مواضيع تعبير

تعبير عن وصف الجامع الأموي للصف الخامس

في قسم مواضيع التعبير من موقع جحا، وبعد أن تحدثنا في المقال السابق عن تعبير عن رحلة إلى جزيرة أرواد، سيتم التحدث في هذا المقال عن موضوع تعبير عن وصف الجامع الأموي للصف الخامس بالعناصر وبإسلوبٍ مشوق فتابعونا.

تعبير عن وصف الجامع الأموي للصف الخامس

الجامع الأموي أو جامع بنو أمية الموجود في عاصمة سورية في دمشق، هو من أقدم وأعرق المساجد في التاريخ الإسلامي بعد المسجد الحرام والمسجد الأقصى والمسجد النبوي، يقع الجامع الأموي في دمشق وسمي بجامع دمشق أو الجامع المعمور، وهو من المساجد الدالة على الحضارة الأموية، وإنجازاتها العظيمة لخدمة الدين الإسلامي.

بُنًيَ هذا المسجد في عهد الدولة الأموية فى خلافة عبد الملك بن مروان، وفيه الكثير من المعالم والجمال التاريخي؛ ففيه بقايا من الفسيفساء وله ثلاثة أبواب، أعظم هذه الأبواب هو باب جيرون، وله باب خلفي يسمى البريد أقيم أمامه بقايا هيكل جوبيتر.

إنَّ هذا المسجد لتراثٌ قديم نفتخر به؛ لأنه تشييد عظيم فى البنيان وفى العظمة والجمال، بالإضافة إلى إنشائه في عصر الإسلام، كما أنَّ قبر سيدنا يحيى عليه السلام موجود بداخل المسجد الأموي، وفيه أيضًا المحراب الكبير وبه العديد من الأبواب الداخلية مثل باب السنجق، وهو اسم للراية التي تحمل عند أداء الحج، وبمنتصف بناء المسجد يوجد ثلاث قبب منها قبة المال أو الخزنة، ويُعتقد أنَّ قبة المال كانت تسمى بهذا الإسم لأنها لم تكن تفتح مطلقًا، حتى ظن الناس أنَّ بداخلها مال، وعندما فتحوها وجدوا بها مصاحف ومجلداتٍ قديمة.

كان للجامع الأموي الفضل العظيم فى نشر الثقافة والوعي الإسلامي فكان فى أيام الرسول يعد مكان لنشر العلوم الدينية ولكي يُعلم فيه الرسول أصحابه الكرام تعاليم الشريعة الإسلامية، ومن بعد وفاة الرسول والمسجد بقي كما هو، فيتم نشر تعاليم الإسلام والدروس الدينية، فقد كان لكل خليفة حلقة مخصصة له في المسجد.

ومن المعالم الأخرى للمسجد الأموي المميزة عن باقي المساجد هو أنَّ به ثلاث مآذن، منها مئذنة قايتباي ومئذنة النبي عيسى والعروس.

أنشأ الوليد بئراً في الجامع الأموي، وظل محافظاً على هذا البئر وأحاطه بعامودين؛ حتى يكون مصدر لتزويد المسلمين والمصلين بالماء للشرب والوضوء.

قد احترقت بعض الأجزاء من المسجد لمدة ثلاث مرات متفرقات على أيدي مستعمرين مختلفين، وتم إعادة بنائها وترميم المسجد فى العصر الحديث، وهذا المسجد من أحد المعالم البارزة فى التاريخ الإسلامي؛ بسبب عظمة وهيبة المكان في التصميم الهندسي الرائع، والذي يدل على الثقافة والتقدم الإسلامي المرتبط بالتقدم العلمي، فهذا التشييد العظمي من أحد وأبرز المعالم التي تتميز بها دولة دمشق إلى الآن.

السابق
الفورمالين واستخداماته
التالي
تعبير عن قدوتي في الحياة