فؤاد وأضرار الأطعمة

التلبينة النبوية وفوائدها

ما هي التلبينة النبوية

التلبينة النبوية هي حساء يُصنع من ملعقتين من مطحون الشعير بنخالته، يُضاف عليها كوبٌ من الماء، ثم يتم طبخها على نارٍ هادئة لمدة خمس دقائق، وتعد التلبينة النبوية أحد طرق العلاج بالطب التقليدي القديم، والسبب في تسمية التلبينة النبوية بهذا الاسم هي ورود الأحاديث النبوية الشريفة والتي بها وصف النبي -صلى الله عليه وسلم- المداواة للأمراض العضوية والأمراض النفسية والحزن، فعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ، وَكَانَتْ تَقُولُ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ). رواه البخاري ومسلم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن التلبينة النبوية وفوائدها، ومكوناتها وطريقة عملها.

مكونات التلبينة النبوية

تتكون التلبينة بشكلٍ أساسي من الشعير، والذي يضاف عليه الماء ثم يُطبخ على نارٍ هادئة، لمدة خمس دقائق حتى يتجانس الحساء معًا، وبعدها يصبح جاهز للأكل، ويمكن إضافة القليل من اللبن وملعقة عسل عليه، وغالبًا ما يتم إعداد التلبينة النبوية للمريض؛ لسهولة هضمها وغناها بالمعادن والعناصر الغذائية والألياف.

التلبينة النبوية وفوائدها

تعد التلبينة النبوية وفوائدها كنزٌ عظيم، فحسب الدراسات العلمية الحديثة فإنَّ التلبينة النبوية هي معجزة علمية، فمنذ أكثر من قرن أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بفوائدها، وهذا مختصر التلبينة النبوية وفوائدها:

  • تقوية جهاز المناعة، فالتلبينة النبوية تتكون من الشعير بشكلٍ رئيسي، والشعير يحتوي على نسبة كبيرة من بيتا جلوكان والذي يعمل على رفع عدد كريات الدم البيضاء، وبالتالي رفع المناعة ومقاومة الأمراض.
  • التلبينة النبوية غنية بالمعادن مثل: البوتاسيوم والمغنيسيوم، وقد أثبتت الدراسات الحديثة أنَّ نقص البوتاسيوم والمغنيسيوم يعد أحد أسباب الاكتئاب.
  • التلبينة النبوية غنية بمضادات الأكسدة.
  • كما أنها غنية بالأحماض الأمينية، والتي لها دورٌ كبير في الحفاظ على العمليات الحيوية في الجسم.
  • تعد التلبينة أحد أهم مصادر فيتامين ب.
  • تحتوي التلبينة النبوية على نسبة عالية من الألياف، مما يجعلها مفيدة لمرضى السكري، فهي تساهم في الحفاظ على مستوى السكر في الدم بشكلٍ طبيعي، بالإضافة لخفضها مستوى الدهون في الدم.
  • يوصف الشعير لمرضى ضغط الدم ولأمراض الجهاز التنفسي والالتهابات البولية.
  • تأخر الشيخوخة وتقي من الإصابة بالسرطان، ويعود هذا لاحتواءها على مضادات الأكسدة، الفعالة في القضاء على الالتهاب والخلايا السرطانية.

فوائد التلبينة النبوية

تعد فوائد التلبينة النبوية كثيرة ومتنوعة، كما أنها مفيدة لمختلف المراحل العمرية ولمختلف الأمراض، وأبرز فوائد التلبينة النبوية هي:

التلبينة النبوية للاطفال

فوائد التلبينة النبوية للأطفال كثيرة ومتنوعة، فالتلبينة تساعد على النمو بشكلٍ طبيعي، كما أنها ترفع المناعة وتساعد في الوقاية من العديد من الأمراض، وخاصةً الأمراض المعوية، كنا أنها تساعد على تهدئة الطفل وخفض مستوى التوتر والقلق لديه.

التلبينة النبوية للحمل

تعد التلبينة أحد العلاجات لتأخر الحمل، فتناولها بانتظام يساهم في تقوية وتنشيط المبايض، وكذلك في علاج اضطرابات الهرمونات، كما تساهم في علاج التهاب الرحم والمهبل، ويزيد من خصوبة المرأة.

التلبينة النبوية للتنحيف

تعد التلبينة النبوية رائعة للتنحيف؛ فهي غنية بالألياف الغذائية، وتساعد الألياف على الشعور بالشبع لفتراتٍ طويلة، كما تساعد في تحسين الهضم، كما أنها تحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة والتي تقلل من الشعور بالجوع، وتساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول.

أضرار التلبينة

تعد التلبينة النبوية وفوائدها كثيرة جدًا، ولكن يجب تناولها باعتدال ويمنع الإفراط بتناولها؛ لتجنب أضرار التلبينة، وأبرز هذه الأضرار هو زيادة الوزن؛ فالتلبينة غنية بالكربوهيدرات، وفي حال الإكثار من تناولها فسيتم تخزينها في الجسم كدهون، مما يسبب السمنة وزيادة الوزن.

السابق
فوائد الليمون مع الماء
التالي
تحليل الدم الشامل

اترك تعليقاً