الطب والطب البديل

الغدة الصنوبرية

الغدة الصنوبرية

يتحكم في جسم الإنسان جهازان رئيسيان وهما: الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء، ويعد جهاز الغدد الصماء أحد أكثر أجهزة الجسم تعقيدًا، وهو يتكون من الغدد والهرمونات، بحيث تفرز الغدة عندما يتم تحفيزها هرموناتها بتراكيز معينة عبر الدم لتصل إلى الخلية الهدف وتؤثر عليها، ومن أهم هذه الغدد هي الغدة الصنوبرية (بالإنجليزية: pineal gland)، وقد سميت قديمًا بالغين الثالثة وارتبط اسمها بمركز الروح، ولا تزال الأبحاث العلمية على هذه الغدة قائمة في وقتنا الحالي، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن ما هي الغدة الصنوبرية وما هي وظيفتها وهرموناتها، وعن تحليل هرموناتها والأمراض المرتبطة بها.

أين تقع الغدة الصنوبرية

تقع هذه الغدة في منتصف الدماغ في منطقة تسمى epithalamus على نفس مستوى العينين، فوق المهاد في الدماغ بشكلٍ مباشر، وهي المنطقة المسؤولة عن التحكم بمعظم الحواس الخمسة عند الإنسان، يبلغ طولها من 5 إلى 9 مم، ووزنها 0.1 جرام، ومع ذلك فإنها غالباً ما تكون أكبر قبل البلوغ، ويشبه شكلها شكل حبة البازيلاء الصغيرة.

وظيفة الغدة الصنوبرية

بقيت وظيفة هذه الغدة مجهولة لسنواتٍ طويلة؛ بسبب صغر حجمها وموقعها في عمق الدماغ، ولكن مع كثرة الأبحاث العلمية والتجارب الطبية تبين أنَّ لها العديد من الوظائف، وأبرز وظائف الغدة الصنوبريه هي:

  • تنظيم النوم من خلال هرمون الميلاتونين.
  • تنظيم الهرمونات الجنسية وزيادة الخصوبة: فالميلاتونين يمنع إفراز الهرمون المنبه للجريب Lh و Fsh من الغدة النخامية الأمامية، مما يساهم في التنمية السليمة وزيادة كفائة عمل المبايض والخصيتين، وبالتالي زيادة الخصوبة.
  • كشفت دراسة طبية حديثة عن وجود علاقة بين الميلاتونين وصحة القلب والأوعية الدموية، فقد وجد الباحثون دليلًا على أنَّ الميلاتونين الذي تنتجه الغده الصنوبرية يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على القلب وضغط الدم.
  • وقد جرت دراسة حول الميلاتونين وما علاقته بالاكتئاب، وبينت أنَّ نقص هرمون الميلاتونين له علاقة قوية بالإصابة بالإكتئاب وبعض الأمراض النفسية.

الغدة الصنوبرية والنوم

تفرز الغده الصنوبرية هرمون واحد فقط يسمى هرمون الميلاتونين melatonin، وهذا الهرمون هو المسؤول عن عملية تنظيم النوم، ويتم تحفيز الغده الصنوبرية على إفراز هرمون الميلاتونين في ظروفٍ خاصة، وهو التعرض للظلام، لذلك يزداد إفرازه في الليل، ويقل إفرازه خلال النهار.

تحليل الغدة الصنوبرية

للتأكد من كفائة الغده الصنوبرية وعدم وجود خلل في هرمون الميلاتونين يمكن إجراء تحليل الميلاتونين بالدم والبول، ولكن يجب الانتباه لعدم تناول الأدوية المحتوية على هرمون الميلاتونين، أو تناول الأطعمة الغنية بهرمون الميلاتونين، وكذلك إلى وقت إجراء التحليل.

السابق
موضوع تعبير عن حياتك بين يديك كيف يمكنك أن تخطط لها وتنجح فيها
التالي
موضوع تعبير عن عمل الخير