مواضيع تعبير

بحث عن بر الوالدين

حديث شريف عن بر الوالدين

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، مَن أحقُّ الناس بحُسن صَحابتي؟ قال: ((أمك))، قال: ثم من؟ قال: ((ثم أمك))، قال: ثم من؟ قال: ((ثم أمك))، قال: ثم من؟ قال: ((ثم أبوك))؛ متفق عليه، وفي رواية لمسلم: ((ثم أدناك أدناك)).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: ((رغم أنف ,ثم رغم أنف, ثم رغم أنف, قيل من ؟ يارسول الله! قال: من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة))

مفهوم بر الوالدين

بر الوالدين هو ضد العقوق، وهو عبارة عن الإحسان إليهما وإطاعتهما وعدم إغضابهما، ويجب التنويه إلى المفاهيم الخاطئة عند البعض عن برِّ الوالدين، فبر الوالدين ليس مجرد قبلة تطبعها على رأس أمك أو أبيك أو على أيديهما أو حتى على قدميهما، فتظن أنك بلغت غاية رضاهما!، البر هو أن تستشف مافي قلب والديك، ثم تنفذه دون أن تنتظر منهما أمرًا، البر هو أن تعلم مايسعدهما فتسارع إلى فعله، وتدرك مايؤلمهما فتجتهد أن لا يرونه منك أبدًا، البر هو أن تحرص على راحة والديك ولو كان على حساب سعادتك، فإذا كان سهرك في الخارج يؤرقهما فنومك مبكرًا من البر بهما، حتى لو فرطت في سهرة شبابية قد تشرح صدرك، البر هو أن تفيض على أمك من مالك ولو كانت تملك الملايين دون أن تفكر كم عندها وكم صرفت وهل هي بحاجة أم لا، فكل ما أنت فيه ما جاء الا بسهرها وتعبها وقلقها وجهد الليالي التي أمضتها في رعايتك، البر هو أن تبحث عن راحتها فلا تسمح لها ببذل جهد لأجلك، فيكفي ما بذلته منذ ولادتك إلى ان بلغت هذا المبلغ من العمر، البر هو استجلاب ضحكتها ولو غدوتَ في نظر نفسك مهرجًا،  كثيرة هي طرق البر المؤدية الى الجنة ، فلا تحصروها بقبلة قد يعقبها الكثير من التقصير، كما أنَّ بر الوالدين ليس مناوبات وظيفية بينك وبين إخوانك؛ بل هي مزاحماتٌ على أبواب الجنة إن كانوا أحياء أو من الأموات.

كيف يكون بر الوالدين

لا يوجد وجهٌ واحد لبر الوالدين والإحسان إليهما، بل هي العديد من التصرفات والأفعال والأقوال، التي يمكن من خلالها بر الوالدين، ومن بعض صور بر الوالدين:

  • قد يصدر من والديك بدون قصد كلماتٍ قاسية، وهنا يجب كظم الغيض أولًا، فقد جاء في الحديث: {ما من جرعة أعظم أجرًا عند الله من جرعة غيظ كظمها عبدٌ ابتغاء وجه الله} رواه ابن ماجه وصححه الألباني، فإذا كان كظم الغيظ مع أخيك المسلم له هذا الأجر العظيم عند الله فكيف مع اللذين وصاك الله بهما؟، كيف باللذين قال الله عنهما { فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا }؟!
  • عدم قول أف لهما، فقد قال علي رضي الله عنه: لو علم الله شيئًا في العقوق أدنى من” أف ” لحرّمه!
  • إطاعتهما في كل ما يأمروننا به.
  • عدم رفع الصوت عند الحديث معهما.
  • إسعادهم وإدخال السرور إلى قلبهم.
  • الابتعاد عن ما يكرهون.
  • تنفيذ ما يأمرون فيه.

بر الوالدين بعد وفاتهما

لا يقتصر بر الوالدين على حياتهم فقط، بل يجب أيضًا برهما بعد وفاتهما،  فقدثبت عن النبي ﷺ أنه سأله سائل فقال: يا رسول الله، هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما، فقال عليه الصلاة والسلام: الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما هذا كله من بر الوالدين بعد وفاتهما.

ونستنتج من هذا الحديث عدة طرق لبر الوالدين بعد موتهما منها:

  • الدعاء لهما والاستغفار لهما.
  • تنفيذ وصاياهم الشرعية.
  • إكرام أصدقائهم.
  • صلة أخوالك وخالاتك وأعمامك وعماتك وسائر أقاربك.
  • التصدق عنهما.

شاهد الزوار أيضًا:

موضوع تعبير عن الأم

السابق
موضوع تعبير عن الزمالة
التالي
معلومات عن حمض الخليك