مواضيع تعبير

تعبير عن عبقريات من بلادي

في قسم مواضيع التعبير من موقع جحا، وبعد أن تحدثنا في المقال السابق عن تعبير عن كرة المضرب ، سيتم التحدث في هذا المقال عن تعبير عن عبقريات من بلادي بالعناصر، ولقد اخترتُ أن يكون العبقري هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه، والذي من شدة عبقريته تم تأليف كتاب بعنوان عبقرية عمر.

تعبير عن عبقريات من بلادي

من عبقريات بلادي الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه، يمكننا التعرف على نشأة عمر بن الخطاب وأثره فى النهضة الإسلامية وإنجازاته للإسلام والمسلمين، ونتعلم أيضاً من هيبة وعظمة الإمام عمر بن الخطاب وكيف لنا أن نأخذ هذا درسًا لنتعلم من أخلاقه، ونسعى على أن نتحلى بها ونقتدي به أسوةً حسنة، ونسير على نفس طريقة ونهجه الصادق للوصول إلى الحق، كي نتقرب إلى الله عز وجل ليجمعنا به فى الفردوس الأعلى إن شاء الله…
كان عمر بن الخطاب شديدًا قاسِ الطباع، ولكنه كان لينًا رفيقًا حاسمًا، كما كان متعصبًا للجاهلية قبل اعتناقه الإسلام، ويظن أن الدين الإسلامي مخالفًا لعقيدة الأجداد، ولكن ما أعظم قلبه عندما رقَّ وخشع بذكر القرآن، وهنا تبدأ رحلته في الدخول للإسلام، وإيمانه الشديد بصدق النبي محمد في دعوته للإسلام، ووجود الخالق المعبود، الذي خلقنا لنعبده ونتعرف عليه بآياته فى الكون .

عمر بن الخطاب هو ثاني الخلفاء الراشدين وهو من تولى الخلافة بعد أبي بكر الصديق، كانت له العديد من الإنجازات في نشر الإسلام واستكمال الفتوحات الإسلامية؛ للتوسعة في رقعة الدولة العربية الإسلامية، وكذلك في التحسين من الاقتصاد والعلم الشرعي وإحسان حال الرعية وقت خلافته، والاهتمام بأموال بيت مال المسلمين، والحرص الشديد على العدل فى الحكم.

كان عمر بن الخطاب يرعى الرعية بكل انضباطٍ وعدل، ويبكي خوفًا من أن يكون وقع ظلمٌ على أحد، فكان يقول أخشى أن تموت دابة فى طريق الشام فيسألنى عنها ربي، لما لم تمهد لها الطريق يا عمر كي تسير لمقصدها!..

تُرى إلى أي حدٍ كان عمر بن الخطاب حريصًا على القيام بدولةٍ عادلة، يحكمها القرآن وتعاليم النبي صلى الله عليه وسلم….
أوَ كان يغفل عمر بن الخطاب بالليل ليستريح من حكم الرعية؟! لا؛ فقد كان يسير بين الطرقات يتفقد حال الرعية من خلف الأبواب ليرى كيف تسير أمورهم، هل منهم جائعًا فيطعمه، هل منهم من يشعر بظلم الحكم ولا ينطق، إلى أن عثر بالأم التي كانت توقد النيران أسفل إناء به ماء كي تقنع صغارها أن ما بداخل الإناء هذا طعامٌ ما زال ينضج، أترى كيف لأي أحدٍ يهتم بالرعية، ألم تنظر في كتاب عبقريات عمر بن الخطاب، الذي يبين للقارئ مدى شدة ورقة قلب سيدنا عمر، على المسلمين وفي الحكم بالإسلام، حقًا إنه لأعظم خليفة ونحن نتطلع لعصر يُضاهي عصره في العدالة والاطمئنان.

السابق
موضوع تعبير عن كرة المضرب
التالي
موضوع تعبير عن تنظيم الوقت