صحه وطب

علاج الكحة الناشفة

الكحة الناشفة

السعال والكحة هو عبارة عن عملية يتم من خلالها تنظيف مجرى الهواء من المخاط والمهيجات، وهناك نوعان من السعال والكحة: النوع الأول هو السعال والكحة الناسفة والذي يتميز بعدم إنتاج البلغم، والنوع الثاني وهو السعال والكحة غير الجافة، والذي يتميز بإنتاج البلغم، ويوجد العديد من الأسباب وراء الكحة الجافة وفي بعض الحالات لا يكون هناك سببٌ واضح ويشفى المريض من تلقاء نفسه، وبغض النظر عن المسبب فإنَّ الكحة الجافة يمكن أن تؤثر على حياة الشخص بشكلٍ سلبي، لذلك يجب علاج الكحة الناشفة لمنع حصول مضاعفاتٍ خطيرة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن علاج الكحة الناشفة بالأدوية، وعن أهم العلاجات المنزلية والأعشاب للكحة الناشفة.

علاج الكحة الناشفة

يعد علاج الكحة الناشفة صعبًا ويحتاج إلى القليل من الوقت، ويعتمد علاج الكحة الناشفة بالأساس على المبسبب للكحة الناشفة، وأبرز طرق علاج الكحة النشفة هي:

علاج الكحة الناشفة بالأدوية

يمكن اللجوء إلى العلاج بالأدوية في بعض الحالات، وخاصة عندما تكون الكحة الناشفة مزمنة وفي فترات الليل، بحيث تؤثر على القدرة على النوم وقد تسبب الاختناق، وأبرز أنواع الأدوية المستخدمة في علاج الكحة الجافة هي:

  • العلاج بالأدوية المضادة للكحة، وتستخدم هذه الأدوية في علاج تهيجات الشعب الهوائية الناتج عن التحسس، بحيث توقف هذا الأدوية إنتاج الجسم للهيستامين المسؤول عن رد الفعل التحسسي.
  • العلاج بالأدوية المزيلة للاحتقان، وتعمل هذه الأدوية على تحسين قدرة المريض على التنفس وذلك عن طريق توسيع الأوعية الدموية في القصبات الهوائية وفي أنسجة الأنف.
  • العلاج بالأدوية المضادة للهيستامين، وتقوم هذه الادوية بتقليل الهيستامين الذي ينتجه الجسم، وبالتالي التخفيف من السعال والكحة الناشفة.
  • العلاج بالأدوية المقشعة، وتعمل هذه الأدوية على ترطيب الجهاز التنفسي والقصبات الهوائية، مما يخفف من حدة الكحة الناشفة.

علاج الكحة الناشفة بالأعشاب

فيمكن علاج الكحة الناشفة الناجمة عن النزلات البردية أو التحسس أو بعض أنواع الالتهابات البكتيرية والفيروسية بالأعشاب والعلاجات المنزلية، وأبرز العلاجات المنزلية والأعشاب التي أثبتت فعاليتها في علاج السعال والكحة الجافة هي:

  • العسل، ويعد العسل أحد أشهر العلاجات في الطب التقليدي القديم، وإلى الآن ما زال يستخلص منه العديد من العناصر الفعالة التي تدخل في إنتاج العديد من الأدوية، ويمكن علاج الكحة الجافة بالعسل عبر خلط ملعقتين صغيرتين من العسل مع شاي الأعشاب أو الماء الدافئ والليمون، ويعد هذا المشروب فعال في تهدئة الجهاز التنفسي وفي تخفيف حدة الكحة والسعال، كما يمكن أيضًا تناول العسل مع القليل من الخبز، أو أي مشروب آخر.
  • الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، البروبيوتيك هي كائنات دقيقة يمكن أن توفر مجموعة من الفوائد الصحية، وعلى الرغم من أنها لا تخفف السعال بشكلٍ مباشر إلا أنها تساعد على موازنة البكتيريا المعوية، وهذا التوازن يمكن أن يدعم وظيفة جهاز المناعة في جميع أنحاء الجسم، تشير الأدلة أيضًا إلى أن بكتيريا Lactobacillus وهي بكتيريا تتواجد بكثرة في منتجات الألبان، يمكن أن تقلل من احتمال حدوث نزلة برد أو إنفلونزا أو حساسية تجاه بعض المواد المسببة للحساسية، ويعد الحليب أحد أهم مصدر لبكتيريا الاكتوباسيلاي، ولكن يجب الانتباه لعدم الإكثار من الألبان؛ فهي تجعل البلغم كثيف، ويمكن أيضًا شراء المكملات الغذائية للبروبيوتيك.
  • الأناناس لعلاج الكحة الناشفة، فحسب الدراسات الطبية الحديثة فقد وجد أنَّ الأنانس غني بإنزيم يسمى إنزيم بروميلين، ولا يتواجد هذا الإنزيم إلى جذع وفاكهة الأناناس، ولهذا الإنزيم القدرة على علاج الكحة الجافة والسعال بشكلٍ فعال.
  • الزعتر، فيستخدم الزعتر منذ القدم لعلاج أمراض الجهاز التنفسي والكحة بشكلٍ عام، تشير إحدى الدراسات إلى أن المادة المستخرجة من أوراق الزعتر الممزوجة مع نبتة اللبلاب يمكن أن يساعد في تخفيف السعال، وكذلك في علاج التهاب القصبات الهوائية، تحتوي أوراق الزعتر على مركبات تسمى فلافونيدات flavonoid تساعد على إرخاء عضلات الحنجرة المسؤولة عن السعال، وبالتالي تقلل من الالتهاب، يمكن صنع شاي الزعتر في المنزل باستخدام ملعقتين صغيرتين من أوراق الزعتر المطحون أو الطازج كأوراق، وذلك بوضعه مع كوب من الماء المغلي ثم تغطية الكأس لمدة 10 دقائق، وبعدها شربه.
  • التمضمض بالماء والملح، فعلى الرغم من أن العلاج قد يبدو بسيطًا نسبيًا، إلا أن الغرغرة بالماء والملح يمكن أن تساعد في تهدئة الحلق المخدش الذي يسببه السعال، ويتم تحضير الماء والملح للتمضمض عن طريق خلط 1/4 إلى 1/2 ملعقة صغيرة من الملح مع 8 أونسات من الماء الدافئ يمكن أن يساعد في تخفيف التهيج.

علاج الكحة الناشفة بالابتعاد عن مهيجات الجهاز التنفسي

في حال كانت الكحة الناشفة والسعال ناتج عن التعرض للمهيجات، مثل الغبار أو التدخين أو استنشاق بعض الروائح، فيجب الابتعاد فورًا عن هذه المهيجات؛ فهذا يسهم في منع تفاقم المشكلة وفي توقف الكحة.

السابق
موضوع تعبير عن الأمانة
التالي
ترجمة عربي انجليزي احترافية

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : فوائد الزعتر وأضراره - موقع جحا

اترك تعليقاً