المعادن

أعراض نقص الكالسيوم على الجهاز العصبي

الكالسيوم هو معدن أساسي موجود في جميع خلايا الجسم ويتركز معظمه في العظام والأسنان، بالإضافة إلى وجود جزء بسيط منه في الأنسجة الرخوة أيضًا، ويمكن الحصول على الكالسيوم من خلال الأطعمة والمكملات الغذائية، وله مجموعة متنوعة من الآثار والوظائف على معظم خلايا الجسم، بما في ذلك التأثيرات على الجهاز العصبي، يتكون الجهاز العصبي من الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب الطرفية التي تتحكم في حركة الجسم والوظيفة الخلوية، لذلك فحدوث نقص الكالسيوم سيؤثر على الجهاز العصبي، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعراض نقص الكالسيوم غذائيًا على الجهاز العصبي وعن أهمية الكالسيوم على الجسم وعن أبرز مصادر الكالسيوم الغذائية.

أعراض نقص الكالسيوم غذائيًا على الجهاز العصبي

تظهر أعراض نقص الكالسيوم غذائيًا على الجهاز العصبي بشكلٍ رئيسي، وأبرز أعراض نقص الكالسيوم غذائيًا على الجهاز العصبي هي:

  • الكالسيوم مهم في تقلص وتوسيع الأوعية الدموية وانتقال النبضات العصبية وفي تقلص العضلات وإنتاج الهرمون، ففي خلايا العضلات تطلق النهايات العصبية أيونات الكالسيوم التي ترتبط ببروتينات المنشط، وتبدأ بروتينات المنشط العملية المعقدة لتقلص العضلات وتسمح للعضلات بالتحرك والانقباض، وبدون الكالسيوم لن تتمكن العضلات من الانقباض والاسترخاء.
  •  يعد الكالسيوم عاملاً وسيطًا في بدء وتنظيم استجابات الجهاز العصبي للإصابة، وفقًا لدراسة نشرتها “جورنال نيوروتراوما” في مارس 1992 وجد الباحثون أنه عندما تصاب خلية بجروح بسبب الصدمة يرسل الجهاز العصبي الكالسيوم إلى الخلية المصابة كإجراء وقائي محتمل ضد المزيد من التلف الخلوي، فيبحث الكالسيوم عن الخلايا الميتة أو التي تموت وتمنع الجسم من إهدار الموارد الأيضية التي تحاول إصلاحها، وهذا أبرز أعراض نقص الكالسيوم غذائيًا على الجهاز العصبي.
  • تنمية الدماغ، يبدو أن الكالسيوم يشارك في كل مرحلة من مراحل نمو خلايا الدماغ خلال المراحل المبكرة من الحياة، وفقا لدراسة نشرتها مجلة “التقدم في أبحاث الدماغ” في عام 2009، فإنَّ للكالسيوم القدرة على تنظيم التطور العصبي ويمكنه توجيه كل من البنية و التكيف الوظيفي في خلايا دماغية محددة، ووجد الباحثون أنه عندما لا تعمل شبكة نمو الدماغ التي تعتمد على الكالسيوم بشكل صحيح، والتي تنتج أحيانًا بسبب نقص الكالسيوم في الأم أثناء الحمل، فهذا يزيد من خطر الإصابة بأمراض الجنين النامية مثل التوحد أو التخلف العقلي.
  •  يحتاج جسمك إلى توازن دقيق من الكالسيوم من أجل العمل على النحو الأمثل، فالكثير من الكالسيوم أو فرط كالسيوم الدم يمكن أن يسبب آثارًا جانبية محتملة خطيرة، كما أن القليل جدًا من الكالسيوم أو نقص كلس الدم يمكن أن يكون له آثار ضائرة أيضًا، الكمية الغذائية الموصى بها من الكالسيوم كما هو محدد من قبل مجلس الغذاء والتغذية حوالي 1000 إلى 1200 ملغ في اليوم لمعظم البالغين، قد يحتاج المراهقون وكبار السن والنساء الحوامل أو النساء المرضعات رضاعة طبيعية إلى كميات إضافية من الكالسيوم.

اقرأ أيضًا:

أعراض هشاشة العظام عند النساء

مصادر الكالسيوم الغذائية

منتجات الألبان هي مصدر ممتاز للكالسيوم، على الرغم من غنى الحليب بالكالسيوم، إلا أن هناك مصادر إضافية تقدم كميات كبيرة من الكالسيوم ويجب تضمينها بالنظام الغذائي، وأبرز مصادر الكالسيوم الغذائية هي:

  •  عصير برتقال.
  •  بذور السمسم.
  • جبنة الموزاريلا.
  • الحبوب الكاملة الحبوب.
  • الفجل.
  • السردين واللحوم البحرية.
  • حليب اللوز.
  • فول الصويا الناضجة.
  • اللوز.

على الرغم من أنه يمكن الحصول على الكالسيوم على نطاق واسع من خلال مصادر الغذاء إلا أن نقص الكالسيوم شائع بين عامة الناس وخاصة في حال الإصابة بنقص فيتامين د الضروري في امتصاص الكالسيوم، إذا كان الشخص يعاني من تشنجات في العضلات فقد يكون يعاني من نقص الكالسيوم، ويجب علاج نقص الكالسيوم لتفادي أضرار ومضاعفات نقص الكالسيوم في الدم مثل: عدم انتظام ضربات القلب وفقدان العظام  ولين العظام وهشاشة العظام، ويكون العلاج بمكملات الكالسيوم وفيتامين د والتركيز على الأطعمة الغنية بفيتامين د والكالسيوم.

السابق
حمض التورين
التالي
الأمراض المزمنة وعلاجها