ثقافة وعلوم

خصائص غاز الفريون

غاز الفريون

الفريونات هي عبارة عن غازات عديمة اللون والرائحة، كما أنها غير قابلة للاشتعال وغير قابلة للتآكل, وعندما توجد بشكلٍ سائل فسميتها تكون منخفضة، وقد تم إدخالها كمبردات في الثلاثينيات من القرن الماضي؛ وقد أثبت العلماء أيضًا فائدة غاز الفريون كوقود للهواء الجوي وفي العديد من التطبيقات التقنية، بالإضافة إلى الفلور و الكربون، وغالبًا ما يحتوي غاز الفريون على الهيدروجين، الكلور أو البروم، وبالتالي تعد الفريونات إحدى أنواع مركبات الكربون الكلورية الفلورية، أو مركبات الكربون الهيدروكلورية فلورية (HCFCs)، وسنتحدث في هذا المقال عن غاز الفريون وأبرز استخداماته وأضراره.

خصائص غاز الفريون

يتميز غاز الفريون عن غيره من الغازات بالعديد من الخصائص، وأبرز خصائص غاز الفريون ومميزاته هي:

  • يكون الفريون بالحالة الغازية في درجة حرارة الغرفة، أما عند تبريده أو ضغطه فيتحول إلى الحالة السائلة.
  • غاز الفريون عديم اللون وعديم الرائحة نسبيًا، ولكن يوجد لبعض الفريونات رائحة تشبه رايحة الأيثر Ether.
  • غير قابل للاشتعال.
  • الفريون أثقل من الهواء بأربعة أضعاف.
  • ومن أهم خصائص غاز الفريون انه قابل للذوبان في الماء قليلاً، وذلك عند وجوده بتركيز 0.3 جرام لكل لتر في درجة حرارة الغرفة.
  • للفريونات ضغط بخار عالٍ، يقدر ب 568 كيلو باسكال في درجة حرارة الغرفة، كما أنها تتبخر بسهولة عند درجة الحرارة هذه.
  • ومن خصائص غاز الفريون أن له درجة انصهار منخفضة للغاية، من -158 درجة مئوية ونقطة الغليان من -30 درجة، وكسائل له كثافة 1.486 جرام لكل سنتيمتر مكعب.

استخدامات غاز الفريون

لا يستخدم الفريون فقط في وحدات تكييف الهواء، ومن أبرز استخدامات غاز الفريون:

  • تم استخدامه في تعقيم المعدات الطبية.
  • يوجد عدد كبير من الأجهزة التجارية والصناعية التي تستخدم الفريون في كلٍ من مخازن نقل الأغذية والمستودعات الباردة.
  • يستخدم الفريون أيضًا على نطاق واسع في صناعة الخدمات الغذائية أثناء التخزين والمعالجة والنقل بما في ذلك محلات السوبر ماركت.
  • يستخدم الفريون في تجميد الطعام وتنظيف الأجهزة الإلكترونية الدقيقة.
  • ويستخدمالفريوني في صناعة العطور والأدوية
  • ومن أهم ستخدامات غاز الفريون هو استخدامه في نطاق واسع في إطفاء الحرائق في المنشآت الخطرة.

مخاطر غاز الفريون

ذكرت التقارير أن الفريون ليس له آثار صحية خطيرة على المدى الطويل، إنه ليس مادة مسرطنة أو مسببة للطفرات أو يسبب تلف الكبد، إنه في الأساس اختناق بسيط يزيح الأكسجين مما يسبب الدوخة والاختناق بتركيزات عالية للغاية، لها آثار تهيج محدودة، الأشخاص الذين لديهم تاريخ من مشاكل في القلب هم الأكثر عرضة للخطر حيث ثبت أنه يتسبب في عدم انتظام ضربات القلب والخفقان بتركيزات عالية، وبشكلٍ عام تعتمد التأثيرات السلبية لغاز الفريون في مخاطره على الغلاف الجوي خاصةً طبقة الأوزون؛ لغناه بمادة الكلور، عوضًا عن أضراره الصحية عند ملامسته للجلد، حيث يؤدي للإصابة بالحروق.

أنواع غاز الفريون

هناك ثلاث انواع لغاز الفريون وهي:

  • غاز الفريون( R11a): وهو عبارة عن غاز يُستخدم في الثلاجات المنزلية، وفي العزل البلاستيكي أيضاً، وهو غاز ثلاثي الكلور وأحادي الفلور والميثان.
  • غاز الفريون( R12a): وهو عبارة عن غاز يتم استخدامه في مكيفات وسائل النقل المختلفة، و أنظمة التكييف ذات السعة الكبيرة، يتركب من ثنائي الكلور وثنائي الفلور وأحادي الميثان
  •  غاز الفريون( R13a): غاز يُستخدم كبديل عن غازات الفريون R12a لفاعليته الرائعة، وهو غاز ثلاثي الكلور وثلاثي الفلور والإيثان.
السابق
موضوع عن الخصال الحميدة للصف السابع
التالي
أبرز استخدامات الفولاذ