إسلامى

حقوق الزوجة في الإسلام

حقوق الزوجة في الإسلام وضعها الله سبحانه وتعالى حتى يحافظ عليها زوجها ويضعها في أول اهتماماته، ويرى الله فيها كما وصانا الله سبحانه وتعالى على ضرورة معاملة المرأة بالحسنة، وقد جاء رسولنا الكريم خير شاهد ودليل في معاملاته بزوجاته حتى يقتضي بها جميع الرجال.

حقوق الزوجة في الإسلام

  • أولا الحقوق المالية:

1- النفقة:

يعد حق النفقة من حقوق الزوجة على زوجها، وتشمل النفقة توفير الطعام واللباس بما يماثلها كغيرها من النفقات الضرورية، وتمثل هذه الأمور الحد الأدنى من النفقات التي تستحقها المرأة، فقد تختلف طلبات النساء باختلاف طبقتها المادية والاجتماعية، حيث ما يناسب واحدة من النفقات قد لا يناسب أخرى.

2- المهر:

هو المال الذي تستحقه الزوجة على زوجها بالعقد عليها أو بالدخول بها، وهو حق واجب للمرأة على الرجل والمهر هو إعزاز للمرأة وإكراما لها، كما انه حق خالص للمرأة ولا تكلف أن تشتري به أي شيء لتجهيز بيت الزوجية أبداً، والرجل مسؤول عن تجهيز بيته كما يشاء.

3- السكن:

وهو من حقوق الزوجة، حيث يجب علي الزوج أن يهيئ لها مسكناً على قدر سعته وقدرته.

  • ثانيا الحقوق غير المالية:

1-حسن المعاشرة:

يجب على الزوج أن يحرص على حسن العشرة مع زوجته، وذلك عن طريق إكرامها والترفق بها.

2-صيانة الزوجة:

يجب على الزوج أن يصون الزوجة ، ويحفظها من كل ما يخدش شرفها.

3-عدم الإضرار بالزوجة :

ويعد هذا من أصول الإسلام ، وإذا كان إيقاع الضرر محرما على الأجانب فأن يكون محرما إيقاعه على الزوجة أولى وأحرى.

ويشمل الضرر الضرب المبرح والاهانة وعدم حفظ كرامة الزوجة.

3-الوفاء للزوجة:

يجب على الزوج أن يخلص لزوجته وألا ينسى عشرتها حتى إن ماتت أو طلقت منهن حيث قال تعالى: (وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)، كما عليه ألا يذكر فيها عيباً وألا يفشي سراً ائتمنته عليه.

4-اعلامها بالزواج الثاني:

من حقوق المرأة ان يعلمها ويخبرها الزوج ان كان ينوي الزواج باخري ولها حق القبول او الرفض، وفي حالة رفضها او قبولها عليه أن يتفهم أمرها ويتقبل ما ترغب فيه حتى وإن كان ما ترغبه المرأة هو الطلاق.

 

 

السابق
كيف تكوني زوجة ناجحة
التالي
العناية بكبار السن