ثقافة وعلوم

تعريف علم التشريح

علم التشريح

لقد ساهمت العديد من العلوم في تطور علم الطب وتقدمه، ومن أبرزها علم التشريح الذي ظهر منذ أكثر من ألفي عام بواسطة الإغريق القدامى، ويعد علم التشريح من العلوم المرتبطة بشكلٍ أساسي مع علم الأحياء، ويوجد قسمين رئيسيين من علم التشريح وهما: علم التشريح العيني والذي يتم به تشريح الكائن بالاعتماد على العين المجردة، وعلم التشريح المجهري الذي يتم تشريح الجزء أو الكائن باستخدام أدوات مجهرية تساعد في التكبير، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تعريف علم التشريح وفوائده، وعن اهم المعلومات عن علم التشريح.

تعريف علم التشريح

يمكن تعريف علم التشريح Anatomy بأنه العلم الذي يختص بدراسة هياكل الكائنات الحية، وقد تم اشتقاق كلمة علم التشريح من الكلمة اليونانية Anatomy، فالمقطع الأول Ana يعني العلوي، والمقطع الثاني tomy يعني قطع، وبذلك فإنَّ علم التشريح كان يعتمد قديمًًا على قطع الأجزاء لتشريحها، أما في وقتنا الحالي وبسبب التطور الطبي الهائل، فقد أصبح بالإمكان تشريح الكائنات بسهولة ودون الحاجة لقطعها.

أقسام علم التشريح

يوجد ثلاثة أقسام رئيسية لعلم التشريح، وكل نوع يختص بدراسة نوع واحد من الكائنات الحية، وأقسام علم التشريح هي:

  • علم التشريح البشري: يختص بتشريح جسم الإنسان فقط.
  • علم التشريح الحيواني: يختص بتشريح الحيوانات المختلفة.
  • علم التشريح النباتي: يختص بتشريح أنواع النباتات المختلفة والمتنوعة.

فوائد علم التشريح

تبرز فوائد علم التشريح بشكلٍ أساسي في مجال الطب واكتشاف الأمراض وتشخيصها وعلاجها، وأبرز فوائد علم التشريح هي:

  • يساعد علم التشريح على تحديد سبب الوفاة وزمنه بدقة كبيرة، ويحدد ما إذا كان سبب الوفاة طبيعي أم يوجد شبهة جنائية.
  • إنَّ علم التشريح وعلم دراسة الأنسجة المرضية يرتبطان معًا ارتباطًا موثوقًا، فبعد أن يتم تشريح جزء معين من الجسم لنعرفة هل هو طبيعي أم يوجد به مشكلة مرضية، يتم إرسال العينة إلى قسم الأنسجة، وهناك يتم دراستها تحت المجهر ومعرفة هل هي طبيعية أم لا، ويتم تحديد المرض بدقة كبيرة.
  • علم التشريح أساس جميع العلوم الأخرى، فمثلًا حتى يستطيع الممرض إعطاء حقنة إلى مريض يجب عليه أن يكون قد درس علم التشريح، ويعلم بالضبط أن تقع العضلة التي بجب حقن الدواء بها، وأي خطأ قد يؤدي إلى إنهاء حياة المريض.
  • علم التشريح الحيواني ساعد في دراسة أجسام الحيوانات وبالتالي وضع تصنيف لها، ومن خلال دراسة أجسام الحيوانات وهياكلها قام العلماء بمعرفة أوجه التشابه والاختلاف بينها وبين الإنسان، وقد استغل العلماء هذا في إجراء التجارب العلمية والطبية عليهم.
السابق
خصائص معدن البيريت
التالي
معلومات عن عنصر الخارصين