الطب والطب البديل

اسباب الم اسفل الظهر عند الحامل

الم اسفل الظهر عند الحامل

يعد ألم أسفل الظهر من أكثر الأعراض شيوعًا في مراحل الحمل المختلفة، وحسب دراساتٍ طبية بينت أنَّ ما بين ٥٥٪_٧٥٪ من النساء الحوامل قد عانين في فترة من فترات الحمل من ألمٍ في أسفل الظهر، وغالبًا ما تحدث في الفترة بين الشهر السادس والتاسع إلا أنه قد تبدء آلام أسفل الظهر في وقتٍ مبكر من الأسبوع ٨_١٢ من الحمل، وقد تلجأ السيدات الحوامل إلى تناول المسكنات بهدف تسكين الألم إلا أنه قد لا يكون آمنًا تمامًا على الجنين فيجب أن تكون تحت إشراف الطبيب، وفي هذا المقال سنتحدث عن أبرز اسباب الم اسفل الظهر عند الحامل وعن علاج آلام أسفل الظهر عند الحامل.

اسباب الم اسفل الظهر عند الحامل

تعد اسباب الم اسفل الظهر عند الحامل كثيرة ومتنوعة، وتختلف الأسباب باختلاف عمر الجنين أو في أي أسبوع في الحمل، وأبرز اسباب الم اسفل الظهر عند الحامل هي:

  • اذا كانت المرأة الحامل لديها مشكلة وألم في الظهر قبل حصول الحمل فإنَّ نسبة إصابتكِ بألمٍ في أسفل الظهر بعد حصول الحمل عالية جدًا، ومن الأسباب الرئيسية لحدوث ألمٍ في أسفل الظهر بالأسابيع الأولى من الحمل أن الرحم بدء يتسع أكثر ويزداد حجمه ليوفر المكان المناسب لنمو الجنين وبالتالي سيضغط على أعصاب وعضلات الحوض والظهر ليسبب بذلك آلام في الظهر تشبه آلام الدورة الشهرية.
  • في الثلث الثاني من الحمل ومع ازدياد حجم الجنين ووزنه وازدياد حجم السوائل المحيطة به يبدء الرحم بالإتساع أكثر ويبرز بطن الحامل للأمام أكثر من السابق ليؤدي بذلك إلى تمركز ثقل الجسم في الأمام، لذلك تعمل الحامل على إرجاع جسمها إلى الخلف لتعمل على تعديل مركز ثقل الجسم و لتصبح قامتها أفضل ولتقلل من ألم أسفل الظهر، كما أنَّ ازدياد وزن الجنين مع وزن السائل حوله سيشكل عبئًا إضافيًا وضغطًا على عضلات الظهر بالحوض لينتج آلام في أسفل الظهر والتي غالبًا ما تستمر إلى نهاية فترة الحمل.
  • الحمل خارج الرحم، وهي إحدى مسببات الألم في أسفل الظهر في الأسابيع الأولى من الحمل، وفي هذه الحالة لا يحدث إنغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم بل تنغرس في قناة فالوب، وهنا تشعر المرأة الحامل بألمٍ شديد أسفل الظهر والبطن والحوض وغالبًا ما يحصل لديها نزيف مهبلي مستمر، وفي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب مباشرة لتجنب المضاعفات الخطيرة التي قد تحصل.
  • وجود التهابات شديدة في الجهاز البولي أو التناسلي، فمن أعراض التهاب الكلى أو وجود حصوة بها الشعور بألمٍ شديد أسفل الظهر، وهي من الأسباب الشائعة لآلام أسفل الظهر.
  • التغيرات الهرمونية التي تحصل في الأشهر الأخيرة من الحمل، فبشكلٍ طبيعي يبدء الجسم بإفراز بعض الهرمونات الضرورية لتسهيل الولادة في الأشهر الأخيرة من الحمل، وهذه الهرمونات تعمل على تليين العضلات واتساع الحوض، وتؤثر ايضًا على أربطة العمود الفقري لتتسبب بليونته وبالتالي تسبب آلام في أسفل الظهر والتي تزداد مع إقتراب موعد الولادة.
  • الإجهاد والضغط النفسي والبدني، فالتوتر والقلق قد يؤثر على عضلات الظهر ويسبب التشنجات، كما أنّ ممارسة الأعمال الشاقة أو بذل مجهود بدني سيؤثر سلبًا ويؤدي إلى ظهور الألم في أسفل الظهر، وتتميز الآلام في هذه الحالة أنها تختفي عند أخذ قسط كافي من الراحة.

علاج آلام أسفل الظهر عند الحامل

في فترة الحمل لا ينصح السيدات بتناول الأدوية والمسكنات حتى لا يؤثر سلبًا على صحة الجنين، فيلجأ الطبيب إلى علاج آلام أسفل الظهر عن طريق العلاج الطبيعي والتي تهدف إلى تمرين عضلات الظهر وجعلها أكثر مرونة، كما تعمل على تسهيل الولادة لذلك لا يتم البدء بهذا العلاج في الثلث الأول من الحمل بل في الأشهر الأخيرة، وتتميز هذه التمارين بسهولتها وعدم حاجة السيدة لبذل أي مجهود إضافي، وقبل البدء بالعلاج الطبيعي عليكِ اولًا إستشارة الطبيب والتأكد من عدم وجود أي مشكلة تمنع الحامل من ممارسة هذه التمارين، وأبسط هذه التمارين وأكثرها أمانًا المشي والسباحة وركوب الدراجة الكهربائية، كما أنَّ هناك بعض التمارين التي تقوي عضلات البطن والظهر، ومن العلاجات الأخرى التدليك والذي يعمل على تخفيف الألم، أما اذا كان السبب وراء ألم الظهر الجلوس الخاطئ أو أخذ وضعية خاطئة عند النوم فيجب عليكِ تعلم الطريقة الصحيحة للنوم والتي تتمثل بعدم النوم على الظهر ابدًا بل يجب النوم على الجانب مع وضع وسادة بين الرجلين بحيث تساعد على دعم الظهر، أما عند الجلوس فارفعي ظهركِ ولا تحنيه للأمام فهذا يجهد الظهر ويتسبب بالآلام، ولا تلبسي الأحذية ذات الكعب العالي ولا المنخفضة جدًا بل الأحذية ذات القوس هي الأفضل، وبشكل عام لاتستدعي آلام الظهر مراجعة الطبيب إلا في حال كانت الآلام شديدة وغير محتملة أو شعرتي بحصول تشنجات مفاجئة فهنا عليكِ استشارة الطبيب.

السابق
أعراض نقص مخزون الحديد في الجسم
التالي
الحمل على اللولب والإجهاض