حال نقصه سيؤدي هذا إلى العديد من الأضرار في الجسم، وأبرز فوائد حمض التورين هي:

  • الحفاظ على توازن الأملاح في الجسم، وعلى ترطيب الجسم بشكلٍ عام.
  • كما يدخل حمض التورين في تصنيع العصارة الصفراوية، والتي تلعب دورًا مهمًا في عملية هضم الدهون.
  • تنظيم المعادن داخل الخلايا مثل معدن الكالسيوم.
  • ويساهم حمض التورين في دعم وظائف الجهاز العصبي في الجسم.
  • ويساهم التورين في دعم الجهاز المناعي في الجسم؛ فهو يعمل كمضاد للأكسدة.
  • ضبط مستوى السكر في الدم؛ فهو يخفض مستوى السكر، لذلك فهو يساعد في ضبط مستوى السكر لمرضى السكري.
  • يحسن صحة القلب ويقي من أمراض القلب والجلطات.
  • خفض ضغط الدم.
  • يقلل من تلف العضلات أثناء ممارسة الرياضة.
  • زيادة حرق الدهون وخفض الوزن.
  • تحسين صحة العينين والأذنين.

الأضرار الجانبية لمادة التورين

على الرغم من فوائد حمض التورين الكثيرة والمتنوعة، إلا أنه يجب تناوله باعتدال، ويمنع الإفراط بتناوله، وخاصة عند تناول المكملات الغذائية للتورين؛ وذلك لتجنب الأضرار الجانبية التي قد تحدث، وأبرز الأضرار الجانبية لحمض التورين هي:

  • نظرًا لأنَّ التورين يتم معالجته والتخلص من نواتج استقلابه في الجسم عن طريق الكلى، فتناول كمية كبيرة منه يؤثر على الكلى، ويسبب الضرر لها.
  • لا توجد دراسات كافية حول تأثيره على الأجنة والرضع، لذلك يجب تجنب تناوله من قبل الحامل والمرضع.
  • ويعتقد العلماء أنَّ الإفراط بشرب مشروبات الطاقة المحتوية على التورين له علاقة بوفاة اللاعبين الرياضيين.
السابق
متلازمة ما قبل الدورة الشهرية
التالي
المتلازمات وأنواعها

اترك تعليقاً