صحه وطب

الغدة الدرقية

الغدد الصماء

يتحكم في جسم الإنسان جهازان رئيسيان وهما: الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء، والغدد الصماء Gland هي عبارة عن أعضاء متخصصة تقوم بإفراز مواد كيميائية تسمى الهرمونات Hormone، لتنتقل هذه الهرمونات عبر الدم وتصل إلى الخلية أو الخلايا الهدف وتؤثر عليها، ومن أبرز أنواع الغدد الصماء في الجسم الغدة الدرقية، والسمؤولة عن عملية الأيض في الجسم من بناءٍ وهدم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن الغدة الدرقية وظائفها والأمراض التي تصيبها، والتحاليل المخبرية التي يتم إجراؤها للكشف عن سلامتها.

الغدة الدرقية

الغدة الدرقية thyroid gland هي غدة صغيرة يبلغ طولها ما يقارب 5 سنتيمترات، تقع تحت الجلد أسفل تفاحة آدم في الرقبة، وتتكون هذه الغدة من جزئين أو فصين، وغالبًا  لا يمكن رؤية الغدة الدرقية وبالكاد يمكن الشعور بها، ولكن في حال تضخمها فيمكن للأطباء أن يشعروا بها بسهولة، وقد يظهر تضخم بارز أسفل أو إلى جوانب تفاحة آدم، تفرز هذه الغدة مجموعة من الهرمونات والتي تتحكم في سرعة معدل الأيض في الجسم، وتؤثر هذه هرمونات على معدل الأيض بطريقتين: عن طريق تحفيز كل الأنسجة في الجسم تقريبًا لإنتاج البروتينات، وعن طريق زيادة كمية الأكسجين التي تستخدمها الخلايا.

وظائف الغدة الدرقية

تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على العديد من وظائف الجسم الحيوية، وأبرز وظائفها هي:

  • تنظيم معدل ضربات القلب.
  • سرعة التنفس.
  • التحكم في معدل حرق السعرات الحرارية.
  • سرعة النمو.
  • تجديد الخلايا في البشرة.
  • التحكم وضبط درجة حرارة الجسم.
  • تنظيم الدورة الشهرية.
  • درجة الخصوبة.
  • كما أنها تؤثر على الجهاز العصبي.
  • مستوى الكولسترول في الدم.
  • حركة الجهاز الهضمي.

كيف تعمل الغدة الدرقية

الغدد الدرقية هي جزء من نظام الغدد الصماء، الذي يتكون من غدد تُنتج وتخرج الهرمونات وتطلقها في مجرى الدم، بحيث يمكن للهرمونات أن تصل إلى خلايا الجسم، تستخدم الغدة الدرقية اليود من الأطعمة التي تتناولها لصنع هرمونين رئيسيين: ثلاثي يودوثيرونين T3 وهرمون الثايروكسين T4، ومن المهم ألا تكون مستويات T3 و T4 عالية جدًا أو منخفضة جدًا، ويتم ضبط تراكيزهما عن طريق الهرمونات المُفرزة من الغدة تحت المهاد والغدة النخامية.

أمراض الغدة الدرقية

تعد أمراض الغدد الدرقية كثيرة ومتنوعة، وقد ازدادت نسبة تفشيها في الوقت الحالي، وأبرز أمراض الغدد الدرقية هي:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية

وهي من أبرز المشاكل التي قد تحصل، بحيث يزداد إفراز هرمون T3 وهرمون الثايروكسين T4، وتظهر على المريض أعراضٌ عدة أبرزها: فقدان الوزن، غياب الدورة الشهرية وانقطاعها لفتراتٍ طويلة، الحرارة المرتفعة والتعرق الزائد، تسارع ضربات القلب وتساقط الشعر.

  • خمول الغدة الدرقية

ويحدث عندما يقل مستوى هرمون الثايروكسين وهرمون T3، وتظهر على المريض أعراض عدة مثل: زيادة الوزن وصوبة فقدانه، الخمول العام في الجسم، بطئ ضربات القلب، الاكتئاب، جفاف الجلد.

  • سرطان الغدة الدرقية

وهو من أنواع السرطان النادرة التي تصيب الغدد الصماء، بحيث يتم فرط لنمو الخلايا في الغدة، وبالتالي فرط إنتاج لهرموناتها،ويشعر الشخص ببروز للغدة في الرقبة وتورمها وانتفاخها، وغالبًا لا تكون مؤلمة.

تحليل الغدة الدرقية

يتم اللجوء إلى إجراء الفحوصات الطبية المخبرية في تشخيص العديد من الأمراض، وفي حال الاشتباه بوجود أمراض في الغدة الدرقية أو للتأكد من سلامتها يتم إجراء مجموعة من التحاليل المخبرية، وأبرزها:

  • فحص TSH، وهو الهرمون الذي يفرز من الغدة النخامية من أجل ضبط إفراز الغدد الدرقية لهرموناتها.
  • فحص هرمون T3.
  • فحص هرمون T4.

 

السابق
الإجهاض
التالي
أمراض الغدة الدرقية