منوعات

أضرار غاز الميثان على الإنسان

غاز الميثان

غاز الميثان هو غاز عديم الرائحة وعديم اللون، يتم إنتاجه بكثرة في الطبيعة، وهو أخف من الهواء وثقله هو 0.554، والميثان هو أبسط غاز في سلسلة البارافين من الهيدروكربونات، وهو يصنف كأقوى الغازات الدفيئة، صيغته الكيميائية هي CH 4، ويشتعل غاز الميثان بسهولة في الهواء، مكونًا ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء؛ ويتمبز اشتعاله بأنَّ شعلته باهتة ومضيئة قليلاً وحارقة جداً، و نقطة غليان الميثان -162 ° C -259.6 ° F و درجة انصهاره هي -182.5 ° C -296.5 ° F، وفي هذا المقال سيتم التحدث بشكلٍ مفصل عن ما هي أضرار غاز الميثان على الإنسان وأبرز مصادره.

مصادر غاز الميثان

 في الطبيعة ينتج غاز الميثان عن طريق التحلل البكتيري اللاهوائي للمواد النباتية تحت الماء، (حيث يطلق عليه أحيانًا غاز المستنقع أو غاز المستنقعات)، وبذلك تعد الأراضي الرطبة المصدر الطبيعي الرئيسي للميثان المُنتج بهذه الطريقة، وتشمل المصادر الطبيعية الهامة الأخرى لغاز الميثان:
  • النمل الابيض (نتيجة لعمليات الهضم).
  • البراكين والمخارج في قاع المحيط.
  • والميثان هو أيضا المكون الرئيسي للغاز الطبيعي، الذي يحتوي على 50 إلى 90 في المئة من الميثان.
  • ومن الأنشطة البشرية الأخرى المرتبطة بإنتاج الميثان هي حرق الكتلة الحيوية وتربية الماشية.
  • إدارة النفايات (حيث تنتج البكتيريا الميثان لأنها تتحلل الحمأة في مرافق معالجة النفايات والمواد المتحللة في مقالب النفايات).

أضرار غاز الميثان على الإنسان

على الرغم من استخدامات غاز الميثان الكثيرة، إلا أنَّ له أضرار عدة، وأبرز أضرار غاز الميثان على الإنسان هي:

  • الاختناق: الميثان غير سام من تلقاء نفسه، ولكن يمكن أن يصبح قاتلاً عندما يتحد مع غاز آخر، ويسبب الميثان الاختناق عن طريق اتحاده مع الأكسجين، وقد ينتج عن استنشاقه أعراض عدة منها الدوار والصداع، وإذا لم يتم استنشاق هواء بسرعة قد تؤدي إلى الاختناق والموت.
  • الانفجار: يتميز الميثان بأنه شديد الاشتعال ويسبب انفجاراتٍ بسهولة، يمكن أن يتسرب غاز الميثان دون أن يلاحظها أحد في الهياكل والمساحات، ويمكن أن تشعل شرارة صغيرة من احتراق غاز الميثان انفجاراتٍ قوية للغاية، ويكون الضرر الناتج عنها مدمر.
  • ملامسة الجلد بالميثان المسال يمكن أن يسبب قضمة الصقيع، وحروق شظيدة في الجلد.
  • يسبب الحساسية للعينين إذا لامسهما.
  • التعرض لمستويات عالية من الميثان يمكن أن يسبب الكثير من الأعراض منها: الاختناق، فقدان الوعي، الصداع والدوار، الاستفراغ والغثيان، الضعف العام في الجسم وفقدان السيطرة على حركة الجسم وزيادة معدل التنفس.
  • غاز الميثان مسؤول عن حوالي 20 ٪ من الاحترار، في حين أن ثاني أكسيد الكربون مسؤول عن حوالي 70 %، وأكسيد النيتروز 10%.
  • يعد تزايد نسبة غازِ الميثان في الغلاف الجوي له أثر سلبي جداً على طبقة الأوزون، وهو من أهم أسباب تلوث الغلاف الجوي.
السابق
موضوع تعبير عن مكارم الأخلاق للصف الخامس
التالي
معلومات عن مادة الفورمالين