الطب والطب البديل

خطورة الحمل على اللولب

اللولب

اللولب هو جهاز صغير على شكل حرف T يتم إدخاله في رحم المرأة لمنع الحمل، ويوجد نوعان رئيسيان للولب وهما: اللوالب النحاسية أو الهرمونية، ويعد اللولب واحد من أكثر الأشكال الفعالة للمنع الحمل المؤقت، وحسب الإحصائيات الطبية فإنَّ احتمالية حدوث الحمل مع وجود اللولب هي أقل من 1 من كل 100 حمل، وتشمل وسائل منع الحمل الأخرى موانع الحمل الفموية والحقن، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن إزالة اللولب أثناء الحمل وأسباب حدوث حمل مع اللولب وأضرار حدوث الحمل على اللولب.

إزالة اللولب أثناء الحمل

يمكن إزالة اللولب أثناء الحمل في حالاتٍ خاصة، فحسب الأطباء يمكن إزالة اللولب أثناء الحمل خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، فبعد ذلك يصبح إزالة اللولب أثناء الحمل خطر على الجنين وقد يؤدي إلى الإجهاض، وتتم عملية إزالة اللولب أثناء الحمل من قبل طبيب النسائية المختص في العيادة الخاصة كالآتي:

  • التأكد من وجود حمل عبر إجراء فحص لهرمون الحمل بالدم وتحديد عمره.
  • تحديد السبب وراء حدوث حمل مع اللولب.
  • تحديد مكان اللولب بدقة.
  • في حال كان اللولب واضح ويتدلى يمكن للطبيب إزالته عبر سحبه بلطف بملقط خاص بعد تعقيم المنطقة؛ لتجنب حدوث الالتهاب.
  • أما إن كان  اللولب موجودًا فوق كيس الحمل، فإنّ إزالته ستسبب خطر الإجهاض، ولن يكون الخيط البلاستيكي متدليًا وبالتالي لن يستطيع الطبيب نزعه، وفي هذه الحالة لا بدّ من استمرار المرأة على مراجعة الطبيب ولن يتم إزالة اللولب أثناء الحمل وسيخرج اللولب أثناء الولادة.

أسباب حدوث حمل على اللولب

بشكلٍ عام يعد اللولب من أهم وأأمن وسائل منع الحمل، ولكن في بعض الحالات قد يحدث الحمل لعدة أسباب، وأبرز أسباب حدوث حمل مع اللولب هي:

  • وضع اللولب بطريقة خاطئة داخل الرحم.
  • تحرك اللولب وانزلاقه من مكانه خارج الرحم، وهي من أبرز أسباب حدوث حمل على اللولب.
  • قد يقوم الجسم بطرد اللولب خارج الرحم.

أضرار الحمل على اللولب

تعد أضرار الحمل على اللولب كثيرة ومتنوعة وجميعها تؤثر بالدرجة الأولى على الجنين، وأبرز أضرار الحمل على اللولب هي:

  • الحمل على اللولب والإجهاض، فالحمل على اللولب يرفع احتمالية حدوث إجهاض.
  • الولادة المبكرة.
  • حدوث تشوهات للجنين.
  • حدوث الحمل في قناة فالوب وعدم اكتماله.
السابق
أعراض نقص البوتاسيوم والمغنيسيوم
التالي
معلومات عن الفهد الأسود