طب وصحة

اعراض الحمل في الشهر السابع والولادة المبكرة

الحمل في الشهر السابع

تقدر فترة الحمل الطبيعية 9 أشهر أي 40 أسبوعًا ويقسِّمها الأطباء إلى ثلاثةِ مراحل وهي: الثاث الأول والثاني والثالث، وخلال فترة الحمل تشعر المرأة بالعديد من المشاعر والانفعالات المختلفة؛ ففي الثلث الأول من الحمل تشعر الحامل بالعديد من أعراض الحمل المبكرة من تعبٍ وإرهاقٍ عامٍ في الجسم أما في الثلث الثاني من الحمل فسيكون الحمل أكثر إستقرارًا وتبدأ الحامل بالتأقلم مع الوضع الجديد، ومع بداية الثلث الأخير من الحمل في الشهر السابع سيظهر على المرأة العديد من الأعراض والتي تنتهي بالولادة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعراض الحمل في الشهر السابع والولادة المبكرة فيه وأبرز أسبابهت، وعن كيفية الوقاية من الولادة المبكرة في الشهر السابع من الحمل.

اعراض الحمل في الشهر السابع والولادة المبكرة

يبدأ الشهر السابع من الحمل من بداية الأسبوع السابع والعشرين ويستمر حتى نهاية الإسبوع الثلاثين، وتعد هذه الفترة من الفترات الحساسة من الحمل لذلك يجب مراقبة الحمل بشكلٍ خاص؛ خوفًا من حدوث الولادة المبكرة في هذا الشهر خاصةً اذا كانت المرأة الحامل قد سبق لها الولادة في الشهر السابع سابقًا، أما عن أعراض الحمل في الشهر السابع فهي:

  1. الزيادة السريعة في الوزن، فالجنين يتطور وينمو ويزداد وزنه، ففي الإسبوع الأول من الشهر السابع يبلغ وزن الجنين 800-870 غم وفي الإسبوع الثاني يبلغ قرابة الكيلو غرام ويستمر الجنين بالنمو ليبلغ وزنه 1200 غم في الإسبوع الثالث، وفي الإسبوع الأخير من الشهر السابع يبلغ وزن الجنين 1400-1500 غم تقريبًا، وبالمقابل سيستمر إزدياد وزن الحامل بمعدل 450غم تقريبًا لكل إسبوع، وغالبًا لا تكون الزيادة على شكل دهون بل هي زيادة في وزن الجنين بالإضافة إلى وزن المشيمة والسائل المحيط بالجنين.
  2. إزدياد حركة الجنين عن الأشهر السابقة، ففي هذا الشهر تزداد قوة عضلة الجنين وأجهزته الحركية قد تطورت كما أنَّ وزنه قد زاد، وفي بدايةهذا الشهر ستشعر الحامل بحركة الجنين أكثر من الأشهر السابقة، وغالبًا ما ستلاحظين حركة الجنين القوية بعد تناول الطعام وعند الجلوس بطريقة غير مريحة أو عند تناول المنبهات مثل القهوة والشاي، وتتميز حركة الجنين بأنها مثل الركلات أو الدغدعة.
  3. تغيراتٍ في الثدي، فبسبب التغيرات الهرمونية في هذه الفترة وبدء استعداد الجسم لإنتاج الحليب اللازم لإرضاع ليؤدي ذلك إلى زيادة تدفق الدم الواصل إلى الثدي مما يؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب وكبر حجم الثدي، كما يبدء الثدي بإخراج سائل خفيف لونه مائل إلى الأصفر؛ من أجل استعداده لتكوين الحليب، وعليكِ افنتباه إلى لونه فإذا كان لونه أحمر فهنا عليكِ مراجعة الطبيب، ويرافق هذه التغيرات في الثدي تغيرات في حلمة الثدي فيصبح لونها أغمق ويتضخم حجمها إستعدادًا للإرضاع.
  4. تغيرات في المهبل، فتزداد اإفرازات المهبلية والتي تكون بيضاء اللون ثقيلة القوام ومن دون رائحة، أما اذا لاحظتي إفرازات بيضاء كثيفة لها رائحة كريهة فهنا عليكِ مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود عدوى بكتيرية أو فطرية ووصف العلاج المناسب.
  5. إتساع الرحم وكبر حجمه وهي من أهم الأعراض، كما يترافق ذلك بالقليل من التقلصات الرحمية الخفيفة والشعور بالألم في الظهر بسبب الجهد الإضافي الذي يبذله الجسم في حمل الجنين، وبسبب الرحم الذي ازداد حجمه سيزيد من الضغط على المعدة والأمعاء والأعضاء الداخلية ليسبب بذلك حرقة في المعدة والإمساك وصعوبة في الهضم والتقئ.
  6. تغيرات في الجهاز التنفسي، فبسبب ازدياد الهرمونات في الجسم وخصوصًا هرمون البروجستيرون وبسبب حاجة الجسم إلى الأكسجين بشكلٍ أكبر ستلاحظي ازدياد سرعة التنفس والمترافق بالشعور بضيقٍ في النفس.

شاهد الزوار أيضًا:

أسهل طريقة للحمل بمولود ذكر.

تمارين مفيدة أثناء الحمل.

أسباب الولادة المبكرة في الشهر السابع من الحمل

من الممكن أن تحدث ولادة مبكرة في الشهر السابع قبل أن يتم الجنين تسعة أشهر في رحم الأم وذلك لعدة أسباب، وأبرز أسباب الولادة في الشهر السابع هي:

  1. حدوث نقص في السائل المحيط بالجنين.
  2. سوء تغذية الأم وفقر الدم الشديد.
  3. تغيرات في ضغط الدم للأم الحامل.
  4. تعرض الحامل للضغط النفسي الشديد.
  5. إصابة الحامل بالالتهابات البولية الشديدة.
  6. إصابة الحامل ببعض الأمراض وعلى رأسها أمراض القلب.
  7. التدخين.

الوقاية من الولادة المبكرة في الشهر السابع من الحمل

تحدث الولادة المبكرة في حالة من كل عشر حالات حمل تقريبًا، وتشكل الولادة المبكرة في كثيرٍ من الأحيان خطرًا على حياة الطفل؛ لعدم اكتمال نموه وتطور الأعضاء الحيوية في جسمه بعد، وقد حدد الأطباء مجموعة من الطرق التي تقلل من احتمالية الولادة المبكرة، وأبرز طرق الوقاية من الولادة المبكرة في الشهر السابع هي:

  •    القيام بمراجعة الطبيب طوال فترة الحمل بانتظام.
  •    تناول طعام غذائي صحي ومتوازن والحرص بعدم حدوث فقر في إحدى الفيتامينات، وغالبًا ما ينصح الأطباء المرأة الحامل بتناول المكملات الغذائية المخصصة للحوامل والرضَّع.
  •    أخذ قسط كافٍ من الراحة وعدم إرهاق الجسم بالتمارين والممارسات العنيفة.
  •    مراقبة الوزن طول فنرة الحمل والحرص على عدم اكتساب الوزن المفرط.
السابق
موضوع تعبير عن جمال الصحراء
التالي
اسهل طريقة للحمل بمولود ذكر