ثقافة وعلوم

ما هي أسباب الضباب

الضباب

تعتبرُ ظاهرةُ الضباب من الظواهر الطبيعية والتي غالبًا ما تحصلُ في فصلِ الشتاء، والضبابُ شبيهٌ بالسحاب إلا أنَّ السحاب لا يلامسُ سطح الأرض مثلَ الضباب، فهو عبارةٌ عن قطراتٍ مائيةٍ دقيقة معلقةٌ بالهواء، وهو يعتبرُ سُحبًا منخفضة فوق سطح الأرض مباشرة، والضبابُ يتكون من الماءِ المتبخر من الأنهار والبحيراتِ والبحار، بحيث يحصلُ لهذه القطرات تكثيفٌ عندما تنخفضُ درجةُ الحرارة، وغالبًا ما تحصلُ في ساعاتِ الصباح الأولى في فصلِ الشتاء، وعندما يكونُ الضبابُ كثيفًا يصبحُ أكثرَ خطرًا أثناء التنقلات؛ لأنهُ يؤدي لانخفاضِ مدى الرؤية إلى مستوياتٍ متدنية تصلُ أحيانًا إلى بضع أمتار، مما يعيقُ الحركة، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال ما هي أسباب الضباب وأنواعه.1 

أنواع الضباب

يوجد أنواعٍ عدة من الضباب، والتي تختلف عن بعضها البعض بسبب تكونها ومصدرها، وأنواع الضباب هي:2

  1. الضباب الإشعاعي: وهذا النوعُ من الضباب ينتجُ عندما يفقدُ سطحُ الأرض الحرارة بسرعة الإشعاع، لذلك سميَ بالضباب الإشعاعي، ويتشكلُ هذا النوع من الضباب في آخر الليلِ وأول النهار، ولهُ عدةُ عوامل منها أن يحصل ارتفاع  في نسبةِ رطوبةِ الجو بعدَ تساقطِ الأمطار، وايضًا الرياحُ الساكنة وخلوِ السماءِ من السُحب.
  2. ضباب البحار: يتشكلُ هذا للنوع نتيجةَ لهبوبِ تياراتٍ بحريةٍ دافئة إلى المناطق الباردة، ومن الممكنِ أن ينتقلُ هذا الضباب إلى مسافاتٍ كبيرة ويصلُ إلى البر.
  3. ضباب الوادي: وهوَ الضبابُ الذي يتكون نتيجةَ تراكمِ الهواء البارد على المنحدراتِ الجبلية.
  4. ضباب التلال: يحدثُ هذا النوع من الضباب عندما تتعرضُ التلال لتيارٍ من الهواء الرطب، وبالتالي تجبرهُ على الصعودِ والتبريد، وبالتالي إمكانية حدوثِ الضباب في حال كانت الرطوبة بالجو كافية.

فوائد ومخاطر الضباب

تعتبرُ ظاهرةُ الضباب ظاهرةً جوية ذات فوائد متعددة على الطبيعةِ والبشر، حيثُ يساعدُ تشكلُ الضباب على تغذيةِ  التربةِ الزراعية برطوبةٍ إضافية تنعشُ أغلبَ المحاصيل الزراعية والنباتات، كما يعملُ ويساعدُ الضباب على تلطيفِ الأجواء في الفترة الصباحية، حيثُ تكونُ أشعةُ الشمسِ خافته، مما يساعدُ في الإبطاء من سرعةِ تسخين الشمس للأرض إثناء النهار، أما أبرزُ مخاطر هذهِ الظاهرة الجوية فيتمثلُ في الانخفاض الكبير على مدى الرؤيةِ الجوية مما قد يعيقُ حركةُ النقلِ برًا وجوًا وبحرًا، وهو مسببٌ ثانوي لارتفاع الحوادث.1

ما هي أسباب الضباب

حتى يحدثَ الضباب يوجد شرطان أساسيان؛ الأول هو برودة الجو والثاني ارتفاعُ معدلاتِ الرطوبةِ النسبية فوق 90%، وتعدُ هذهِ الظاهرة أكثرُ انتشارًا في الأرياف وبالقرب من المسطحاتِ المائية، كما تظهر هذهِ الظاهرة بعد تساقطِ الأمطار الغزيرة يعقُبها انخفاضٌ في درجاتِ الحراره إلى مستوى التكاثف، أما في المناطق الساحلية فيتشكل الضباب في أيِ وقتٍ منَ السنة وخاصة في ساعاتِ الصباح الأولى، وذلك لتشبعِ الهواء ببخارِ الماء وارتفاعِ نسبةِ الرطوبة، بحيث يعجزُ الهواء عن حملها لأعلى فتتكاثفُ على صورةِ الضباب.2 

أما السببُ العملي وراءَ حصولِ الضباب أنهُ بالأماكن التي تكونُ تضاريُسها سهلية وقريبةٌ من المسطحاتِ المائية مثلَ البحار والأنهار، فهذا يؤدي إلى سهولةِ عبورِ الكُتلِ الهوائيةِ الرطبة من البحرِ نحو اليابسية دونَ وجودِ أي عوائقَ تضاريسية كالجبال، ومع ارتفاعِ حرارةِ المياهِ التدريجية تتبخرُ المياه من على سطحهِ الدافئ لتتحول إلى رطوبةٍ في طبقاتِ الجو، وتتحركُ الكتل الرطبة بفعلِ الأنظمةِ الجوية نحوَ اليابسة، وعندَ حلولِ الليل تبدأُ درجةُ الحرارة بالانخفاض ويتسارعُ هذا الانخفاض بمرورِ ساعاتِ الليل، ونظرًا لانخفاضِ درجاتِ الحرارة ليلًا فإنَّ الكتلة الرطبة القادمة من البحر نحوَ اليابسة لتتكاثف وتتحول إلى الضباب، ويساهمُ هدوءُ الرياح في ظلِ غيابِ المنخفضاتِ الحركية في توضعِ هذا الضباب وبقاؤهُ قربَ سطح الأرض لعدةِ ساعات.2 

المراجع

fog types, weather.gov, retriveted in 16-04- 1. 2020,Edited.

fog, www.nationalgeographic.org, retriveted 2. in 16-04-2020,Edited.

السابق
اضرار حبوب فيتامين ب المركب
التالي
أعراض زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم