الطب والطب المخبري

بروتين سي التفاعلي

ما هو بروتين سي التفاعلي

في الجسم يتم إنتاج العديد من الأنواع المختلفة من البروتينات، والتي تتفاوت في كميتها وتركيزها، والمسؤول الأول عن إنتاج هذه البروتينات هو الكبد، وقد يتأثر تركيز هذه البروتينات بالعديد من العوامل مثل الالتهابات والأمراض المختلفة، لذلك يعتبر الأطباء هذه البروتينات دلائل على الأمراض والالتهابات، وأبرز هذه البروتينات هو بروتين سي التفاعلي CRP، وهو عبارة عن بروتين يُنتج من خلايا الكبد ويتم إفرازه بتراكيز معينة، ولكن عند حدوث التهاب أو بعض الأمراض في الجسم يرتفع تركيزه بشكلٍ كبير في الدم، ويمكن قياس تركيزه في الجسم من خلال فحص crp في المختبر، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن بروتين سي التفاعلي ما هي نسبته الطبيعية، وأسباب ارتفاعه وانخفاضه.

تحليل بروتين سي التفاعلي

تحليل بروتين سي التفاعلي crp هو عبارة عن فحص مخبري بسيط، يتم إجراءه على عينة دم وريدية، يتم سحبها من الذراع غالبًا، ومن خلالها يتم الكشف عن تركيز مستوى بروتين crp في الجسم، ويتميز هذا البروتين بأنَّ له خصائص الغلوبيولينات المناعية AB، لذلك فقد عدَّه الأطباء أحد الفحوصات التي تكشف عن الالتهابات في الجسم، ولكن مع هذا فهو فحص ليس خاص بنوع التهاب معين في الجسم؛ فهو يرتفع عند وجود أي التهاب، أي أنَّه إن كان مرتفع فسنعلم أنَّ الشخص مصاب بالتهاب دون أن نعلم ما نوع الالتهاب ومكانه، لذلك فيجب إجراء مجموعة من الفحوصات التشخيصية الأخرى مثل تحليل esr وغيرها.

بروتين سي التفاعلي الطبيعي

بشكلٍ عام وفي الحالة الطبيعية أي عند عدم وجود الالتهابات في الجسم فإنَّ تركيز crp في الدم يكون قليل جدًا ويصعب قياسه، بحيث تكون نتيجة بروتين سي التفاعلي الطبيغي هي أقل من 6 ملغم/ ديسيليتر.

ارتفاع بروتين سي التفاعلي

يرتفع تركيز crp في العديد من الحالات، مثل الالتهابات الفيروسية والبكتيرية وبعض الأمراض الأخرى، ولكن بشكلٍ عام يرتفع تحليل crp بشكلٍ أكبر في حالات الالتهابات البكتيرية أكثر من حالات الالتهابات الفيروسية، ومع هذا فلا يدل ارتفاع نتيجة بروتين سي التفاعلي على التهابٍ معين دون غيره؛ فهو يرتفع عند وجود أي التهابٍ في الجسم، لذلك يلزم إجراء مجموعة من الفحوصات الأخرى لمعرفة سبب ارتفاعه بشكلٍ دقيق، وبشكلٍ عام من أسباب ارتفاع نتيجة تحليل crp:

  • الالتهابات الحادة في الجسم.
  • التعرض للحروق.
  • التعرض لصدمة.
  • الإصابة ببعض الالتهابات الخطيرة مثل الالتهاب الرئوي أو السل.
  • الإصابة بنوبة قلبية.
  • الأمراض الالتهابية المزمنة مثل مرض الذئبة، التهاب الأوعية الدموية أو التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب الأمعاء.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان.

نقص بروتين سي التفاعلي

إنَّ نقص أو انخفاض بروتين سي التفاعلي في الجسم أفضل بكثير من ارتفاعه؛ فهذا يشير إلى مستوى التهاب أقل في الجسم، بالإضافة لهذا فهذا يدل على انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب في المستقبل.

بروتين سي التفاعلي للحامل

يجب على الحامل القيام بمجموعة فحوصات خلتل فترة الحمل بشكلٍ روتيني؛ للتأكد من سلامة كلٍ من الأم الحامل والجنين، ومن هذه الفحوصات: فحص زمرة الدم وتحليل rh وتحليل cbc لمعرفة قوة الدم وفحص البول الروتيني للكشف عن التهابات المسالك البولية، وفي حال كانت الحامل تعاني من الالتهابات خلال الحمل فسيطلب الطبيب إجراء مجموعة من الفحوصات التي تكشف عن الالتهلبات، ومن هذه الفحوصات هو تحليل crp والذي يكشف عن الالتهابات في الجسم بشكلٍ عام، كما يُنبأ عذا الفحص باحتمالية حدوث ولادة مبكرة في بعض الحالات واحتمالية الإصابة بسكري الحمل كذلك.

بروتين سي التفاعلي والسرطان

على الرغم من وجود علاقة بين ارتفاع بروتين سي التفاعلي الشديد مع الإصابة ببعض أنواع السرطان، إلا أنَّ ارتفاع تحليل crp غالبًا ما يتم ربطه مع ارتفاع عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فحسب دراسة طبية تم إجراءها على أشخاص كوريين، أوجدت الدراسة وجود علاقة بين التعرض للالتهابات المزمنة والإصابة بالسرطان، بالإضافة لارتفاع نسبة الإصابة بأمراض القلب بسبب الالتهابات المزمنة في الجسم.

علاج بروتين سي التفاعلي

كما قلنا في بداية المقال أنَّ تحليل بروتين سي التفاعلي غير متخصص؛ بمعنى أنه لا يرتفع في حالة الإصابة بأمراضٍ محددة فقط؛ بل يرتفع عند وجود أي التهابٍ في الجسم، لذلك ولعلاج ارتفاع crp يجب أولًا على الطبيب إجراء مجموعة من التحاليل التشخيصية، مثل تحليل esr وغيرها من الفحوصات، وبعدها يتم علاج المسبب للالتهاب لتنخفض نسبة crp في الدم بشكلٍ تلقائي، ولكن مع هذا فيوجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها خفض مستوى بروتين سي التفاعلي في الجسم، وأبرز هذه العلاجات:

  • الابتعاد عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • إذا كان الشخص يعاني من ارتفاع في الكولستيرول فيجب عليه اتباع حمية غذائية خاصة بهدف خفض نسبة الكولسترول في الدم.
  • تناول الأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب المضادة للالتهاب.

المراجع

C-Reactive Protein (CRP) Test: Ranges, Symptoms, and Treatment

السابق
تعبير عن دور العلماء في رفعة الوطن
التالي
رسالة إلى طبيب الفقراء في غربته عند الله