اسلامى

قصة سيدنا محمد مختصرة للكبار والصغار

نقدم لكم هذه المقالة بعنوان قصة سيدنا محمد مختصرة للكبار والصغار ، حيث ولد النبي صل الله عليه وسلم بمكة المكرمة يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول، تُوفي والده قبل ولادته ثم أمه، قام بتربيته عليه السلام جده عبد المطلب أرضعته حليمة السعدية وكان سبب رزق كبير لها، حيث رُزقت لبن كثير لذلك استأذنت أن يبقى النبي معها حتى بعد اكتمال مدة الرضاعة.
لم يمر الكثير من الوقت على وفاة جده وقام عمه أبو طالب بتربيته، كان يمنحه الكثير من الرعاية والحب والاهتمام مثل أولاده كان يأخذ النبي معه في رحلاته التجارية حتى أصبح تاجراً.

كان يسمى بالصادق الأمين من شدة صدقه وأمانته الى أن سمعت به السيدة خديجه بنت خويلد وكانت لها تجارة واسعة في ذلك الوقت، فطلبت من النبي عليه الصلاة والسلام أن يساعدها في تجارتها فوافق النبي، ثم بعد ذلك تزوجها عليه الصلاة والسلام.

قصة سيدنا محمد والنبوة

نُبئ سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بالنبوة في الأربعين من عمره وأول من أسلمت وآمنت به السيدة خديجه من النساء ومن الرجال أبو بكر الصديق رضي الله عنه.

آمن به أيضاً عد من أصحابه ولكن ليس كثيراً في بداية الأمر فعاش النبي أيام مريرة حتى يقنع الناس بالدين الجديد ويحارب عبادة الأصنام، كان كبار مكة وساداتها يعذبون كل من آمن ويظنون أن سيدنا محمد شاعر أو كذاب رغم معرفتهم به وبأمانته وصدقه.

إلى أن سافر النبي عليه الصلاة والسلام إلى يثرب (المدينة المنورة) ولقى الترحيب والاحتفاء به وعاش الأنصار (أهل المينة) والمهاجرين (أهل مكة) مع بعضهم في بيوت الأنصار وتقاسموا الأموال حتى أصبح للمهاجرين تجارتهم الخاصة وبيوتهم.

بنى النبي صل الله عليه وسلم في المكان الذي بركت فيه الناقة، كان النبي يمارس التجارة هو والمسلمين كانت تواجههم الكثير من العواقب بفعل مشركين قريش وقامت العديد من الغزوات بين المسلمين والكفار كاد النبي أن يُقتل وأستشهد الكثير من الرجال في سبيل الله وسبيل نشر الدين الاسلامي.

عاد النبي بعد ذلك إلى مكة بعد عدة أعوام ومن كرم النبي أنه لم يؤذي أحد من كفار قريش برم استطاعته ذلك وعفى عنهم.

توُفى عليه الصلاة والسلام بوم الاثنين الموافق12 ربيع الأول في العام الحادي عشر من الهجرة.

 

السابق
قصة آدم أبو البشر
التالي
تاج محل من عجائب الدنيا السبع

اترك تعليقاً