صحة الأم والحامل

علاج الصفراء عند حديثي الولادة

الصفراء عند حديثي الولادة

يعد الصفراء عند حديثي الولادة أو اليرقان Jaundice من أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال شيوعًا، والتي تتطلب العلاج بشكلٍ مباشر؛ لتجنب المضاعفات التي قد تحدث، وهو تلون للجلد والجزء الأبيض من العين باللون الأصفر، وذلك نتيجة لارتفاع نسبة البيلروبين في الدم، ويتشكل البليروبين بشكلٍ طبيعي عن تكسر خلايا الدم الحمراء، ويقوم الكبد بالتخلص من البليروبين من الدم وإخراجه خارج الجسم، ولكن في حال كانت نسبة تكسر خلايا الدم الحمراء عالية أو كان الكبد غير قادر على التخلص بشكلٍ كامل من البليروبين فسترتفع نسبته في الدم، وسيظهر الجلد باللون الأصفر، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أسباب الصفراء عند حديثي الولادة وأعراضها، وعن طرق علاج الصفراء عند حديثي الولادة.

أسباب الصفراء عند حديثي الولادة

يعد إصابة حديثي الولادة بالصفراء شائعةً جدًا، ويحدث هذا لمجموعة أسباب منها أسباب فسيولوجية طبيعية، ومنها أسباب مرضية، وغالبًا ما يكون الصفراء عند حديثي الولادة مؤقتًا، وأبرز أسباب الصفراء عند حديثي الولادة:

  • أسباب فسيولوجية طبيعية، فخلال فترة نمو الجنين بالرحم تكون قوة دمه عالية جدًا وتصل إلى 22؛ وهذا لأنَّ الجنين يأخذ حاجته من الأكسجين من الدم الواصل للحبل السري، والذي يكون منخفض نسبيًا، لذلك يتم تحفيزه لإنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء، ليحصل على أكبر قدر من الأكسجين، ولكن بعد الولادة تبدأ الرئتين بالعمل ولا يعود هناك حاجة لكمية عالية من خلايا الدم الحمراء، فلأكسجين الآن سهل الحصول عليه، فيقوم جسم الطفل بتكسير الزائد من كريات الدم الحمراء، وهذا السبب في ارتفاع نسبة البليروبين لدى معظم المواليد الجدد.
  • كبد الطفل المسؤول عن التخلص من البليروبين غير ناضج بشكلٍ كامل، وهذا يجع قدرته على التخلص من البريوبين غير كاملة.
  • عدم توافق زمرة دم الأم والجنين، فهذا قد يؤدي في بعض الحالات إلى تكوين جسم الأم للأجسام المضادة التي تهاجم خلايا دم الجنين، مما يتسبب في تكسر خلايا الدم الحمراء وبالتالي زيادة إفراز البيليروبين من الخلايا الحمراء، يمكن تدمير خلايا الدم الحمراء السليمة في حالة تسمى انحلال الدم.
    في بعض الأحيان يبتلع الطفل الدم أثناء الولادة، وهذا الدم الذي ابتلع في أمعاء الطفل سيتم امتصاصه ووصوله إلى مجرى الدم، مما سيتسبب في ارتفاع مستوى البيليروبين في الجسم.

أعراض الصفراء عند حديثي الولادة

قد لا تظهر أي أعراض على الطفل المصاب باليرقان وقد لا يتم اكتشاف ذلك إلا بالفحص المخبري لحديثي الولادة، وتعتمد الأعراض الظاهرة على الطفل المصاب على شدة ارتفاع البليروبين في الدم، ومن أعراض الصفراء عند حديثي الولادة:

  • انخفاض الشهية وعدم تقبل الرضاعة.
  • يبدأ الجلد يظهر باللون الأصفر بشكلٍ تدريجي، وينتقل الصفار من الرأس ليشمل الذراعين والجذع وأخيرًا الساقين.
  • إذا كانت مستويات البيليروبين عالية جدًا، فسيبدو الطفل مصابًا باليرقان والصفرار أسفل الركبتين وعلى راحتي يديه.
  • إحدى الطرق السهلة للتحقق من اليرقان هي الضغط على بشرة الطفل بالإصبع، سيتحول لون الجلد الأبيض إلى اللون الأبيض عند فعل ذلك، ولكن يبقى الجلد المصاب باليرقان أصفر.

تشخيص الصفراء عند حديثي الولادة

يتم تشخيص الصفراء عند حديثي الولادة عن طريق الفحوصات المخبرية الخاصة بحديثي الولادة، وأبرز الفحوصات التشخيصية لليرقان هي:

  • قياس مستوى البليروبين في الدم.
  • اختبار Coombs والذي يتحقق من وجود الأجسام المضادة التي تدمر خلايا الدم الحمراء للرضيع.
  • فحص تعداد الدم الكامل CBC.
  • فحص تعداد الخلايا الشبكية.

علاج الصفراء عند حديثي الولادة

بعد تشخيص الإصابة باليرقان يجب البدأ بعلاج الصفراء عند حديثي الولادة بشكلٍ فوري؛ لتجنب المضاعفات التي قد تحصل، وتعتمد طريقة علاج الصفراء عند حديثي الولادة على شدة ارتفاع الصفار، وأبرز طرق علاج الصفراء عند حديثي الولادة هي:

  • علاج الصفراء عند حديثي الولادة بالضوء، بحيث يتم وضع الطفل تحت ضوء خاص يختلف عن ضوء الإنارة في المنازل، ولهذا الضوء القدرة على تكسير البليروبين أو الصفار، ويتم وضع نظارة خاصة على عيني الطفل لحمايتهما من هذا الضوء.
  • في حال كان السبب وراء الصفراء هو عدم توافق زمرة دم الأم والطفل، فيتم العلاج بإعطاء الطفل الجلوبين المناعي عبر الوريد، والذي سيقلل من مستوى الأجسام المضادة، وبالتالي يقلل من تكسر خلايا الدم الحمراء ويقلل من الصفار.
  • نقل الدم إلى الطفل، وهذا الإجراء نادرًا وفي حالاتٍ خاصة.
  • يفضل خلال فترة علاج الطفل الحرص على إرضاعه رضاعة طبيعية ما أمكن، بالإضافة لحصوله على كمية كافية من السوائل.
السابق
الفحوصات المخبرية لحديثي الولادة
التالي
السائل المنوي

اترك تعليقاً