الطب والطب المخبري

أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د

أهمية الكالسيوم وفيتامين د

يعد فيتامين د والكالسيوم من أهم وأبرز المعادن والفيتامينات الضرورية لنمو العظام وإعادة تشكيلها، وهما ضروريان للعمل السليم للقلب والأعصاب والعضلات، وتعد أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د متنوعة وتظهر في مختلف أعضاء الجسم، ومن الممكن أن يحدث نقص في الكالسيوم وفيتامين د لعدة أسباب أبرزها عدم الحصول على كمية كافية منهما أو بسبب ضعف الامتصاص، ويعد نقص الكالسيوم وفيتامين د المزمن من الأمور الخطيرة والتي قد تسبب العديد من الأمراض والمضاعفات الخطيرة في حال إهمال العلاج، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د وعن أبرز أسباب نقص الكالسيوم وفيتامين د والمضاعفات التي قد تحصل.

أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د

تظهر أعراض أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د بشكلٍ رئيسي على العظام؛ لأنَّ الكالسيوم مع فيتامين د هما المسؤولين عن عملية بناء العظام بشكلٍ رئيسي، وقد يصاب الجميع وبمختلف الفئات العمرية بنقص الكالسيوم وفيتامين د إلى أنَّ سوء التغذية ووجود ضعف في المتصاص يعد عامل خطر يزيد احتمالية الإصابة بنقص الكالسيوم وفيتامين د، ومن أبرز أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د:

  • الإصابة بلكساح أو لين العظام Osteomalacia، فالكساح ولين العظام هما من أبرز أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د، الكساح هو الذي يحدث في الأطفال الذين لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين د والكالسيوم، مما يؤدي إلى حدوث تشوهات هيكلية وتكّون عظام طرية، وتشمل الأعراض ضعف في النمو وآلام العظام وتشوهات في الهيكل العظمي، أما تلين العظام فهو نتيجة لنقص فيتامين د في البالغين، ويؤدي إلى ضعف العظام والعضلات، وتشمل الأعراض الشائعة كسور العظام وآلام واسعة وآلام في العضلات.
  •       فرط نشاط الغدد جارات الدرقية؛ فنقص فيتامين د يسبب فرط كالسيوم الدم، مما يؤدي إلى تحفيز الجسم لإنتاج كمية مرتفعة من هرمونات الغدد جارات الدرقية PTH، أو هرمون الغدة الدرقية، والذي يسبب بالإصابة بارتفاع هرمونات الغدد جارات الدرقية hyperparathyroidism، ويزيد فرط نشاط الغدد جارات الدرقية من امتصاص الكالسيوم وإعادة امتصاص الكالسيوم من الكلى ولكنه يزيد أيضًا من كمية الفوسفات التي يفرزها الجسم، والإفراز المتزايد للفوسفات يتداخل مع تمعدن العظام، والتي يمكن أن تسبب ضعف العظام وآلام العظام، وتشمل الأعراض الأخرى الشعور بآلام البطن  والخدر في الأصابع وأطراف الجسم وحول الفم.
  • هشاشة العظام وانخفاض الكثافة العظمية؛ فالكالسيوم ضروري لعظام صحية وقوية، ونقص الكالسيوم يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور وضعف العظام، يساعد فيتامين د الجسم على امتصاص الكالسيوم واستخدامه  ويقلل نقص فيتامين د من قدرة الجسم على القيام بذلك.
  • ومن أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د هي ارتفاع ضغط الدم.
  • الشعور العام بالإعياء والتهب والألم المزمن وآلام العظام والعضلات.
  • الصداع الدائم.
  • الإمساك أو الإسهال.

أسباب نقص الكالسيوم وفيتامين د

تشير الإحصائيات الطبية إلى وجود مليار شخص حول العالم مصابون بنقص فيتامين د، وتزداد نسبة المصابين بنقص الكالسيوم وفيتامين د بشكلٍ مستمر كل عام، ولا يحدث نقص الكالسيوم وفيتامين د بين ليلةٍ وضحاها بل يستغرق هذا الأمر فترة طويلة وعدة سنوات حتى تبدأ الأعراض بالظهور، وأبرز أسباب نقص الكالسيوم وفيتامين د هي:

  • سوء التغذية وعدم تناول الأطعمة الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامين د لفتراتٍ زمنية طويلة.
  • تناول بعض الأدوية، فبعض الأدوية قد تقلل من امتصاص الكالسيوم عن طريق التدخل في قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية، وقد تم ربط بعض أنواع الأدوية مثل: الأدوية المخفضة للدهون ومدرات البول والأدوية المضادة للاختلاج والكورتيكوستيرويدات بخفض مستويات الكالسيوم وفيتامين D.
  • التحسس من بعض الأغية مثل: حساسية اللاكتوز أو حساسية منتجات الألبان وحساسية الجلوتين، فهؤلاء الأشخاص يجدون صعوبة في العثور على الأطعمة الغنية بالكالسيوم التي تناسبهم.
  • العوامل الوراثية، تحدث المتلازمات المقاومة لفيتامين د بسبب عيوب وراثية أو طفرات في مستقبل فيتامين د، يمكن أن يكون لمستقبلات فيتامين د المنخفضة تأثير مباشر على قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، ويمكن للاضطرابات الوراثية في توازن الكالسيوم والفوسفات أن تسبب فقدان العظام ونقص الكالسيوم.
  • سوء الامتصاص، فيشير امتصاص الكالسيوم إلى كمية الكالسيوم التي يتم امتصاصها من الجهاز الهضمي إلى جهاز الدورة الدموية في الجسم، ويمكن أن يتأثر امتصاص الكالسيوم بكمية الكالسيوم في جسمك  وفيتامين D  ومستويات K2  والمغنيسيوم والعمر  ووجود الحمل وحتى تناول بعض المواد النباتية في النظام الغذائي، كمية الكالسيوم المستهلكة في كل مرة يمكن أن تؤثر أيضًا على الامتصاص، فعلى سبيل المثال تقل كفاءة امتصاص الكالسيوم كلما ازدادت كمية الكالسيوم التي تتناولها في الوجبة، والقاعدة الأساسية الجيدة هي عدم تناول أكثر من 500 ملغ من الكالسيوم في كل مرة لأن الامتصاص يصبح منخفضًا جدًا على أي تركيز أعلى من هذا الحد
  • تأثير العمر على امتصاص الكالسيوم، فيمتص الرضع والأطفال ما يصل إلى 60٪ من الكالسيوم الذي يستهلكونه ولكن بمجرد الوصول إلى سن البلوغ فسيبدأ معدل امتصاص الكالسيوم ينخفض ​​ببطء إلى حوالي 15-20٪ فقط.
  •  التغيرات الهرمونية، فيؤدي انخفاض هرمون الإستروجين خلال فترة انقطاع الطمث إلى فقدان النساء كثافة العظام بسرعة أكبر، لدى النساء بعد سن اليأس حوالي عُشر كمية مستويات الإستروجين قبل انقطاع الطمث، مما يؤدي إلى  انخفاض مستويات هرمون الغدد جارات الدرقية، وهذا بدوره يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم بشكلٍ كبير.

شاهد الزوار أيضًا:

معلومات عن هرمون الكالسيتونين.

تشخيص نقص الكالسيوم وفيتامين د

يعد التشخيص المبكر لنقص الكالسيوم وفيتامين د في الجسم أمرٌ مهم لمنع حدوث المضاعفات والأضرار، يبدأ الطبيب بالتشخيص بأخذ الأعراض التي يعاني منها المريض ومنذ متى بدأ ومدى شدتها، كما يقوم بالفحص السريري له، كما يسأل الطبيب المريض ما إذا كان هناك أي أمور وأمراض وراثية موجودة تؤثر على نقص الكالسيوم وفيتامين د، وبعدها يتم إجراء مجموعة من الفحوصات المخبرية لتشخيص نقص الكالسيوم وفيتامين د والسبب المؤدي لهذا، وأبرز الفحوصات المخبرية هي:

  • فحص لمستوى الكالسيوم في الدم.
  •      تحليل مستوى فيتامين د والمسمى 25-hydroxyvitamin D.
  • فحص لهرمونات الغدد جارات الدرقية.
  • فحص لمستوى الفسفور في الدم.

علاج نقص الكالسيوم وفيتامين د والوقاية منه

من السهل علاج نقص الكالسيوم وفيتامين د والوقاية منه، ويقوم علاج نقص الكالسيوم وفيتامين د على وصف الطبيب لفيتامين د بالجرعة المناسبة حسب مدى النقص الحاصل بالإضافة لوصف المكمل الغذائي للكالسيوم وبجرعاتٍ محدد يتم اختيارها بناءً على مدى نقص الكالسيوم الحاصل، وللوقاية من النقص يجب الحرص على تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم والأغذية الغنية بفيتامين د وكذلك التعرض لأشعة الشمس الضرورية لتصنيع فيتامين د.

السابق
موضوع تعبير عن أمنياتي للعام الجديد
التالي
خصائص النباتات الزهرية