أعشاب ونباتات

الحلبة

الحلبة

الحلبه Fenugreek هي نبات عشبي موطنها الأصلي في مناطق البحر المتوسط، تتميز نبتة الحلبة بأوراقها الخضراء وزهورها البيضاء الصغيرة، ينمو نبات الحلبة إلى ما يقارب من 2 إلى 3 أقدام، وتحتوي حبات البذور على 10-20 بذرة صغيرة مسطحة، يميل لنوها إلل الأصفر أو البني، وتمتاز هذه النبتة برائحتها النفاذة والعطرية، بذور الحلبة لها طعمٌ مريرٌ إلى حدٍ ما، وكثيرًا ما تستخدم لصنع الدواء. وهي أكثر أجزاء نبتة الحلبة استخدامًا، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تركيبة الحلبه وأبرز فوائد الحلبة وأضرارها.

تركيبة الحلبة

استخدمت الحلبه منذ القدم في علاج العديد من الأمراض؛ وهذا يعود لتركيبتها الفريدة وما تحتويه من عناصر ومواد كيميائية، ملعقة واحدة كبيرة من بذور الحلبه تحتوي على ما يلي:

  • 35.5 سعرة حرارية.
  • 6.4 غرام من الكربوهيدرات.
  • 2.5 غرام من البروتين.
  • 0.7 غرام من الدهون.
  • 2.7 غرام من الألياف.
  • 3.7 مليغرام الحديد.
  • 0.1 مليغرام من المنغنيز.
  • 0.1 ملليغرام من النحاس.
  • 21 ملليجرام من المغنيسيوم .
  • 32.6 مليغرام فوسفور.
  • 0.1 ملليغرام فيتامين ب٦.

فوائد الحلبة

نظرًا لما تحتويه الحلبه من معادن وفيتامينات ومواد مهمة، فإنَّ هذا يُكسبها العديد من الفوائد، وقد استخدمت الحلبه منذ القدم في علاج العديد من الأمراض والحالات الصحية، وأبرز فوائد الحلبه هي:

  • تحسين صحة الجهاز الهضمي وخفض مستويات الكوليسترول، فهذه العشبة قد تساعد في حل العديد من مشاكل الجهاز الهضمي، مثل: اضطراب المعدة والإمساك والتهاب المعدة، على سبيل المثال تساعد الألياف القابلة للذوبان في الماء في الحلبه على تخفيف الإمساك، كما أنها تعمل على علاج عسر الهضم وغالبًا ما تُدرج في خطة العلاج الغذائي لمرضى التهاب القولون التقرحي؛ بسبب آثاره المضادة للالتهابات.
  • علاج بعض أمراض القلب، مثل: تصلب الشرايين وارتفاع مستويات الدهون في بعض الدهون، بما في ذلك الكوليسترول والدهون الثلاثية، كما يظهر احتمالية لمساعدة أولئك الذين يعانون من مرض السكري، وقد أظهرت دراسة من الهند أن إعطاء 2.5 غرام من الحلبة مرتين يوميًا لمدة ثلاثة أشهر للأشخاص الذين يتعاملون مع داء السكري المعتمد على الأنسولين، يقلل بشكل كبير الكولسترول بشكل طبيعي إلى جانب الدهون الثلاثية، دون التأثير على الكولسترول الجيد.
  • التقليل من العديد الالتهابات الداخلية والخارجية، مثل: قرحة الفم والدمامل، التهاب الشعب الهوائية، وإصابة الأنسجة تحت سطح الجلد، ومرض السل والسعال المزمن وبعض أنواع السرطان وأمراض الكلى.
  • يقلل من مستوى السكر في الدم، وذلك عن طريق تبطيء امتصاص السكريات في المعدة، وتحفيز هرمون الإنسولين.
  • يساعد على إدرار الحليب.

أضرار الحلبه

بشكلٍ عام تعد الحلبة آمنة عندما تؤخذ عن طريق الفم وبكمياتٍ معتدلة، ولكن عند الإفراط بتناوله فسيؤدي إلى ظهور العديد من الأضرار والآثار الجانبية، وأبرز أضرار الحلبه:

  • الشعور بالدوخة والصداع.
  • الانتفاخ وغازات البطن.
  • آلام المعدة.
  • ظهور رائحة الحلبه بالبول والعرق.
  • الشعور باحتقان في الأنف وضيق في التنفس والسعال.
  • التحسس عند بعض الأشخاص.
  • كما من الممكن أن تسبب للحامل تقلصات في الرحم، لذلك يجب اناولها بكميات معتدلة.

 

السابق
تحليل السائل المنوي الطبيعي
التالي
فوائد الحلبة

تعليقان

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : تعرف على أضرار الحلبة - موقع جحا

  2. التنبيهات : فوائد الحلبة - موقع جحا

اترك تعليقاً