الطب والطب المخبري

أسباب تغير لون اللثة

اللثة

اللثة بطبيعتها ذات لون وردي، وتختلف درجتها باختلاف لون البشرة؛ فالبشرة السمراء تكون أغمق من البشرة البيضاء، أما الصبغات المسؤولة عن إعطاء اللثة درجتها الطبيعية؛ فهي الميلانين والكاراتين والهيموغلوبين، والاختلاف في نسب هذه الأصباغ هو المُسبب الرئيسي في التمايز في درجات لون اللثة، وهذا التمايز لا يعتبر مرضًا، ويسمى “تصبغ اللثة غير العضوي”، والنوع الثاني هو تغير لون اللثة الغير عضوي والذي يمكن أن يكون سببه مرضي أو بسبب الممارسات الخاطئة مثل عدم تنظيف الأسنان والفم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أسباب تغير لون اللثة بالتفصيل.

أسباب تغير لون اللثة

يوجد العديد من أسباب تغير لون اللثة منها:

  •  التهاب اللثة الفطري: حيث تنتشر فطريات الخميرة في الفم مسببة بقع بيضاء على اللثة والأسنان والخدين، ويصحبه ألم وفقدان للشهية وعدم تمييز مذاق المأكولات، ويمكن علاجه بتناول أقراص مضادات حيوية.
  •  فقر الدم أو الأنيميا: يتغير لون اللثة عند المصابين بفقر الدم، حيث تصبح أفتح مما هو معتاد؛ وذلك بسبب عدم وصول الدم الى اللثة كفايةً.
  •  بقع الأسنان البيضاء: نتيجةً لتقدم العمر والتغير الهرموني الحاصل على جسم الإنسان تظهر بقع بيضاء على اللثة.
  •  حشوات الأسنان: حيث إن بعض أنواع حشوات الأسنان التي يستعملها طبيب الأسنان قد يسقط جزء صغير منها على اللثة فيؤدي الى تغير لونها.
  •  التدخين: التدخين له مضار صحية كثير ليس فقط على اللثة والفم؛ حيث تشير الدراسات أن 90% من المصابين بأمراض اللثة والفم هم من المدخنين.

الأعراض المصاحبة لتغير لون اللثة

يوجد العديد من الأعراض التي ترافق تغير لون اللثة وتدل على وجود حالة مرضية، وأبرز هذه الأعراض هي:

  • النزيف.
  •  تراجع اللثة بحيث يظهر جزء كبير من الأسنان.
  • انتفاخ اللثة.
  • صدور رائحة للفم كريهة.

الوقاية من تغير لون اللثة

أما عن الوقاية التي لا بد منها لتجنب أي تغير يحدق في لون اللثة أو إصابتها بأي مرض، فهي كالتالي:

  • تنظيف الأسنان باستخدام فرشاة أسنان ناعمة حتى لا تسبب الجروح للثة.
  •  استخدام الخيط لتنظيف ما بين الأسنان.
  •  مضمضة الفم بالماء والملح أو أي غسول للفم.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية أو التي تحتوي على قدر عالي من مادة الكافيين.
  •  الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات التي تغذي الفم واللثة، مثل: الخضراوات والفواكه.
  •  الالتزام بالزيارة الدورية لطبيب الأسنان كل 6 أشهر.
  • يمكن الاستفادة من المواد المتوافرة في المنزل لحماية اللثة من الأمراض التي قد تؤدي لتغير في لونها حيث إنّ استعمال أكياس الشاي بعد وضعها في الماء المغلي ثم تبريدها على اللثة مباشرة لمدة 5 دقائق يساعد على التخفيف من عدوى اللثة.

علاج تغير لون اللثة

تتعدد طرق علاج تغير لون اللثة، ففي البداية سيعمل الطبيب على الكشف عن اللثةة ومحاولة معرفة سبب تغير لون اللثة، فإذا كان تغير لون اللثة ناتج عن الالتهابات الفطرية أو البكتيرية فيتم إعطاء المصاب الدواء المناسب للعلاج، أما إذا كان بسبب تسوس الأسنان فيجب علاج التسوس، بالإضافة لهذا يجب المحافظة على تنظيف الأسنان بشكلٍ بومي لمنع تراكم الجير وبقايا الطعام في الفم، بالإضافة لاستخدام غسول الفم المطهر للفم.

 

السابق
فوائد الأملج لزيادة الوزن
التالي
فطريات البطن