الفحوصات المخبرية

تحليل داء القطط igg igm

داء القطط Toxoplasmosis

داء القطط Toxoplasmisis أو المعروف بداء المقوسات هو عبارة عن عدوى يسببها طفيلي وحيد الخلية يُسمى Toxoplasma gondii، يتواجد هذا الطفيلي بشكلٍ رئيسي في براز القطط وفي بعض اللحوم غير المطبوخة جيدًا مثل لحم الضأن، كما يمكن أيضًا أن ينتقل عن طريق المياه الملوثة، وتكمن خطورة الإصابة بداء القطط على الأجنة، فيمكن أن يكون داء المقوسات قاتلًا أو يسبب تشوهات خَلقية خطيرة للجنين إذا أصيبت الأم أثناء الحمل، وتعد الإصابة بداء المقوسات أثناء فترة الحمل السبب الأكثر شيوعًا وراء الإجهاض، لذلك يقوم الطبيب بإجراء فحص مخبري يسمى TORCH، وهو عبارة عن فحص يكشف عن عدة أمراض قد تصيب الحامل وتسبب الإجهاض، ومن ضمنها الكشف عن العدوى بداء القطط، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تحليل داء القطط igg igm، ونتائجه وكيفية علاج الإصابة.

تحليل داء القطط igg igm

تحليل داء القطط igg igm أو المعروف بتحليل داء القطط هو فحص مخبري يتم إجراءه عبر الدم، يتم الكشف من خلاله عن وجود الأجسام المضادة igg igm في الدم، والتي تتكون كردة فعل الجسم للإصابة بالطفيلي المسبب لداء القطط Toxoplasma gondii، وبناءً على النتائج يحدد الطبيب هل الإصابة بداء المقوسات حديثة أم قد حدثت الإصابة منذ القدم، واستطاع الجسم تكوين مناعة ضد الإصابة به مجددًا، ويعد هذا الفحص ضروري للحامل، وغالبًا ما يطلبه الطبيب في حال حدوث الإجهاض بشكلٍ متكرر، أو في حال ولادة طفل بتشوهاتٍ خَلقية.

تحليل داء القطط igg إيجابي

في حال كانت نتيجة تحليل داء القطط igg إيجابي فهذا يدل على أنَّ الشخص قد تعرض سابقًا للإصابة بداء القطط، وقد كون جسمه الأجسام المضادة من النوع igg، وفي حال الإصابة مرة أخرى بداء القطط أثناء الحمل فلن يصيب الجنين أي مكروه؛ لأنَّ جسم الحامل يكون الأجسام المضادة من النوع igg القادرة على المرور عبر المشيمة.

تحليل داء القطط igm إيجابي

في حال كانت نتيجة تحليل داء القطط igm إيجابي فهذا يدل على أنَّ الشخص مصاب لأول مرة بداء القطط، فالأجسام المضادة من النوع igm يُنتجها الجهاز المناعي كردة فعل للتعرض للطفيلي لأول مرة، وتتميز هذه الأجسام المضادة igm بحجمها الكبير، كما أنها لا تستطيع اختراق المشيمة والوصول للجنين، لذلك في حال كانت المرأة حامل فسينتقل الطفيلي للجنين، وسيسبب الإجهاض له أو قد يسبب التشوهات الخلقية له.

أعراض الإصابة بداء القطط

عند الإصابة بداء القطط تظهر العديد من الأعراض على المريض، وأبرز أعراض الإصابة بداء القطط هي:

  •  الحمى.
  • تضخم الغدد الليمفاوية وخاصة في الرقبة.
  • الصداع.
  • الشعور بآلام في العضلات..
  • التهاب الحلق.

يمكن أن تستمر هذه الأعراض لمدة شهر أو أكثر ثم تختفي بالتدريج، ويعد داء المقوسات خطيرًا بشكلٍ خاص بالنسبة للأشخاص الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة، فبالنسبة لهؤلاء الأشخاص فهم معرضون لخطر تطور الأعراض للتالي:

  • التهاب الدماغ، مما يتسبب في الصداع والنوبات والارتباك والغيبوبة.
  • العدوى في الرئة، والتي تسبب السعال والحمى وضيق التنفس.
  • العدوى في العين، مما يسبب الرؤية الضبابية والشعور بآلام في العين.

عندما يصاب الجنين فقد تكون الأعراض خفيفة أو خطيرة للغاية، فإصابة داء المقوسات للجنين يمكن أن يهدد حياة الطفل بعد الولادة مباشرة، قد يظهر معظم الأطفال حديثي الولادة الذين أُصيبوا بداء  المقوسات أثناء فترة الحمل بشكلٍ طبيعي عند الولادة، ولكن يمكن أن تظهر عليهم علامات وأعراض مرضية فيما بعد، لذلك بجب على الطبيب التأكد بشكلٍ خاص من سلامة في الدماغ والعينين.

متى يطلب الطبيب إجراء تحليل داء القطط igg igm

يطلب الطبيب غالبًا من الحامل إجراء تحليل داء القطط igg igm كاختبارٍ روتيني، وبشكلٍ خاص يطلبه عند الإجهاض المتكرر، أو في حالات ولادة طفل مصاب بتشوهاتٍ خلقية، أو عند الاشتباه بإصابة الحامل بداء القطط، كما يطلب الطبيب إجراء تحليل داء القطط للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة بداء القطط.

علاج داء القطط Toxoplasmosis

يتم علاج داء القطط بالأدوية، ويحدد الطبيب الدواء المناسب والجرعة حسب الحالة، ولا تؤخذ هذه الأدوية دون استشارة الطبيب، والأدوية هي:

  • العلاج بدواء -Pyrimethamine -Daraprim، وهو علاج يستخدم لعلاط الملاريا وداء القطط، وغالبًا ما يطلب الطبيب بتناول حمض الفوليك معه؛ لأنه يؤثر على حمض الفوليك ويقلله في الجسم.
  • العلاج بدواء السلفاديازين.

فيديو يشرح جرثومة القطط بشكلٍ مفصل:

السابق
طرق التخلص من الصراصير
التالي
أعراض هشاشة العظام عند النساء

اترك تعليقاً