العلوم

أنواع الأجسام المضادة

الأجسام المضادة

الأجسام المضادة أو المعروفة بالجلوبيلوين المناعي ImmunoglobulinAntibodiesهي عبارة عن بروتينات سكرية، وهي من أهم أجزاء الجهاز المناعي، المسؤولة عن الدفاع ضد الأجسام الغريبة والممرضة، ويتم إنتاج الأجسام المضادة بشكلٍ طبيعي استجابةً لتعرض الجسم للأجسام الغريبة، مثل: البكتيريا والفيروسات والخلايا السرطانية، بحيث يتعرف الجسم المضاد على جزء صغير من الأجسام الغريبة يسمى المستضد antigens، ويوجد خمس أنواع مختلفة من الأجسام المضادة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أنواع الأجسام المضادة وتركيبتها، وعن خصائص كل نوع من أنواع الأجسام المضادة ووظيفتها في الجهاز المناعي.

أنواع الأجسام المضادة

يوجد خمسة أنواع فقط من الأجسام المضادة، ولكلٍ من هذه الأنواع الشكل المختلف والقدرة المختلفة على الارتباط بالمستضدات، و أنواع الأجسام المضادة هي:

  • الأجسام المضادة IgG

يعد الجلوبيولين المناعي IgG أبسط أنواع الأجسام المضادة وأكثرها وجودًا، إذ تشكل خمس وسبعون بالمئة من إجمالي الأجسام المضادة الموجودة في الجسم، ونظرًا لصغر حجمه فمن الممكن أن يخترق المساحات الصغيرة بين الخلايا، كما من الممكن أن يخترق المشيمة ويصل للطفل، ويتم إنتاج هذه الجسم المضاد عند تكرار العدوى.

  • الأجسام المضادة IgM

يتميز هذا الجسم المضاد بثقله وكبر حجمه، وهو أول أنواع الجلوبيولين المناعي الذي ينتجه الجسم عند حدوث العدوى، ونظرًا لأنه كبير الحجم حيث أنه عبارة عن خمس أذرع فإنه لا يمكن أن يخترق المساحات الصغيرة.

  • الأجسام المضادة IgE

وهو من أنواع الأجسام المضادة الموجودة بشكلٍ قليلٍ جدًا في الدم، ويرتبط ارتفاع تركيزها في الدم بالإصابة بأمراض الحساسية وبعض الأمراض الطفيلية.

  • الأجسام المضادة IgA

وهو أحد أنواع الأجسام المضادة والذي يشكل خمسة عشر بالئة من إجمالي الأجسام المضادة الموجودة في الدم، ويتواجد هذا النوع في سوائل الجسم المختلفة، مثل: اللعاب والدموع والمخاط والعرق وسوائل المعدة، لذلك فإنَّ هذا الجسم المضاد يساعد في حماية العينين والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي في مكافحة الالتهابات فيها.

  • الأجسام المضادة IgD

وهو من أنواع الأجسام المضادة الموجودة بشكل أكبر منIGE ولكن بتراكيز أقل من IGA والجسم المضاد IGMفي الدم، وقد لاحظ العلماء أنه يتم إفراز IgD بشكلٍ مرافقIGM بواسطة نفس الخلية الليمفاوية، ولهذا الجسم المضاد العديد من الفوائد للجهاز المناعي، وفي مقاومة الأمراض.

كيف تحارب الأجسام المضادة الأجسام الغريبة؟

  • أولًا عندما يدخل جسم غريب أو مستضد إلى الجسم فسيتم تحفيز جهاز المناعة، وذلك يتم عن طريق إرسال إشارات كيميائية لتنبيه مختلف الأجزاء لنظام المناعة لتبدأ بالعمل.
  • وأثناء هذا يتم التعرف على جزء من الجسم الغريب يسمى بالمستضد، بواسطة نوع من الخلايا يسمى الخلايا البائية B cells، والخلايا البائية هي المسؤولة عن تكوين أجسام مضادة مطابقة بشكلٍ خاص وتام للمستضد، فكل نوع من الأجسام المضادة يتطابق بشكلٍ تام مع مستضد واحد فقط.
  • بعد أن تكون الخلايا البائية قد أنشأت أجسامها المضادة، تلتصق الأجسام المضادة بالجسم الغريب.
  • يتم تدمير الجسم الغريب.
  • بعد تدمير المستضد يجب تنظيف المكان وذلك بالتخلص عن بقايا العدوى عن طريق نوع من الخلايا تسمى الخالية البالعة.

وظيفة الأجسام المضادة

الوظيفة الأساسية للجلوبيونات المناعية هي الكشف عن الأجسام الغريبة والممرضة والقضاء عليها، وأثناء وجود الأجسام المضادة في أنحاء الجسم المختلفة إذا تم التعرف على كائن غريب أو مستضد سيتعرف الجسم المضاد على مناطق خاصة فيه أولًا، وستحدث عدة خطوات أبرزها:

  • يلتصق الجسم المضاد بالجسم الغريب ويتعرف عليه.
  • يقوم الجسم المضاد بتدميره.
  • يحفز الجسم المضاد جهاز المناعة على إنتاج المزيد من الأجسام المضادة؛ ليقوم بتدمير كل الأجسام الغريبة في الجسم.
السابق
أسباب فقدان الوزن المفاجئ
التالي
أعراض فقر الدم البسيط