غدد وهرمونات

ما هو هرمون الأندروفين

هرمونات السعادة

أثبتت الدراسات الطبية المحدثة الطويلة أنَّ الهرمونات هي المسؤول الأول عن المزاج، وعن الشعور بالسعادة والألم والحزن، والهرمونات هي عبارة عن مواد كيميائية معقدة، يتم إفرازها في حالاتٍ معينة، وقد تم اكتشاف مجموعة من الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالسعادة، وسميت هذه الهرمونات بهرمونات السعادة، وهرمونات السعادة هي: هرمون الأندروفين، هرمون  الدوبامين والسيروتينين، وهرمون الإكسوتوسين، ولكلٍ منها دورها في الشعور بالسعادة، وفي هذا المقال سيتم التحدث بشكلٍ مفصل عن ما هو هرمون الأندروفين، وما هي تركيبته ووظائفه.

ما هو هرمون الأندروفين

اشتق اسم هرمون الأندروفين Endorphins من الكلمة إندرو وتعني داخلي، والكلمة مورفين وهو مسكن للألم الأفيوني، ويمعنى آخر فالأندروفين يعني مسكن طبيعي للألم، يتكون الإندورفين من مجموعة كبيرة من الببتيدات، والتي يتم إنتاجها من قبل الجهاز العصبي المركزي والغدة النخامية، ولأنَّ الأندورفين يعمل على المستقبلات الأفيونية في الدماغ فإنها تقلل من الشعور بالألم وتعزز المتعة، مما يؤدي إلى الشعور بالرفاهية، يتم إطلاق الأندورفين استجابةً للألم أو الإجهاد، وأثناء القيام بالأنشطة الأخرى، مثل: أكل الطعام أو ممارسة الجنس أو ممارسة التمارين الرياضية.

وظيفة هرمون الأندروفين

لا يزال جزء من وظائف هرمون الأندورفين غير معروفٍ تمامًا، نحن نعلم أن الإندورفين مهم لتقليل الألم وتحسين المتعة، كما أنه يشارك في المكافأة الطبيعية لدينا ويرتبط بأنشطة مهمة مثل: الأكل والشرب واللياقة البدنية والجماع، كما وجدت الدراسات الحديثة أنَّ مستوى الإندورفين يزيد خلال فترة الحمل، وقد ثبت أنَّ الإندورفين يساعد أيضًا على تعزيز التواصل الاجتماعي.

فوائد هرمون الأندروفين

من خلال قدرة الأندروفين على تعزيز الشعور العام بالرفاهية، يتمتع الإندورفين بالعديد من الفوائد، بما في ذلك:

  • التخفيف من الاكتئاب، يصاب شخص واحد من كل خمسة أشخاص بالاكتئاب في مرحلة ما خلال حياتهم، وقد بحثت العديد من الدراسات في ممارسة الحد من أعراض الاكتئاب، وأظهرت غالبية هذه الدراسات فائدة إيجابية مرتبطة بممارسة الرياضة، ولكن لا يزال هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم دور الإندورفين في علاج الاكتئاب.
  • الحد من التوتر والقلق، يلعب الإندروفين دورًا مهمًا في الحد من التوتر والقلق، وأظهرت دراسة أجريت على الفئران وجود علاقة مباشرة بين مستويات الإندورفين والسلوك القلق في الفئران.
  • تعزيز احترام الذات، فالمشاعر الإيجابية تُشعر الشخص بالثقة والتفاؤل، مما يمنح الشخص تقديرًا لذاته، في دراسة واحدة صغيرة ارتبط الإندورفين بتقدير الذات العالي في مجموعة صغيرة من الرجال.
  • تقليل الوزن، دور الإندورفين والهرمونات الأخرى في تنظيم الشهية وتناول الطعام هو أمر معقد، ويعتقد العلماء أنَّ وجود مستويات مرتفعة من الإندروفين في الدم يساعد على تنظيم الشهية وبالتالي تقليل الوزن.

أعراض نقص هرمون الأندروفين

تظهر العديد من الأعراض في حال نقص الإندروفين في الجسم، وأبرز هذه الأعراض هي:

  • الكآبة.
  • القلق.
  • النكد.
  • الشعور الدائم بالأوجاع والآم.
  • الإدمان.
  • وجود اضطرابان ومشاكل في النوم.
  • السلوك المتهور.

رفع هرمون الأندروفين بشكل طبيعي

يمكن رفع مستويات الأندروفين في الجسم بشكلٍ طبيعي دون الحاجة لتناول الأدوية، وذلك عن طريق اتباع الطرق الآتية:

  • تناول الشوكولاتة الداكنة.
  • ممارسة أي شكل من أشكال التمارين الرياضة، ويفضل ممارسة التمارين في مجموعة.
  • ممارسة الجنس.
  • السماع أو عزف الموسيقى أو الفن.
  • الرقص.
  • تناول وجبة مفضلة من الطعام.
  • أخذ حمام ماء ساخن.
  • السونا.
  • مشاهدة فيلم أو برنامج مفضل.
  • التدليك.
  • التأمل أو ممارسة تمارين اليوغا والاسترخاء.
السابق
المغنيسيوم
التالي
الهيكل العظمي

اترك تعليقاً