العلاقة الزوجية

الحلول المقترحة لمشكلات الزواج وارتفاع تكاليفه

نتحدث في هذا المقال عن بعض الحلول المقترحة لمشكلات ارتفاع تكاليف الزواج، تفاقمت في الأونة الأخيرة مشكلات الزواج بالنسبة للشباب والفتيات، وقد يعاني الشباب أكثر من الفتيات كثيرا نظرا لتكالب جميع الأمور عليهم، فمن ناحية توفر فرص العمل اللازمة لإعالة أسرة فلا توجد وظائف وإن وجدت فسيكون الأجر غير كافي لمساعدة الشاب على الزواج، ومن ناحية الأسعار فإن الشباب يعاني يوميا من مشكلات ارتفاع الأسعار والمواد الخام والأثاث وغيرها، ومن ناحية ثالثة نجد هناك مشكلة أكبر الا وهي الغلاء في المهور من قبل الأباء، وحصيلة تلك العوامل كلها تجعل الشباب يتحرك في دائرة مغلقة، وكلما تغلب على جزء من مشكلات وتكاليف الزواج ظهرت له أخرى، من أجل ذلك دب الكثير من الشباب واوولياء الأمور في البحث عن حلول لتلك المشكلة ومنها الأتي:

حلول مشكلة تكاليف الزواج المرتفعة

  • أولا لابد من تدخل الأزهر الشريف عن طريق المساجد والوعاظ في حث أولياء الأمور على عدم المغالاة في المهور وعدم النظر إلى البنت كسلعة تباع وتشترى وأن مقياس الزواج في الإسلام كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم هو “إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه”
  • ذهب البعض إلى ضرورة مشاركة أهل البنت في التنازل عن بعض تكاليف الزواج والتي يمكن أن يكون الطرفين في غنى عنها، فبالنسبة للمهور، اقترح البعض أن تكون الشبكة رمزية في متناول الشاب وعليه أ، يضمن حق الزوجة وأن يكتب لها في قائمتها بقية المبلغ المتفق عليه.
  • بالنسبة لموضوع تكاليف الفرح أقترح البعض عدم ضرورة اتمام العرس في قاعة افراح مكلفة والاكتفاء بكتب الكتاب وحفلة صغيرة تجعع اهل الزوج والزوجة وأصحابهما، ويمكن أن يحدث ذلك على سطح المنزل مع تقديم العصائر والجاتوهات بدلا من ثمن لقاعة المكلف.
  • بالنسبة لموضوع تشطيبات بيت الزوجية يرى البعض ضرورة عدم التكلف المبالغ فيه في التشطيبات والديكورات التي لا فائدة منها، وأيضا ليس من الضروري شراء غرفة نوم الأطفال التي لن يكونوا في حاجة إليها إلا بعد بضع سنوات من الزواج.
  • بالنسبة لموضوع النيش، يرى البعض أنه امر مبالغ فيه يكلف الزوج نفقة شراءه ويكلف الزوجة نفقة تعبئته بأضعاف ثمنه، حيث أنهم يروا ضرورة إلغائه لأنه لا ائدة منه بعد الزواج إلا لعرض المحتويات التي بداخله فقط.
  • على الفتيات النظر بعين الرأفة إلى الشاب وتقدير ظروفة المادية وعدم التمادي في طلب الأشياء التي تزيد من كاهله، بل يجب عليهم التنازل عن بعض الأمور التي هي في الأصل شكليات كفساتين الزفاف الغالية والفوتوسيشن يوم العرس وغيرها من الشكليات التي يمكن أن يتم الزواج بدونها.
  • بالنسبة لموضوع الأثاث والعفش ذهب البعض لضرورة عدم التلكف في شراء أشياء غالية الثمن لمجرد شكلها فقط ونادزا بضرورة شراء مايؤدي الغرض طالما أنه بحالة جيد ومضمونة، وفي طريقة للتغلب على أسعار الأثاث المرتفعة جدا شرع بعض الشباب في بناء أثاث غرف النوم كالدولاب والتسريحة والسرير وأيضا الانتريه او الركنة بأستخدام مواد البناء ثم دهانها بنفس شكل الأثاث، وقد كانت تلك الفكرة موفرة جدا في مصاريف الأثاث.
  • لابد من مساهمة الدولة مع الشباب في عمل حفلات العرس الجماعي ليس فقط مع اليتامى والفقراء بل تعمم ذلك كنوع من المساهمة في كل قرية حتى ولو مرة في العام.
  • لابد من قيام وسائل الإعلام بدور التوعية السليمة والمستمرة بخصوص هذا الشأن حتى تصير ثقافة عامة بين أولياء الأمور في عدم المغالاة والتعنت الشديد مع الشباب، وتحذيرهم من أنتشار ظاهرة الزواج العرفي وغيرها من العادات الغير أخلاقية التي تضر بالفتاة وبسمعة أهلها وتقود المجتمع إلى حافة الهاوية جزاء بما كسب يداه.

 

السابق
نصائح طبية بأهم العادات الغذائية الواجب إتباعها في رمضان
التالي
أفكار جميلة لعزائم رمضان

اترك تعليقاً