إسلامى

قصة سيدنا داوود عليه السلام

قصة سيدنا داوود عليه السلام

قصة سيدنا داوود عليه السلام كان داود عليه السلام من أفضل الأنبياء حيث منحه الله عز وجل الحكمة والعلم وسخر له الطير والجبال وألان الحديد له، فكان داود عليه السلام عبدا خالصا وشكورا لله، فكان يصوم يوم ويفطر يوم، كما كان يقوم نصف الليل وينام ثلثه ويقوم سدسه، كما أمره ملكا عظيم أن يحكم بالعدل. فقال الله تعالي في سورة الأنبياء:

وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (79) وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ.

قصة سيدنا داوود عليه السلام:

قصة سيدنا داوود عليه السلام
قصة سيدنا داوود عليه السلام

يجب علينا قبل أن نبدأ في عرض قصة داوود عليه السلام أن نري الأوضاع التي كان يعيشها بني إسرائيل في هذه الفترة، حيث انفصل هنا الحكم عن الدين، فكان طغيان بني إسرائيل يزداد يوما بعد الآخر وكانوا يقوموا بقتل الأنبياء واحد بعد الآخر، فسلط الله عليهم ملوك منهم وكانوا ظلمة وجبارين لكي يطغوا عليهم ثم حدثت العديد من الهزائم حول بني إسرائيل.

 ربما تفيدك قراءة: قصة سيدنا آدم أول خلق الله في الأرض وأول إنسان في الحياة

قصة سيدنا داوود عليه السلام مع جالوت:

كان سيدنا داوود عليه السلام من المؤمنين الذين خرجوا مع جيش طالوت من أجل لقاء جالوت، ولما التقي الجيشين معا
طلب جالوت أن يقوم بالمبارزة معه، وقيل أيضا أن طالوت قال للرجال أن من يبارزه سوف يزوجه أبنته ويصبح قائد للجيش،
وبالفعل تقدم داوود عليه السلام وكان وقتها راعي للغنم، وكان الهدف الأساسي له أن يقوم بقتل جالوت المشرك
وبالفعل استطاع قتله وانهزم جيش جالوت.

وهنا بدأ بنوا إسرائيل يحبون داوود بعدما توفي طالوت، وقاموا بجعله ملكا عليهم، وهنا منحه الله العديد من المعجزات، كما
منحه صوت عذب، وكان هنا داوود عليه السلام يقوم بتسبيح الله طوال الليل، وكانت الجبال والطير يسبحون معه.

ثم أنزل الله عز وجل علي سيدنا داوود الزبور، حيث كان دائم القراءة فيه بصوت ناعم وعزب ولا مثيل له، ولذلك كان كل
من الإنس والجن والطير والدوب يعكفون فقط علي سماعه وربما كان بعضهم يموتون من الجوع، كما أنه كان يمتاز بكثرة
الشكر لله، فكان دائم القول:

“الحمد لله كما ينبغي لكرم وجهة عز جلاله”

ربما تفيدك قراءة: مصعب بن عمير

السابق
قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام
التالي
سيدنا عيسى عليه السلام

اترك تعليقاً