الفحوصات المخبرية

اخطاء سحب الدم من الوريد

سحب الدم من الوريد

يعد سحب الدم أحد الأساسيات التي يتم تعليمها للممرضين وفنيو المختبرات الطبية، وسحب الدم Phlebotomy هو عملية يتم بها سحب جزء بسيط من الدم، يقدر ببضعة مليليترات ووضعها في أنابيب اختبار خاصة، ليتم إجراء الفحوصات المخبرية عليها من قبل المتخصصين، ويتم تدريب الممرضين وفنيي المختبر جيدًا على سحب الدم؛ لتجنب الوقوع باخطاء سحب الدم من الوريد، والتي يمكن أن تسبب أضرارًا للمريض، لذلك في هذا المقال سيتم التحدث عن اخطاء سحب الدم من الوريد، والطريقة الصحيحة لسحب الدم من الوريد، وعن الآثار الجانبية التي قد تظهر بعد سحب الدم وكيفية علاجها.

اخطاء سحب الدم من الوريد

يمكن الوقوع بالعديد من الأخطاء قبل سحب الدم أو أثناءه أو بعده، ومن الممكن أن يكون هذا الخطأ قاتلًا للمريض، وأبرز اخطاء سحب الدم من الوريد هي:

  • عدم أخذ اسم المريض بشكلٍ صحيح، أو كتابة اسم المريض بشكلٍ خاطئ، وهي من الأخطاء الناتجة عن عدم انتباه وتركيز من يقوم بسحب عينات الدم، ويؤدي هذا إلى اختلاط العينات وبالتالي حدوث خطأ بالنتائج، ويمكن تفادي هذا الخطأ عبر التأكد أولًا من اسم المريض قبل سحب الدم، ثم التأكد من اسمه وكتابته على انبوب الاختبار.
  • ومن اخطاء سحب الدم من الوريد هي إدخال إبرة سحب الدم في المكان الخاطئ، ويعود هذا لعدة أسباب منها: عدم المعرفة بمكان الوريد الصحيح، أو اختيار وريد خاطئ رفيع ولا يصلح للسحب منه.
  • ومن اخطاء سحب الدم من الوريد هي عدم إدخال الإبرة لتصل إلى مكان الوريد، بحيث يبقى سن الإبرة على سطح الجلد، وهي من أكثر الأسباب وراء عدم سحب الدم من الوريد.
  • ومن الأخطاء الأخرى التي قد يقع فيها فني المختبر أو الممرض هي سحب الإبرة قبل فك الضاغط أو التورنيكيت؛ فهذا يؤدي إلى خروج الدم من الوريد وتجمعه تحت سطح الجلد، مما يؤدي إلى تورم وانتفاخ الجلد في منطقة سحب الدم
  • إدخال الإبرة بعمق أكثر، مما يؤدي إلى إحداث ثقب في الوريد، وهذا يؤدي لحدوث نزف تحت الجلد.
  • عدم الضغط مكان إدخال الإبرة بعد سحب الدم، فيجب الضغط مكان سحب الدم من دقيقتين لثلاث دقائق؛ فهذا يساعد على توقف نزف الدم من الوريد.
  • ومن الأخطاء التي يمكن الوقوع بها بعد سحب الدم هي وضع الدم بأنبوب اختبار خاطئ، فيوجد عدة أنابيب لاختبار الدم، وكل فحص له أنبوب اختبار خاص، وفي حال وضع العينة بأنبوب اختبار خاطئ سيؤدي إلى نتائج خاطئة.

الآثار الجانبية التي قد تظهر بعد سحب الدم

في بعض الحالات حتى عند سحب الدم بطريقة صحيحة قد تظهر على المريض عدة آثارٍ جانبية، وأبرز هذه الآثار الجانبية هي:

  • ألم في الوريد بعد سحب الدم

فقد يتم الإحساس بالألم في الوريد بعد سحب الدم، وهو من الآثار الجاتبية البسيطة لسحب الدم، وغالبًا ما سيزول من تلقاء نفسه خلال عدة ساعات، وهو ينتج عن غزة الإبرة فقط، ولعلاج هذا يجب أخذ الراحة الكافية، وتجنب تحريك اليد التي تم سحب الدم منها لوقتٍ قصير.

  • انتفاخ العروق بعد سحب الدم

من الممكن انتفاخ العروق أو الوريد بعد سحب الدم، وهذا ينتج عن تجمع القليل من الدم بعد السحب، وغالبًا ما يذهب الانتفاخ من تلقاء نفسه، ويمكن وضع القليل من الثلج في مكان الانتفاخ.

  • بقع بعد سحب الدم

وهو من أبرز مضاعفات سحب الدم، والسبب في هذا غالبًا هو عدم الضغط جيدًا مكان غزة الإبرة بعد سحب الدم، لذلك في المرات القادمة يجب الضغط جيدًا بعد سحب الأبرة، لمدة دقيقتين إلى خمس دقائق، ويمكن وضع القليل من الثلج مكان البقع؛ فهو يخفف منها.

  • ظهور كدمات بعد سحب الدم

وهي حالة يظهر بها بقع ولكن بمسافات كبيرة، وتنتج إما لوجود اخطاء في سحب الدم من الوريد، أو بسبب عدم الضغط جيدًا مكان غزة الإبرة بعد سحب الدم، أو بسبب وجود مشاكل في عوامل التخثر لدى المريض، أو يأخذ أدوية لسيولة الدم.

  • تغير لون الجلد بعد سحب الدم

فيتحول لون الجلد إلى الأزرق أو الأحمر، بسبب تجمع الدم تحت الجلد.

كيفية سحب الدم من الأوردة الصعبة

يمكن قراءة هذا المقال والذي يشرح كيفية سحب الدم من الأوردة الصعبة.

كيفية سحب الدم من الاوردة الصعبة

السابق
كيفية سحب الدم من الاوردة الصعبة
التالي
أخف درجات متلازمة داون

اترك تعليقاً