الطب والطب المخبري

فطريات البطن

فطريات البطن

مملكة الكائنات الحية الدقيقة التي لا ترى بالعين المجردة كبيرة وتعيش بعضها في الغابات سحيقة البعض عن البشر، وبعضها الآخر يتعايش مع الإنسان في بيئته، وضمن ظروف معيّنة تنتقل إليه وتصيبه بالعدوى، ومنها الفطريّات التي توجد بكثرة في محيط الإنسان، حيث يكفي أن يكون المكان رطبًا ومعتمًا لا تصله أشعة الشمس حتى يكون المكان الأمثل لنمو وتكاثر الفطريّات، ومن أمثلة هذه الأماكن السجّاد، ووسائد الأسرّة، وخشب الأثاث، والحيوانات الأليفة المصابة بالفطريات، وقد تكون الفطريات ملتصقة بالأشواك والنباتات في الحدائق العامة أو النباتات المنزلية، مما يجعل من السهل عليها الانتقال إلى الإنسان وتعيش متطفّلة على الجزء التي تلتصق به سواء على الجلد الخارجي للجسم أو تدخل إلى داخل الجسم نتيجة تلوّث الطعام أو الأيدي بها، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن فطريات البطن أسبابها وأعراضها وطرق علاجها.

فطريات البطن

قد توجد الفطريات في الجهاز الهضمي ضمن أعداد تستطيع البكتيريا الصديقة في المعدة والأمعاء السيطرة عليها، لذلك قد يشعر الشخص في بعض الأحيان بأعراض تشابه التسمم الغذائي من أوجاع في منطقة البطن يتلوها إصابته بالإسهال ثم تختفي الأعراض، وما تكون هذه الحالة إلاّ بسبب تكاثر الفطريّات ومقاومة بكتيريا الجسم لها، فتظهر الأعراض السابقة نتيجة المعركة الدائرة بين الطرفين والتي تنتهي لصالح البكتيريا والقضاء على الفطريات وطردها خارج الجسم من خلال الإسهال.

شاهد الزوار أيضًا:

علاج فطريات المعدة بالأعشاب.

أسباب الإصابة بفطريات البطن

في بعض الأحيان تزيد نسبة الفطريّات في الجهاز الهضمي بشكل لا تستطيع معه البكتيريا الصديقة في الجسم السيطرة عليها، مما يؤدي إلى تفاقم أعداد الفطريات والتسبّب بمرض يتطلّب المعالجة الطبية، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى سيطرة الفطريّات على الجهاز الهضمي وزيادة أعدادها بشكل مرضي، ما يلي:

  • تناول المضادات الحيويّة التي من شأنها قتل جميع أنواع البكتيريا دون تفريق بين المفيد والضار منها، ما يؤدي إلى قتل البكتيريا المفيدة للإنسان والموجودة في الجهاز الهضمي، الأمر الذي يعطي المجال للفطريّات بالنمو والتكاثر.
  • خلل يصيب عضلات الجسم أو إصابتها ببعض الأمراض، مما يؤدي إلى إصابة عضلات الأمعاء والمعدة بالتغيّر الذي يؤثر على طبيعة نشاطها.
  • الإصابة بمرض السكّري وما ينتج عن ارتفاع مستوياته في الدم من تلف في الأعصاب التي تتحكّم بعضلة المعدة وعضلات الأمعاء.
  • انسداد بعض أجزاء من الأمعاء الدقيقة وما ينتج عنه من اختلاط ما بين الطعام والبكتيريا.
  • زيادة مستوى السموم في الجهاز الهضمي وتراكمها.
  • الحالة النفسية المتوترة والقلقة تزيد من إفراز هرمون الكورتيزون في الدم.
  • ضعف مناعة الجسم.
  • أمراض الغدة الدرقية وأبرزها كسلها.
  • استخدام العقاقير التي تحتوي على الستيرويدات القشرية لفترات طويلة مما يؤدي إلى ضعف في مناعة الجسم ومقاومته للفطريات والجراثيم.
  • الإدمان على المشروبات الكحولية.
  • نقص مستوى حموضة المعدة عن الحد الطبيعي ما يجعلها بيئة خصبة لنمو الفطريات.
  • الإكثار من تناول السكريّات أو الكربوهيدرات التي تتفكك في الجسم إلى سكريّات، حيث يعتبر السكّر هو غذاء الفطريات الأساسي الذي تحتاجه للبقاء وزيادة أعدادها.
  • التعرّض لفترات طويلة للعلاج الكيميائي أو الهرموني.

أعراض الإصابة بفطريات البطن

تظهر مجموعة من الأعراض عند الإصابة بفطريات البطن، وأبرز هذه الأعراض هي:

  • الشعور الدائم بالوهن بكامل الجسم المرافق للدوار، وذلك بسبب تغذية الفطريّات على السكريّات التي تصل للدم، وبالتالي فقدان الجسم للمصدر الذي يمدّه بالطاقة.
  • زيادة الانفعالات العصبية.
  • تقلّب المزاج والشعور بالقلق والاكتئاب.
  • ضعف التركيز وكثرة النسيان.
  • الصداع.
  • الأرق وعدم المقدرة على النوم.
  • انتفاخ البطن وتكوّن الغازات الناتجة.
  • الإمساك.
  • الشعور بآلام في منطقة البطن.
  • زيادة الرغبة في تناول السكريّات والكربوهيدرات النشوية بسبب فقدان الجسم السيطرة عليها.
  • الشعور بحرقة بمنطقة الصدر.
  • الإحساس بحموضة بالمعدة.
  • الشعور بآلام في العضلات والمفاصل.
  • تشنّج في العضلات.

  أنواع عدوى الفطريات

وفقًا لمكان تمركز الفطريّات وحدوث العدوى يجري تصنيف نوع الفطريّات وهي كالتالي:

  • فطريّات الأمعاء وداء المبيضات.
  • الفطريّات الجلدية.
  • الفطريّات الفموية.
  • الفطريّات التناسلية.
السابق
أسباب تغير لون اللثة
التالي
عدد أعضاء جسم الإنسان