صحة الأم والحامل

إزالة اللولب أثناء الحمل

الحمل على اللولب

يعد اللولب أحد أكثر وسائل منع الحمل شيوعًا، وعلى الرغم من كفائتها العالية في منع الحمل إلا أنه لا يصل إلى منع الحمل بشكلٍ تام، ويوجد احتمالية 1% للحمل على اللولب، يوجد نوعان من اللولب وهما: اللولب الهرموني واللولب النحاسي، وفي حال حدوث حمل على اللولب فينصح الأطباء غالبًا بإزالة اللولب أثناء الحمل خلال الثلث الأول من الحمل، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن إزالة اللولب أثناء الحمل، وعن أسباب حدوث الحمل على اللولب وأبرز أضرار الحمل على اللولب.

إزالة اللولب أثناء الحمل

يمكن إزالة اللولب أثناء الحمل في بعض الحالات، فحسب الأطباء يمكن إزالة اللولب أثناء الحمل في حال اكتشاف الحمل خلال الثلاث أشهرٍ الأولى، وبعد ذلك يصبح الأمر خطير، وقد يؤدي إلى حدوث إجهاض، وتتم عملية إزالة اللولب أثناء الحمل كالآتي:

  • التأكد من وجود الحمل عبر فحص الدم الهرموني للحمل، وكذلك بالفحص بالألتراساوند.
  • تحديد السبب وراء حدوث حمل على اللولب؛ لمحاولة حل السبب.
  • في حال كان اللولب واضح ويتدلى يمكن للطبيب إزالته عبر سحبه بلطف بملقط خاص بعد تعقيم المنطقة؛ لتجنب حدوث الالتهاب.
  • أما إن كان  اللولب موجودًا فوق كيس الحمل، فإنّ إزالته ستسبب خطر الإجهاض، ولن يكون الخيط البلاستيكي متدليًا وبالتالي لن يستطيع الطبيب نزعه، وفي هذه الحالة لا بدّ من استمرار المرأة على مراجعة الطبيب ولن يتم إزالة اللولب أثناء الحمل وسيخرج اللولب أثناء الولادة.

أسباب حدوث الحمل على اللولب

على الرغم من كفائة اللولب في منع الحمل، إلا أنَّ هناك عدة أسباب وراء فشله في منع الحمل، وأبرز أسباب حدوث الحمل على اللولب هي:

  • عدم وضع اللولب بطريقة صحيحة في عنق الرحم.
  • تحرك اللولب وانزلاقه من مكانه خارج الرحم، وهي من أبرز أسباب حدوث حمل على اللولب.
  • طرد الجسم للولب وعدم تقبله.

أضرار الحمل على اللولب

تعد أضرار الحمل على اللولب كثيرة ومتنوعة، ولكن لا يشترط أن تحدث هذه الأضرار، وأبرز أضرار الحمل على اللولب:

  • الإجهاض المبكر للحمل.
  • الولادة المبكرة للجنين.
  • حدوث تشوهات للجنين.
  • حدوث الحمل على قناة فالوب وعدم اكتمال الحمل.
السابق
فوائد حمض الفوليك للحامل في الشهر الأول
التالي
موضوع تعبير عن الصلاة

اترك تعليقاً