طب وصحة

أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية

الغدة الدرقية

يتحكم في جسم الإنسان والعمليات الحيوية جهازين رئيسيان وهما: الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء endocrine system، ومن أهم الغدد في الجسم هي الغدة الدرقية Thyroid Gland، وهي عبارة عن غدة صغيرة على شكل فراشة تقع في مقدمة العنق، وتقوم بأفراز هرمونات وظيفتها الأساسية هي التحكم في عمليات الأيض والتمثيل الغذائي في الجسم، ومن الممكن أن تصاب الغدة الدرقية بالعديد من الأمراض مثل قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية وأعراضها وطرق علاجها.(2)

أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية

فرط نشاط الغدة الدرقية Hyperthyroidism هي حالة مرضية تصيب الغدة الدرقية، بحيث يصبح إفراز الغدة الدرقية لهرموناتها الثايروكسين T4 والثلاثي يوديوثيرونين T3 أعلى من الطبيعي، مما يتسبب في ظهور العديد من الأعراض، وتعد أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية كثيرة ومتنوعة وأبرزها:(2)

  • الإصابة بمرض جريفز (بالإنجليزية: Graves’ disease): وهو مرض مناعي يحدث عندما يُنتج الجسم أجسام مضادة تعمل على تحفيز الغدة الدرقية على إنتاج المزيد من هرموناتها، وهو من أكثر أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية شيوعًا، وغالبًا ما يصيب النساء بنسبة أعلى من الرجال.
  • التهاب الغدة الدرقية Thyroiditis.
  • الإصابة بأورام الغدة الدرقية أو أورام الغدة النخامية.
  • الإفراط بتناول الثايروكسين.

أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية

تؤثر هرمونات الغدة الدرقية بشكلٍ رئيسي على عملية التمثيل الغذائي والأيض في معظم خلايا الجسم، لذلك عند الإصابة بفرط نشاط الغدة تظهر مجموعة متنوعة من الأعراض، وأبرز هذه الأعراض:(2)

  • عدم انتظام ضربات القلب وتسارعها.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التعرق المفرط.
  • فقدان الوزن الشديد.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية لدى النساء.
  • جحوظ العينين، وهي من أبرز أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • انخفاض القدرة على التركيز.
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة الشهية.
  • بروز مقدمة العنق مكان الغدة الدرقية.

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية

يوجد عدة طرق لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية، ويتم اختيار العلاج المناسب من قبل الطبيب بناءً على سبب الإصابة، وطرق علاج فرط الغدة الدرقية هي:(2)

  • العلاج بالأدوية المضادة للغدة الدرقية.
  •  العلاج باليود المشع.
  • الاستئصال الجراحي.

المراجع:

1.

Kendra Cherry(November 05, 2018), “The Nervous System and Endocrine System“, www.verywellmind.com, Retrieved in 22-02-2019, Edited.

2.

Judith Marcin, MD on June 29, 2016, ,”Hyperthyroidism“, www.healthline.com, Retrieved in 22-02-2019, Edited.

السابق
موضوع تعبير عن الزواج المبكر
التالي
فوائد تحليل الدم للحامل