ثقافة وعلوم

خطوات حل المشكلات والمهارات التي يجب توافرها لحلها

خطوات حل المشكلات والمهارات التي يجب توافرها لحلها

نسعى جميعاً لحل المشكلات التي تواجهنا في النظام الذي نمارسه أو ننتمي إليه، حيث دون حلها لن نستطيع المضي قدماً لاستكمال النظام ولذا وجب علينا معرفة طرق حل المشكلات التي تواجهنا وأن يكون لدينا الخبرة التي تجعلنا بعد ذلك نستطيع مشكلاتنا في وقت أقل وبنفس الكفاءة.

 

المحتوى 

  • مفهوم المشكلة
  • الفرق بين المشكلة  والأزمة
  • مصادر المشكلات
  • تقسيم المشكلات
  • أساليب حل المشكلة
  • خطوات حل المشكلات
  • الخلاصة

مفهوم المشكلة

المشكلة هي خلل يحدث في نظام معين مما يهدد باستمرارية النظام، وهي تنشأ من طرق التفكير البشرية الخاطئة ولكننا غالباً ما ننسب حدوثها لعوامل أخرى مثل أسلوب الإدارة او الهيكل التنظيمي للمؤسسة.

وقد تكون المشكلة متكررة ومتعارف عليها ولها طرق ثابتة في الحل إذا كان النظام المعمول به في المنظمة مألوف أو ثابت.

أما إذا كان النظام قد طرأ عليه بعض التغييرات أو حدثت أحداث غير مألوفة داخل المؤسسة، فربما يحدث هنا بعد التوتر نظراً لحداثة هذا النوع من المشكلة وهنا يتوجب علينا التفكير في حل لهذه المشكلة.

 

الفرق بين المشكلة والأزمة

المشكلة تحتاج  إلى استخدام الفكر المنظم للوصول إلى حل ويمكن أن يتخذ حل المشكلة وقتاً طويلاً من يوم إلى عدة أيام، أما الأزمة فتحتاج حل سريع جداً نظراً لسرعة تطور الأمور الناتج عن حدوثها وبالتالي ستكون العواقب وخيمة لذا يتطلب هنا السرعة حيث أنها يجب أن تحل في ذات اليوم.

مصادر المشكلات

النزاع بين الفرد ومتطلبات الوظيفة

حيث أن الوظيفة تفرض على الفرد الكثير من الضغوط ويجب على الفرد الإستسلام لها وتنفيذ المهام التى تتطلبها الوظيفة مما يؤثر على شخصيته خاصة فتختفى طموحاته الشخصية ويتحول إلى عامل لتحقيق أهداف المؤسسة التي ينتمي إليها.

تبادل الاتهامات

دائما يكون هناك تبادل اتهامات بين الرئيس والمرؤوس فيتهم كل منهما الآخر أنه سبب المشكلة أو التقصير الذي أدى لحدوث المشكلة.

اختلاط الفهم بين المسئوليات والمهام

حيث يكون هناك خلط في الفهم بين المهام وهي الأدوات التي يستخدمها الفرد لتحقيق أهدافه وبذلك يكون على قدر من المسئولية المنوطة إليه وربما ينفذ الفرد في المهام بشكل روتيني رغبة في تنفيذ أدوار محددة بشكلها المعتاد ولكن يبعد عن المسؤوليات واتخاذ القرارات الخاصة بالمؤسسة.

تقسيم المشكلات

العنصر البشري

حيث يشمل العلاقة  بين الفرد والبيئة التي تحيط به وتأثير كل منهما على الأخر

العنصر الطبيعي

وهي البيئة أو الأرض التي يعيش بها الإنسان وتأثير الإنسان في المنطقة التي يعيش فيها أو التي يكون له علاقات فيها.

العنصر الصناعي

وتشمل كل ما قام الإنسان بإنشائه عن طريق القدرات التي يمتلكها والطبيعة التي تحيط به والمقومات التي توفرت له للحصول على أفضل نتيجة.

أساليب حل المشكلات

أولا : الأسلوب التقليدي

  •  الهروب من المشكلة
  •  عدم وجود رؤية صحيحة
  •  استخدام النظام التقليدي

ثانياً: الإبداع في حل المشكلات

  •  الفكر الإبداعي لحل المشكلات
  • وضع حلول جديدة
  •  اتخاذ القرارات

سنتناول أولاً الأسلوب التقليدي:

الهروب من المشكلة

 يلجأ الفرد هنا إلى وضع حلول سهلة معتادة غير مجدية للهرب من مواجهة المشكلة الأساسية وهى تعتبر مسكن وقتي مما يجعل الأمر يزداد سوءًا ولا يتم حل المشكلة.

عدم وجود رؤية صحيحة

وذلك لأن المسئول دائماً يضع نفسه في قوالب ثابتة داخل النظام الخاضع له وبذلك تتكرر المشكلات الإدارية ولذلك وجب التجديد والعمل على اكساب مهارات جديدة لحل المشكلات.

استخدام النظام التقليدي

العمل على استمرار السياسات  المتعارف عليها وتجاهل الأفكار الجديدة والاعتماد على التسلط الدائم وبذلك يفقد الأفراد قدرتهم واهتمامهم بالتفكير وذلك لثقتهم انهم ليس بمقدورهم تغيير شئ  أو أضافة جديد في طرق حل المشكلات.

ثانياً الإبداع في حل المشكلات:

الفكر الإبداعي في حل المشكلات

حينما تشتد وتزيد المشاكل يصبح هناك ضرورة  لوجود إبداع في الحلول ومحاولة وضع أسس تقوم عليها حل المشكلات داخل المنظمة التي يعمل بها الفرد.

والتفكير الإبتكاري يستدعي الكثير من السعي ومواصلة الضغط  لمحاولة إخراج النظام من النمط التقليدي ودفعه نحو تقبل الفكر الجديد.

والشخص المبدع  دائم البحث والإطلاع على كل ما هو جديد ويجب أن يكون محاور جيد وقادر على إقناع الأخرين على الإستماع له ومناقشتهم في وجهات نظرهم وتقبل خوفهم  من تجربة فكر جديد يخشون أن يضر النظام الذي اعتادوا عليه.

 

وضع حلول جديدة

يجب على الفرد المبدع أن يكون لديه خطة واضحة محكمة لتغيير الفكر النمطي في حل المشكلات كذلك يجب عليه وضع خطة احتياطية  في حال إذا ما فشلت الخطة الأولى حيث ينتظر الجميع رؤية نتائج  التجارب الجديدة في حل المشكلات وربما يتصيد البعض الأخطاء أو الفشل الذي قد يواجه الشخص المبدع  في تنفيذ فكره الجديد في حل المشكلات .

اتخاذ القرارت

دائما ما  يحتاج اتخاذ القرارات إلى القوة والشجاعة التي تكون مستندة على الثقة في نفسه وفي الأفكار الجديدة التي توصل إليها ويجب أن يكون مستعداً لتقبل النقد بل أن يستفيد منه في المستقبل.

خطوات حل المشكلة

  • تعريف المشكلة
  • البحث في المشكلة وخلق مجموعة أفكار جديدة
  • اختيار الفكرة المناسبة
  • وضع بناء الفكرة واختبارها
  • تقييم نتائج الأفكار الجديدة

الخلاصة

إن حل المشكلات يتطلب  شجاعة ومهارة قوية يستطيع الفرد من خلالها تطبيق الأفكار الابتكارية  الجديدة وتدعمه أمام باقي الأفراد ،كذلك يتطلب الأمر القدرة على اتخاذ القرار وتحمل التبعات والنتائج التي قد تترتب على ذلك القرار ومحاولة  الاستمرار إذا ما قوبل الأمر بالهجوم حيث أن ذلك يتطلب مثابرة كبيرة ولكن نتائجها ستكون مفيدة بالطبع وستعود على المؤسسة بالنفع والتقدم الذي تسمو إليه.

 

 

 

السابق
موضوع تعبير عن القدس
التالي
مقدمة انشاء عن الاخلاق