الطب والطب المخبري

التهاب النخاع الشوكي المستعرض

التهاب النخاع الشوكي المستعرض

التهاب النخاع المستعرض Transverse Myelitisهو حالة عصبية تحدث عندما يلتهب جانبي نفس القسم من النخاع الشوكي، يمكن أن يؤدي هذا الالتهاب إلى تلف المايلينmyelin  المادة الدهنية التي تغطي الأعصاب، مما يؤدي إلى تندب النخاع الشوكي وهذا يمنع النبضات العصبية من السير بشكلٍ طبيعي ويؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل على مستوى الجسم كله، وبشكلٍ عام يعد التهاب النخاع المستعرض مرض نادر نسبيًا، ويصيب في معظم الأحيان في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 19 سنة وفي البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 30- 39، ولكن من الممكن أن تحدث الإصابة في أي عمر، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعراض التهاب النخاع الشوكي المستعرض واسباب الإصابة وطرق العلاج.

أسباب التهاب النخاع الشوكي المستعرض

لا يزال السبب الدقيق لالتهاب النخاع المستعرض غير معروف تمامًا، ولكن هناك العديد من الأمراض والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب النخاع الشوكي المستعرض، وأبرز أسباب التهاب النخاع الشوكي المستعرض:

  • مرض لايم.
  • مرض الزهري.
  • الحصبة.
  • الإصابات فيروسية.
  • الالتهابات البكتيرية.
  • قد يصاب بعض الأشخاص أيضًا بالتهاب النخاع المستعرض نتيجةً لإصابات العمود الفقري أو تشوهات العمود الفقري أو أمراض الأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين، وكل ذلك قد يقلل من كمية الأكسجين في أنسجة الحبل الشوكي؛ فإذا لم يصل لأجزاء من الحبل الشوكي ما يكفي من الأكسجين فغالبًا ما تبدأ الخلايا العصبية في الموت، ويمكن أن يسبب النسيج المحتضر الالتهاب الذي يؤدي إلى التهاب النخاع المستعرض.
  • يعتقد بعض الأطباء أن التهاب النخاع العابر قد يكون أيضًا أحد أمراض المناعة الذاتية.
  • يمكن لبعض أنواع السرطان إطلاق استجابة مناعية تؤدي إلى التهاب النخاع المستعرض.

شاهد الزوار أيضًا:

أسباب آلام أسفل الظهر.

أعراض التهاب النخاع الشوكي المستعرض

تعد أعراض التهاب النخاع الشوكي المستعرض كثيرة وتظهر على مستوى الجسم كله، ومن الممكن أن تتطور الأعراض الجسدية لالتهاب النخاعي المستعرض خلال عدة ساعات أو أيام أو على مدى فترة زمنية تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين، وأبرز أعراض التهاب النخاع الشوكي المستعرض هي:

  • الشعور بألم الظهر أو الرقبة.
  • ضعف في الذراعين أو الساقين.
  • الشعور بأحاسيس غير طبيعية في الساقين مثل: الحرق أو الوخز أو التنميل.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.
  • حساسية متزايدة للمس.
  • يعتمد الموقع من الجسم الذي تظهر عليه الأعراض على الجزء من الحبل الشوكي الذي يلتهب، الأشخاص الذين يعانون من التهاب في الرقبة عادة ما يشعرون بأعراض من الرقبة إلى الأسفل، في حين أن الالتهاب في منتصف العمود الفقري يمكن أن يسبب أعراض من الخصر إلى الأسفل.

تشخيص التهاب النخاع الشوكي المستعرض

يبدأ الطبيب بتشخيص التهاب النخاع الشوكي المستعرض عن طريق أخذ التاريخ المرضي للمصاب وإجراء فحص سريري كامل؛ لأن التهاب النخاع المستعرض يمكن أن يكون ناجمًا عن عدد من الحالات القابلة للعلاج، ويقوم الطبيب بتشخيص السبب عبر الفحوصات التشخيصية الأخرى، وأبرز طرق تشخيص التهاب النخاع الشوكي المستعرض:

  • يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) مجال مغناطيسي وموجات الراديو لخلق صور ثلاثية الأبعاد (3-D‎) للأنسجة الرخوة. يمكن أن يظهر التصوير بالرنين المغناطيسي وجود التهاب في الحبل الشوكي وغيره من الأسباب المحتملة للأعراض، بما في ذلك التشوهات التي تؤثر على الحبل الشوكي أو الأوعية الدموية.
  • البزل القطني (البزل الشوكي) يستخدم إبرة لسحب كمية صغيرة من السائل الدماغي الشوكي (CSF)، السائل الواقي الذي يحيط بالحبل الشوكي والدماغ في جسمك.

في بعض الأشخاص المصابين بالتهاب النخاع المستعرض، قد يكون لدى السائل الدماغي الشوكي (CSF) عدد كبير بشكل غير طبيعي من خلايا الدم البيضاء أو بروتينات جهاز المناعة التي تشير إلى وجود التهاب. ويمكن أيضًا اختبار السائل الشوكي للكشف عن العدوى الفيروسية أو بعض أنواع السرطان.

  • قد تتضمن فحوصات الدم اختبارًا يقوم بالكشف عن الأجسام المضادة المرتبطة بالتهاب النخاع البصري، وهي حالة يحدث فيها الالتهاب في كل من الحبل الشوكي والعصب الموجود في عينك. يواجه الأشخاص الحاصلون على نتيجة إيجابية لاختبار الأجسام المضادة مخاطر متزايدة لهجمات متعددة من التهاب النخاع المستعرض ويحتاجون لعلاج لمنع الهجمات المستقبلية.

يمكن أن تحدد اختبارات الدم الأخرى العدوى التي قد تسهم في الإصابة بالتهاب النخاع المستعرض أو تستبعد الأسباب الأخرى للأعراض.

علاج التهاب النخاع الشوكي المستعرض

لا يوجد علاج فعال حاليًا لالتهاب النخاع المستعرض، وبشكلٍ عام العلاجات تركز على تخفيف الالتهاب الذي يسبب الأعراض، الجرعات العالية من الستيرويدات التي تقلل نشاط الجهاز المناعي هي أكثر العلاجات شيوعًا، وقد يوصي الطبيب أيضًا بتخفيف الآلام مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين والكثير من الراحة في الفراش.

إذا لم تعمل المنشّطات على تخفيف أعراض التهاب النخاع المستعرض ، فقد يحاول الطبيب إجراءً يُسمى تبادل البلازما ، والذي يقوم بتبادل البلازما في دمك للحصول على بلازما جديدة؛ فهذا الإجراء يزيل الأجسام المضادة المسببة للالتهاب من الدم، ويمكن أيضا وصف أدوية قمع المناعة الأخرى.

التعافي من التهاب النخاع الشوكي المستعرض

عادةً ما يبدأ الشفاء من التهاب النخاع المستعرض خلال أسبوعين إلى 12 أسبوعًا بعد ظهور الأعراض لأول مرة، وقد يستغرق التعافي الكامل ما يصل إلى عامين، وما يقارب ثلث المصابين بالتهاب النخاع المستعرض لديهم انتعاش كامل أو شبه كامل، مع اختفاء معظم الأعراض، ثلث آخر لديه تحسن جيد مع بقاء بعض الأعراض، أما الثلث الأخير يتعافى بشكل ضعيف ويعاني من إعاقات جسدية كبيرة.

السابق
الامراض التي تصيب الكبد واعراضها
التالي
معلومات عن فيتامين ب المركب