الفحوصات المخبرية

تحليل سرطان الدم

سرطان الدم

يعد السرطان أحد أكثر أمراض العصر شيوعًا في وقتنا الحالي، ومن الممكن أن يصيب السرطان أي نسيجٍ في الجسم، ومن أكثر أنواع السرطان شيوعًا هو سرطان الدم Blood Cance، وهو عبارة عن تكون السرطان في الجزء المسؤول عن إنتاج الخلايا في الجسم وهو نخاع العظم، ويوجد عدة أنواع من سرطان الدم بناءً على نوع الخلايا المتأثرة بالسرطان، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أنواع سرطان الدم وأعراض سرطان الدم الشائعة، وعن تحليل سرطان الدم وعلاج سرطان الدم.

أنواع سرطان الدم

يوجد عدة أنواع من سرطان الدم بناءً على نوع الخلايا في نخاع العظم المصابة بالسرطان، وأكثر أنواع سرطان الدم شيوعًا هي:

  • ابيضاض الدم أو اللوكيميا Leukemia: وهو نوع من سرطان الدم يصيب خلايا الدم البيضاء، بحيث يبدأ نخاع العظم بإنتاج أعداد كبيرة من خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية.
  • ليمفوما اللاهودجكين Non-Hodgkin lymphoma: وهو نوع من السرطان يتطور في الجهاز اللمفاوي من خلايا تسمى الخلايا الليمفاوية، وهو نوع من خلايا الدم البيضاء التي تساعد الجسم على مقاومة العدوى.
  • سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين Hodgkin lymphom: وهو نوع السرطان الذي يتطور في الجهاز الليمفاوي من الخلايا تسمى الخلايا الليمفاوية. تتميز ليمفوما هودجكين بوجود خلية ليمفاوية غير طبيعية تسمى خلية ريد-ستيرنبرج Reed-Sternberg cell (أو الخلية الليمفاوية B).
  • الورم النخاعي المتعدد Multiple myeloma: وهو نوع السرطان الذي يبدأ في خلايا البلازما في الدم، وهو نوع من خلايا الدم البيضاء التي تصنع في نخاع العظام.

أعراض سرطان الدم

تعد أعراض السرطان كثيرة ومتنوعة، وتختلف في شدتها باختلاف عمر المصاب وحالته المناعية ونوع سرطان الدم المصاب به، وأبرز أعراض سرطان الدم هي:

  • الشعور الدائك بالحمى والقشعريرة.
  • التعب المستمر والضعف العام في الجسم.
  • فقدان الشهية والغثيان.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • التعرق اليلي الشديد.
  • الشعور الدائم بألم العظام والمفاصل.
  • الشعور بعدم الارتياح في البطن.
  • الصداع.
  • الشعور بضيقٍ في التنفس.
  • الالتهابات المتكررة.
  • حكة في الجلد أو طفح جلدي.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة تحت الإبط أو منطقة الفخذ.

تحليل سرطان الدم

في حال اشتباه الطبيب إصابة المريض بسرطان الدم فيبدأ بإجراء تحليل سرطان الدم والعديد من الفحوصات المخبرية الأخرى، والتي تساعد في تشخيص الإصابة بالسرطان أو استثناء الإصابة، وفي حال كانت نتائج تحليل سرطان الدم إيجابية يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات الإشعاعية والمخبرية الأخرى للتأكد من التشخيص، ويقوم مبدأ تحليل سرطان الدم على الكشف عن الخلايا السرطانية أو بروتينات ومواد معينة تفرزها الخلايا السرطانية أو الجسم في حال الإصابة بالسرطان، وأبرز أنواع تحليل سرطان الدم هي:

  • فحص الدم الشامل CBC: وهو عبارة عن فحص يتم إجراءه بالدم، ويكشف هذا الفحص عن التعداد الشامل لخلايا الدم، مثل: خلايا الدم الحمراء والبيضاء بجميع أنواعها والصفائح الدموية، وفي حال الإصابة بسرطان الدم فستكون النتائج غير طبيعية، وسيدل هذا على الإصابة بالسرطان.
  • اختبار مسحة الدم Blood Smear: وهو عبارة عن فحصٍ تشخيصي لسرطان الدم، يتم إجراءه من قبل مختص بأمراض الدم، بحيث يقوم المختص بعمل مسحة من عينة دم المريض وصبغها بصبغاتٍ خاصة، وبعدها يقوم بتعداد خلايا الدم المختلفة تحت الميكروسكوب، وهو من الفحوصات الدقيقة التي يتم من خلالها تشخيص أنواع سرطان الدم المختلفة.
  • فحص بروتينات الدم: فيتم فحص برؤوتينات الدم عن طريق تقنية تسمى الترحيل الكهربائي، ومن خلال هذا الفحص يتم الكشف عن وجود بروتينات مختلفة في الدم والتي تظهر في حال الإصابة بالسرطان.
  • خزعة من نخاع العظم Bone marrow test: وهو الفحص المخبري لسرطان الدم الفاصل، بحيث يتم أخذ خزعة من نخاع العظم بواسطة إبرة طويلة ورقيقة، ثم تُرسل العينة إلى المختبر، وفي المختبر يمكن الكشف عن وجود الخلايا السرطانية.

علاج سرطان الدم

يعتمد علاج سرطان الدم على نوع السرطان وعمر المصاب وسرعة تقدم السرطان وهل انتشر السرطان إلى مكان آخر في الجسم أم لا، وأبرز طرق علاج سرطان الدم هي:

  • زراعة الخلايا الجذعية: بحيث يتم استبدال الخلايا الجذعية في نخاع العظم، وبذلك تنتج خلايا نخاع عظم جديدة غير مصابة بالسرطان، ويمكن جمع الخلايا الجذعية من النخاع العظمي والدورة الدموية (الطرفية) ودم الحبل السري للمريض أو أحد أقاربه.
  • العلاج الكيميائي: العلاج الكيميائي هو استخدام أدوية مضادة للسرطان مصممة للتدخل في نمو الخلايا السرطانية في الجسم ووقف نموها، يتكون العلاج الكيميائي لسرطان الدم في بعض الأحيان من إعطاء العديد من الأدوية معًا في نظام محدد، ويمكن أيضا أن تعطى قبل زرع الخلايا الجذعية.
  • العلاج الإشعاعي: يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لتدمير الخلايا السرطانية أو لتخفيف الألم، ويمكن أيضًا أن يخضع المريض للعلاج الإشعاعي قبل زرع الخلايا الجذعية.

نسبة الشفاء من سرطان الدم

تعتمد نسبة الشفاء من سرطان الدم على عدة عوامل، منها عمر المصاب وحالته المناعية ونوع سرطان الدم المصاب به، وعلى درجة المرض التي وصل إليها السرطان، وهل انتشر إلى أماكن أخرى أم لا، ولكن بشكلٍ عام تعد نسبة الشفاء من سرطان الدم عالية مقارنةً مع أنواع السرطان الأخرى في حال اكتشافها في المراحل الأولى من الإصابة.

المراجع

Understanding laboratory tests. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/about-cancer/diagnosis-staging/understanding-lab-tests-fact-sheet. Accessed Oct. 18, 201

السابق
تعبير عن الصديق
التالي
تحليل انزيمات القلب