صحه وطب

الرمد

ما هو رمد العين؟

يعد الرمد Conjunctivitis أو التهاب ملتحمة العين من أكثر أمراض العين شيوعًا، والرمد هو عبارة عن التهاب في النسيج الرقيق الشفاف الواقع فوق الجزء الأبيض من العين داخل جفن العين، وغالبًا ما تكثر الإصابة بالتهاب ملتحمة العين أو الرمد عند أطفال المدارس؛ فهذا الالتهاب شديد العدوى، ومن النادر أن يكون الالتهاب خطير، وخاصةً عند اكتشاف الإصابة مبكرًا وتلقي العلاج المناسب بشكلٍ مباشر، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن التهاب ملتحمة العين، أسبابها وأعراضها وطرق الوقاية منها وطرق العلاج.

أسباب الرمد

تعد أسباب الإصابة بالتهاب ملتحمة العين أو رمد العين كثيرة ومتنوعة، وأبرز هذه الأسباب هي:

  • الفيروسات، بما في ذلك أنواع الفيروسات التي تسبب نزلات البرد.
  • بعض أنواع البكتيريا.
  • المهيجات مثل: الشامبو والأوساخ والدخان.
  • رد فعل تحسسي لبعض الأشياء مثل: حبوب اللقاح والغبار أو الدخان، أو قد يكون ذلك بسبب نوع خاص من الحساسية التي تؤثر على بعض الأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة.
  • ومن المسببات الأخرى لالتهاب ملتحمة العين الفطريات والأميبا والطفيليات.
  • وقد تم تسجيل بعض الحالات من التهاب الملتحمة والذي ينتج عن مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي مع شخصٍ مصاب، فيمكن أن يؤدي مرض السيلان إلى شكل نادر ولكنه خطير من التهاب الملتحمة الجرثومي، وهو غالبًا ما يحدث في الحالات المتقدمة من الإصابة بالسيلان، ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الرؤية إذا لم تتم معالجه.
  •  يمكن أن تسبب الكلاميديا ​​التهاب الملتحمة عند البالغين، وفي حال الإصابة بالكلاميديا ​​أو السيلان أو أي بكتيريا أخرى في الجسم عند المرأة الحامل فيمكن نقل العدوى إلى الطفل أثناء الولادة الطبيعية.
  • يمكن أن ينتشر الرمد الذي يسببه بعض أنواع البكتيريا والفيروسات بسهولة من شخصٍ لآخر، ولكنها ليست خطيرة على الصحة إذا تم تشخيصها على الفور، ولكن إذا حدثت العدوى في المولود الجديد فيجب إخبار الطبيب فورًا؛ ، لأنَّ العدوى قد تكون مهددة لرؤية الطفل.

 

أعراض رمد العين

تعتمد الأعراض الظاهرة على المريض على سبب الالتهاب ونوعه، وأكثر الأعراض شيوعًا هي:

  • احمرار في بياض العين أو الجفن الداخلي.
  • انتفاخ ملتحمة العين.
  • زيادة في إفراز الدموع.
  • وجود إفرازات صفراء سميكة تتقشر على الرموش خاصةً عند الاستيقاظ من النوم، ومن الممكن أن تجعل هذه الإفرازات الجفون مغلق عندما الستيقاظ.
  • إفرازات خضراء أو بيضاء من العين.
  • حكة في العيون.
  • الشعور بحرقة في العيون.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • كما تصبح العين أكثر حساسية للضوء.
  • تضخم الغدد الليمفاوية، وغالبًا ما يحدث هذا في حال كانت العدوى فيروسية.

 

أنواع رمد العين

يوجد العديد من أنواع رمد العين، ولكن يعد الالتهاب الفيروسي الأكثر شيوعًا، وبشكلٍ عام يبدأ الالتهاب في عينٍ واحدة، ثم ينتشر إلى العين الأخرى، وذلك خلال عدة أيام، وأبرز أنواع رمد العين هي:

  • التهاب الملتحمة التحسسي Allergic Conjunctivitis، وفي هذا النوع يعاني المريض من الحكة والاحمرار في كلتا العينين، وقد يصاحب هذا أيضًا الحكة وسيلان الأنف.
  • التهاب الملتحمة البكتيري Conjunctivitis Bacterial ، وغالبًا ما تصيب السلالات البكتيرية عينًا واحدة ولكنها قد تظهر في كليهما، وأبرز أعراض هذه الحالة هي الإفرازات الكثيرة من القيح والمخاط.
  • الرمد الوليدي Ophthalmia neonatorum، وهو شكلٌ حاد يؤثر على الأطفال حديثي الولادة، يمكن أن يكون بسبب البكتيريا الخطيرة، ويجب علاجه على الفور؛ لتجنب حدوث تلف دائم في العين أو حتى إصابة الطفل بالعمى.
  • الرمد الربيعي spring conjunctivitis، وهو ينتشر في فصل الربيع، ويصيب غالبًا الأشخاص بسبب التحسس من حبوب الطلع والغبار
السابق
متلازمة تيرنر وكلاينفلتر
التالي
الغدد اللمفاوية

اترك تعليقاً