قصص وروايات

ألفريد نوبل .. رجل السلام الأول

ألفريد نوبل .. رجل السلام الأول

هو القائل ” لا يتحقق السلام بالنوايا الحسنة فقط ” .. ألفريد نوبل الكيميائي السويدي مخترع الديناميت ومؤسس

جائزة نوبل ، كان ألفريد نوبل مهندس استطاع تسجيل 355 براءة اختراع ، وله أكثر من 100 مصنع جنى منهم ثروة

طائلة استغلها في تأسيس جائزة نوبل.. فمن هو ألفريد نوبل؟! ولماذا أسس جائزة نوبل؟! هذا ما سوف نتعرف إليه

سويا من خلال هذا المقال…

ميلاد نوبل ونشأته

ولد ألفريد نوبل  21 أكتوبر 1833 في ستوكهولم في السويد لأب وأم متوسطي الحال ولكنهما كانا طموحين للغاية

فاستطاعا تأسيس عمل مربح في السويد في تصنيع المتفجرات، وكان له 8 أخوة، وكان الابن الثالث لأبويه،

واستطاع هو وثلاثة من أخوته فقط النجاة والوصول إلى مرحلة البلوغ، ثم انتقلت العائلة إلى روسيا عندما كان نوبل

في الرابعة من عمره في 1842.

هذا الثراء الذي عاد على أسرته من العمل بالمتفجرات جعلهم يرسلوه إلى مدرسة خاصة في روسيا ، وعلى الرغم

من أنه كان دائم المرض في صغره إلا إنه قد أثبت تفوقا في الكيمياء، كما تفوق في إتقان عدة لغات كالإنجليزية،

الفرنسية ، الألمانية والروسية بالإضافة إلى لغته السويدية ، ولكنه لم يكمل تعليمه الرسمي في المدرسة ، وتلقى

تعليمه من قبل أساتذة فيزياء وكيمياء ورياضيات وأدب مشهورين في ذلك الوقت، وقد حصل على أول براءة اختراع

عام 1857 لاختراعه جهازًا لقياس ضغط الغاز .

جدير بالذكر أن ألفريد نوبل ينحدر من عائلة الكاتب والعالم السويدي الشهير Olaus Rudbeck، وقد أحب الأدب

وكتابه القصائد منذ طفولته ، لكن والداه عارضا هذا الاتجاه، لذلك لم ينشر أي من أعماله .

اختراع نوبل للديناميت

انتقل نوبل بعد ذلك إلى باريس ، وظل بها لمدة عام ينهل العلم من أستاذه الكيميائي نيكولاي زينين ، ثم انتقل الولايات المتحدة الأمريكية في سن الثامنة عشر، وبعد 5 أعوام عاد إلى روسيا للعمل في مصنع والده للمعدات العسكرية.
كان ألفريد نوبل مهووسا بالكيمياء وبإجراء التجارب ، خاصة على مادة النيتروغليسيرين شديدة الانفجار، ولكن للأسف حدث انفجار ضخم بسبب هذه المادة أدى إلى مقتل أخيه ، فاتجه بعدها إلى التركيز على تطوير نوع جديد من المتفجرات الآمنة وقد وجد أن استخدام النيتروغليسيرين يصبح أكثر أمانا بعد مزجه مع مادة ماصّة وخاملة، لذا فقد سجل براءة اختراع صناعة الديناميت عام 1867 والذي يعد المادة المتفجرة الأكثر أمنا والأقوى من البارود ، وقد استخدم بشكل واسع في المناجم ، وجنى من استخدامه ثروة طائلة.

إنجازات نوبل الأخرى

قام نوبل بعد ذلك بخلط مادة النيتروغليسيرين مع مادة النيتروسيليلوز فأنتجت له مادة الجيليغنايت التي كانت أقوى وأكثر استقرارًا من الديناميت وأكثر ملاءمة لعمل المناجم ، وحصل على براءة اختراعها عام 1876 .
كما صنع مادة الباليستايت، وحصل على براءة اختراعها عام 1887 وهي عبارة عن مادة دافعة عديمة الدخان من مادتي النيتروسيليلوز والنيتروغليسيرين، بالإضافة إلى 10% من مادة الكافور.

حياة نوبل الشخصية
كان ألفريد نوبل منعزلا وعانى من الاكتئاب على مدار حياته، وقد ارتبط ثلاث مرات ولكنه لم يتزوج قط، كانت المرة الأولى عندما ارتبط بقصة حب مع فتاة روسية تدعى أليكساندرا وطلب يدها للزواج، إلا إنها رفضت عرضه، لاحقًا نشأت بينه وبين سكرتيرته بيرثا كينسكي علاقة غرامية وظلت حتى وفاته لكنه لم يتزوجها، أيضا تعرف على امرأة تدعى صوفي هيس عام 1876 ودامت علاقتهما 18 عامًا، ولم يتزوجها هي الأخرى كما أنه لم يرزق بأطفال .

تأسيس جائزة نوبل

فوجئ نوبل بتلقيب أحد الصحف له بتاجر الموت، وكان ذلك عندما توفي أخوه لودفيغ ، ونعته الجريدة الفرنسية بالخطأ تحت عنوان “وفاة تاجر الموت” وهو الذي كان من أشد المناهضين للحرب، لذا فقد تأثر كثيرا ولم يشأ أن يُخلد في التاريخ بصانع سلاح الدمار الشامل، لذلك فقد فكر في تأسيس جائزة نوبل لتكريم الشخصيات البارزة التي تعمل من أجل السلام والتي قدمت إنجازات عظيمة في مجال الفيزياء، الكيمياء، الطب، الآداب وخصص جزء كبير من لتكريم هؤلاء في خمسة مجالات بدون تحيز أو تمييز بين الجنسيات، ويذكر أن المصرف المركزي السويدي Sveriges Riksbank قد أسس جائزة نوبل في الاقتصاد عام 1968 تكريمًا له.

وفاة ألفريد نوبل

كان نوبل واحدا من أغنى الشخصيات في العالم ، وعلى مدار حياته أسس ما يقرب من 100 مصنع ، جنى منهم ثروة طائلة، وبما أنه أعزب ولم يكن لديه أولاد فقد وهب أغلب ثروته لتأسيس جائزة نوبل ، وأوصى بمبلغ كبير جدا حينها، يعادل في عام 2008 ما يقرب من 250 مليون دولار أمريكي .. وقد توفي ألفريد نوبل في 10 ديسمبر عام 1896 في مدينة إيطاليا، إثر سكتة قلبية .

اقرأ أيضا

صلاح الدين الأيوبي

السابق
تطويل الشعر بوصفات طبيعية منزلية ولها فاعليه رائعة
التالي
البطل صلاح الدين الأيوبي

تعليقان

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : البطل صلاح الدين الأيوبي - موقع جحا

اترك تعليقاً