إسلامى

قصة سيدنا أيوب عيله السلام

قصة سيدنا أيوب عيله السلام

قصة سيدنا أيوب عيله السلام أكد العديد من العلماء والباحثين في التاريخ أن نسب سيدنا أيوب يعود إلي نسب إسحاق بن إبراهيم، وأن زوجته كات رحمة ابنة سيدنا يوسف عليه السلام، وبالتالي فهذه الأسرة هي أسرة مباركة في النسل، وبالتالي فهو نبي من أنبياء الله، وعرف بالعبد الصبور والشكور المحب للخير وكان يساعد الفقراء والأيتام، كما أنه كان يمتلك أرض واسعة يستخدمها في الخير.

قصة سيدنا أيوب عيله السلام

قصة سيدنا أيوب عيله السلام - موقع جحا
قصة سيدنا أيوب عيله السلام

ابتلاء سيدنا أيوب عليه السلام:

بالفعل كما ذكرنا في المقدمة أن الله عز وجل قد أنعم علي أيوب بكل من الصحة والمال والأولاد والزوجة الصالحة، ثم أراد الله عز وجل أن يختبر صبره بالفعل وقام بابتلاءه، فمات جميع أبنائه، ثم ذهب المال الذي كان لديه وأصابته العدي من الأمراض، وجلس مريض في الفراش لمدة ثمانية عشر عام مما أدي إلي أكل المرض في جسمه ولم يتبقي سوي قلبه ولسانه فكان يدعو الله ليلا ونهارا.

ربما تفيدك قراءة: قصص جحا الطريفة جدا

الشفاء من البلاء:

عندما طال مرض أيوب عيله السلام واشتد المرض به كان دائما ما يذكر الله ويدعوه وكانت زوجته أيضا تحثه علي ذكر الله، وذلك علي الرغم من أن إبليس كان يأتي ويوسوس له أنه لماذا يبتليه الله بهذا البلاء وهو نبي. ولكنه كان يتمتع بحالة كبيرة من القضاء بالقدر، ورغم كل هذا كان أيوب صبور ولكنه عندما رأي أن زوجته قد باعت ضفائرها من أجل أن تنفق عليه وتساعده أخذ يدعو ربه:

“وأيوب إذ نادي ربه إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين”.

ومن هنا رد الله عز وجل عليه وقال:

“فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتينا أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكري للذاكرين”.

العبرة من هذه القصة:

يعد الله عز وجل هو الواحد والقدير حيث أن أي شيء يحدث لنا يكون له حكمة من الله عز وجل وبالفعل فالحكمة من هذا الأمر هو أن نحمد الله في السراء وفي الضراء، فكل هذه الأمور السلبية التي تحدث لنا هي ابتلاء من الله عز وجل ، ويجب علينا أن نصبر حتى تنتهي هذه الأمور.

ربما تفيدك قراءة: قصة سيدنا آدم أول خلق الله في الأرض وأول إنسان في الحياة

السابق
قصة سيدنا يوسف عليه السلام
التالي
قصة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

اترك تعليقاً