الطب والطب المخبري

عملية الهضم في جسم الإنسان

عملية الهضم

عملية الهضم في جسم الإنسان هي عملية حيوية كيميائية، يتم فيها تفتيت وتحليل الطعام وتحويل الجزيئات الكبيرة منه إلى جزيئات صغيرة، وهذا ليُصبح الطعام قابلًا للامتصاص؛ بهدف الاستفادة من المواد والعناصر الغذائية الموجودة فيه ومنح الجسم الطاقة اللازمة لأداء وظائفه، ويتم ذلك من خلال قناة هضمية طويلة تبدأ من الفم وتنتهي بفتحة الشرج، وذلك بمساعدة العديد من الأعضاء التي تُفرز مواد معينة لتسهيل وصول الغذاء إلى كافة أعضاء الجهاز الهضمي، وفي هذا المقال سيتم التحدث بشكلٍ مفصل عن مراحل عملية الهضم في جسم الإنسان.

مراحل عملية الهضم في جسم الإنسان

إن القناة الهضمية يُمكن تقسيمها إلى قسمين أحدهما علوي والآخر سُفلي، فعند تناول الطعام تبدأ القناة الهضمية العليا بتحويل الطعام إلى أجزاء صغيرة وذلك من خلال العملية التالية:

  • يبدأ تناول الطعام من خلال الفم الذي يوجد فيه غدد لعابية تحت اللسان، فتبدأ هذه الغدد بترطيب الطعام وتحويل النشا الموجود فيه إلى سُكر باستخدام إنزيم يُسمى الأماليز، وللغدد اللعابية أهمية في تسهيل بلع الطعام، وتذوقه، وتُنتج هذه الغدد ما مقدراه لترًا ونصف اللتر من اللعاب يوميًا.
  • كما يوجد في الفم الأسنان التي تقوم بتقطيع الطعام، ويُساعد اللسان بتقليب الطعام حتى تقوم الأسنان بتقطيعه وطحنه كاملًا، لتنتقل جزيئات الطعام إلى بقية أعضاء الجهاز الهضمي وأولها البلعوم الذي يقع بين الفم والمريء.
  • عند وصول الطعام إلى المريء يبدأ بالانتقال إلى المعدة عبر قناة بشكل متعرج ليتفكك الطعام.
  • تبدأ المعدة بالتمدد ليتناسب حجمها مع كمية الطعام الواصل إليها، فالمعدة عبارة عن عضلة يُشبه شكلها الكيس تتمدد لتخزين الطعام، وتحليله باستخدام العصارة المعدية، حيث يتم تحويل البروتينات إلى مواد بسيطة وذلك عن طريق إفراز إنزيم يُسمى الببسين، ومدة هضم الطعام في المعدة لمدة تتراوح ما بين ساعتين إلى أربع ساعات.
  • ثُم ينتقل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة، بينما تنتقل السوائل مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة فهي لا تحتاج إلى التفكيك كما هو الحال مع الطعام الصُلب.
  • يتم امتصاص الطعام بشكل كامل في الأمعاء الدقيقة من خلال إفراز العصارات الهاضمة والعصارة البنكرياسية، إلى جانب العصارة الصفراء، والإنزيمات المعوية، ويحدُث هذا الامتصاص في جدار الأمعاء الدقيقة، كما يتم تحليل المواد الغذائية المتبقية من الطعام مثل الدهون والسكريات والفيتامينات والأملاح المعدنية وغيرها، وذلك قبل طرح ما تبقى من مواد في الأمعاء الغليظة.
  • تقوم الأمعاء الغليظة بامتصاص الماء والأملاح من الجزء المتبقي من الطعام، ويتم تحليل جزء من المواد الغذائية بفعل نوع من البكتيريا غير الضارة المتواجدة في هذه الأمعاء، ثُم يتم تجميع الفضلات ليتخلص منها الجسم عبر عملية الإخراج.
  • بعد انتهاء عملية الهضم وأخذ كافة المواد الغذائية المهمة للجسم من الطعام، تنتقل المواد الغذائية إلى كافة خلايا وأنسجة الجسم عبر الدم، ليتم إنتاج الطاقة اللازمة له، ويتم التخلص من بقية الطعام عن طريق الجهاز البولي وفتحة الشرج إلى خارج الجسم.
السابق
معلومات عن الزهم