الطب والطب المخبري

السيروتونين أين يوجد

 السيروتونين

السيروتونين هو مادة كيميائية تعمل في هيئة ناقلٍ عصبي ينقل الإشارات في الخلايا العصبية من الدّماغ إلى مناطق أخرى في الجسم، إذ يؤدي السّيروتونين عدّة وظائف أساسية، ويوجد 90 في المائة منها في الجهاز الهضمي، وفي الصّفائح الدّموية، والجهاز العصبي المركزي، ويُنتَج عبر عملية تحويل التريبتوفان من خلال عملية كيميائية حيوية، ويعدّ أساس بناء البروتينات، إذ تُستخدَم الخلايا التي تصنع السيروتونين إنزيم التربوتوفان هيدروكسيلاز، وهو إنزيم يقترن بالتّريبتوفان ويُشكّل 5 هيدروكسي تريبتامين النّاقل العصبي الأحادي، المعروف باسم السيروتونين، وفي هذا المقال سيتم التحدث بشكلٍ مفصل عن السيروتونين أين يوجد وما هي وظائفه.

أعراض نقص السيروتونين

تنتج عن المستويات المنخفضة من السيروتونين عدّة أعراض، يُذكَر منها ما يأتي:

  • ضعف في الذّاكرة.
  • المزاج السيء.
  • الرغبة في تناول الأطعمة الحلوة أو النّشوية.
  • صعوبة في النوم والقلق.
  • تصرفات عدوانية.

إذ تتشابه هذه الأعراض مع أعراض الاكتئاب الشائعة، مع عدم وجود أدلةّ كافية مباشرة تربط الاكتئاب بمستوياتٍ منخفضة من السّيروتونين، إذ تُطلَق كميات كبيرة من السيروتونين عند استخدام الأدوية المحسّنة للمزاج، مما يؤدي إلى استنزاف السّيروتونين، وسوء المزاج والارتباك، وغيرها من الأعراض التي تدوم عدّة أيام، وقد أظهرت الدراسات أيضًا أن هذه الأدوية قد تضرّ بالأعصاب التي تحتوي السيروتونين، مع احتمال حدوث تأثيراتٍ ضارّة طويلة الأمد.

السيروتونين أين يوجد

لا يوجد السيروتونين في الأطعمة عمومًا في شكل عنصر حر، لكنه موجود في أشكالٍ كيميائية أخرى له؛ مثل التريبتوفان، الذي يعدّ الحمض الأميني الأساسي في إنتاج السيروتونين وبناء البروتين، وقد أشار العلماء إلى ارتباط انخفاض كميات التريبتوفان الغذائية بانخفاض مستويات السيروتونين في الدماغ، إذ يوجد في معظم الأطعمة الغنية بالبروتين كما يأتي:

  • البيض.
  • المكسّرات، والبذور.
  • الدواجن مثل لحم الديك الرومي والدجاج والإوز وغيرها.
  • الأطعمة المحتوية على فول الصويا.
  • الجبن بأنواعه المختلفة.
  • الأعشاب البحرية.

وقد أظهرت بعض الدّراسات أن تناول الأطعمة الغنية بالتريبتوفان قد يزيد من مستويات السيروتونين في الدماغ، ويساعد في علاج أعراض الاكتئاب، بينما وجدت دراساتٌ أخرى عدم وجود علاقة بين الأطعمة الغنية بالريبتوفان أو المكمّلات الغذائية وأعراض الاكتئاب؛ وذلك بسبب أن أية جرعة سيروتونين قد يُحصَل عليها من تناول الأطعمة الغنيّة بالتريبتوفان ربما تكون قليلةً مقارنة بالأحماض الأمينية الأخرى التي تُمتَصّ عبر الدماغ.

وظائف السيروتونين

وبعد أن أجبنا عن سؤال: السيروتونين أين يوجد سنتحدث الآن عن أهمية السيروتونين الجسم، يؤدي السيروتونين عدّة وظائف مهمة في الجسم، يُذكَر منها ما يأتي:

  • الهضم: يلعب السيروتونين دورًا في تحسبن ودعم أداء وظيفة الأمعاء، كذلك في تقليل الشّهية أثناء تناول الطعام، بالإضافة إلى إنتاج الأمعاء المزيد من السيروتونين عند تناول أطعمة ضارّة بالجهاز الهضمي، إذ يساعد السيروتونين الإضافي في تحريك الطعام الضار، وطرده من الجسم بسرعةٍ أكبر.
  • المساعدة في تخثّر الدم: تُطلق خلايا الصفائح الدموية السيروتونين عند وجود أي نوعٍ من أنواع تلف الأنسجة؛ مثل الجروح، مما يؤدي إلى تضيّق الأوعية؛ كالشرايين الدّقيقة، أو الشّرايين في جهاز الدّورة الدموية، مما يؤدي إلى إبطاء تدفّق الدم في صورة جزءٍ من عملية تخثر الدم.
  • تحسين صحة العظام: أظهرت الدّراسات وجود ترابط بين كثافة العظام والسيروتونين، إذ رُبِط ارتفاع مستوياته بهشاشة العظام.
  • تحسين المزاج: يُعرَف السيروتونين على نطاقٍ كبير بدوره الرّئيس في تنظيم الحالة المزاجية؛ لكونه مادة كيميائية طبيعية يشعر بها الجسم، وتسهم في الإحساس بالسّعادة.
السابق
أكبر بحيرة اصطناعية في العالم
التالي
التهاب وصديد الحلق