منوعات

فوائد فيتامين أ للجسم

فيتامين أ

فيتامين (أ) هو فئة فرعية لعائلة من الفيتامنيات القابلة للذوبان في الدهون المعروفة باسم أحماض الريتينويك. هناك شكلان رئيسيان من فيتامين أ وهما بروتين فيتامين أ المعروف ببيتا كاروتين أو فيتامين أ ريتينويدس وحمض الريتينويك الذي يوجد في مصادر حيوانية مثل الكبد والكلى والبيض ومنتجات الألبان، توجد الكاروتينات النوع الأول  توجد في النباتات مثل الخضروات الداكنة و الجزر وهي تحتوي كمية نشطة من فيتامين أ تفوق المصدر الحيواني، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن فيتامين أ مصادره وفوائده.

فوائد فيتامين أ للجسم

يعد فيتامين أ من أهم الفيتامينات والتي تلعب دورًا مهم في صحة خلايا وأنسجة الجسم، وأبرز فوائد فيتامين أ هي:

  • الرؤية: فيتامين (أ) مطلوب للحفاظ على الرؤية الطبيعية، كما أنَّ النقص في فيتامين (أ) يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات بصرية، ففي العينين يتم الجمع بين شكل من أشكال فيتامين (أ) يسمى الشبكية مع بروتين يسمى أوبسين لإعطاء رودوبسن، وهو جزيء ضوء ضروري يقوم  بامتصاص اللازم لرؤية اللون والرؤية في الضوء الخافت.
  • مهم لجهاز المناعة: ففيتامين (أ) ضروري للحفاظ على الوظيفة المناعية سليمة وأي نقص يمكن أن يؤدي إلى ضعف الاستجابة  للعدوى .
  • نمو الخلايا: يوجد شكل واحد من فيتامين (أ)، هو حمض الريتينويك يعمل كعامل نمو مثل هرمون رئيسي للخلايا الظهارية وأنواع الخلايا الأخرى في الجسم.
  • النسخ الجيني وتشكيل البروتين: ففيتامين (أ) في شكل حمض الريتينويك ضروري لنسخ الجينات، فيتم تناول الريتينول من قبل الخلية حيث يتأكسد إلى شبكية العين (عن طريق ريتينول ديهيدروجيناسيس)، ثم أكسدته لإعطاء حمض الريتينويك، ويعد تحويل الشبكية إلى حمض الريتينويك أمر لا رجعة فيه وبالتالي يتم تنظيم العملية بإحكام لأن حمض الريتينويك يعمل بمثابة جندي لمستقبلات نووية، ويرتبط حمض الريتينويك بهذه المستقبلات النووية التي تسمى من أجل تنظيم النسخ الجيني.
  • صحة الجلد: يحافظ حمض الريتينويك أيضًا على صحة الجلد عن طريق تنشيط الجينات التي تسبب خلايا الجلد غير الناضجة لتتحول إلى خلايا البشرة الناضجة، يتم حاليًا البحث عن الآلية الدقيقة وراء ذلك للمساعدة في تطوير العلاجات للأمراض الجلدية.
  • علاج حب الشباب: فيستعمل فيتامين أ في علاج حب الشباب ومحاربة التجاعيد وعلامات تقدم البشرة؛ لاحتوائه على مادة الريتينويدات والتي لها أهمية في علاج الحصبة وجفاف العين لدى الأشخاص الذين يعانون من مستويات منخفضة من فيتامين (أ).
  • علاج العديد من الأمراض: فيستعمل فيتامين أ لعلاج العديد من الحالات الأخرى، بما في ذلك السرطان وإعتام عدسة العين وفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب، ومضاد للأكسدة كما يستخدم الرجال فيتامين (أ) لرفع عدد الحيوانات المنوية.

المصادر الغذائية الغنية بفيتامين أ

تشمل المصادر الغذائية الجيدة لفيتامين أ الريتينويدي ما يلي:

  • بيض.
  • حليب صافي.
  • كبد.
  • حليب مقشود منزوع الدسم.
  • الحبوب.

وتشمل المصادر النباتية لفيتامين (أ) (من بيتا كاروتين) كلٍ من:

  • البطاطا الحلوة.
  • الجزر بأنواعه المختلفة مثل الجزر الأصفر والجزر البرتقالي.
  • السبانخ.
  • المشمش.

الحصة اليومية لفيتامين أ

كمية فيتامين أ للبالغين من عمر 19-64 سنة هي: 7mg يومياً للرجال، 6mg يومياً للنساء يجب أن تكون قادراً على الحصول على كل فيتامين (أ) الذي تحتاجه من النظام الغذائي الخاص بك، لا يحتاج الجسم فيتامين (أ) على الفور بل يتم تخزينه لاستخدامه في المستقبل، وهذا يعني أنك لا تحتاج إليه كل يوم.

أعراض نقص بفيتامين أ

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر عند نقص فيتامين أ، وأبرز هذه الأعراض هي:

أعراض زيادة بفيتامين أ

إنَّ زيادة فيتامين أ بشكلٍ كبير له آثار سامة على الجسم، وأبرز أعراض زيادة نسبة فيتامين أ في الجسم هي:

  • نزيفاً في الرئتين.
  • الرؤية الضبابية.
  • الشعور بآلام في العظام.
  • صعوبة في التنفس.
  • حدوث التغيرات في الوظائف المناعة.
  • التهاب مزمن في الكبد وتليف الكبد والسعال.
  • الأظافر المتصدعة والشفاه المشققة.
  • انخفاض وظيفة الغدة الدرقية.
  • الاكتئاب.
  • الإسهال والشعور بالامتلاء والحمى.
  • احتشاء عضلة القلب.
  • فقدان الشعر.
  • ارتفاع الكوليسترول وزيادة الضغط في الدماغ.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وعسر الهضم والتهاب الملتحمة في العين، وآلام في موقع الحقن، والتهيج، وآلام المفاصل، وقرحة الفم ، وآلام في العضلات والصدفية والألم، والتليف حول الجسيمات (في الكبد)، وعدوى الجهاز التنفسي وتهيج الجلد والتهاب العينين، تشنجات  المعدة والأمعاء والآثار السلبية والأفكار الانتحارية.
السابق
أنواع رجيم الصيام المعكوس وكيفية تطبيقها
التالي
التهاب الكلى أسبابه وأعراضه وعلاجه